EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-25-2013, 10:57 AM
أبو فاطمة أبو فاطمة غير متواجد حالياً
عضو مؤسس

 




أبو فاطمة مرحب به
افتراضي القضاة والثورة!! (محسن يوسف)

بسلمة

القضاة والثورة!! (محسن يوسف)

بعد أي ثورة من الحتمي أن تحدث مواجهة بين النظام الجديد ومؤسسات الدولة التابعة للنظام الذي قامت عليه الثورة؛ لأن هذه المؤسسات كانت جزءًا من هذا النظام الذي ثار الشعب عليه. ومن الطبيعي أيضًا أن يشهد هذا الصراع استماتة من مؤسسات الدولة القديمة أو العميقة دفاعًا عن الامتيازات التي حصلوا عليها من النظام السابق، والتي لم تكن لوجه الله، بل كانت لحفظ واستقرار وتجميل النظام المستبد.
المؤسسة القضائية من أهم المؤسسات التي حرص النظام السابق على إحكام قبضته عليها، تارة بالترهيب وأخرى بالترغيب؛ من أجل الحفاظ على مشروعيته وخلق حالة من الانسجام الشكلي بين مكونات الدولة.
المعركة المرتقبة والحتمية بين المؤسسة القضائية المعينة من النظام السابق والمنحازة إليه، وبين النظام الحالي الذي يحاول تحقيق أهداف الثورة المتمثلة في تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية، وعدم تسييس الأحكام؛ الأمر الذي اعتادته المؤسسة القضائية المعينة من قديم إلا من رحم ربي.
منح النظام السابق للقضاة كثيرًا من المزايا؛ كان أهمها الانتداب إلى مؤسسات الدولة، ورفع سن المعاش حتى سبعين سنة، وتعيين أبناء القضاة، والأجور المرتفعة.
فالانتداب إلى مؤسسات الدولة التنفيذية يؤثر بالطبع في استقلال القضاء؛ إذ كيف يحكم القاضي على شركة أو وزارة يعمل لديها مستشارًا؟!
ورفع سن المعاش يساعد على بقاء الموالين للنظام السابق أطول فترة ممكنة، كما يعمل على منع ضخ أي دماء جديدة لتطوير وتطهير المنظومة القضائية.
وتعيين أبناء القضاة يجعل المنظومة القضائية مع الوقت امتدادات عائلية لها ارتباطات مصلحية داخل وخارج القضاء، لدرجة أن نحو 60% من القضاة ينتمون إلى نحو 75 عائلة، بالإضافة إلى أن تعيين أبناء القضاة يصطدم مع أهداف الثورة التي نادت بتكافؤ الفرص والعدالة والمساواة.
ليس الأمر مجرد امتيازات مالية ومهنية، بل تعدى الأمر إلى تسييس أحكام قضائية لصالح النظام السابق من المفترض أنها تصدر من مؤسسة محايدة، مثل حل مجلس الشعب المنتخب (بعد تهديد رئيس الوزراء كمال الجنزوري بأن حكم حل البرلمان في أدراج الدستورية)، وحل الجمعية التأسيسية الأولى، وإبطال دعوة الرئيس إلى الانتخابات مع أنها من أعمال السيادة والسياسة في العالم كله، ورفض الإعلان الدستوري للرئيس المنتخب، ثم رفض تعيين نائب عام جديد، مع أن القانون الذي يطلبون عدم المساس به يتيح له ذلك، بالإضافة إلى حزمة أحكام تبرئ رموز النظام السابق من القتل والسرقة والكسب غير المشروع، بل والحكم بالسجن على رئيس الوزراء ووزير الدفاع... إلخ.. لماذا لم تظهر هذه البطولات حين زُوِّر برلمان 2010؟!
بات من الضروري إنهاء الحرب الباردة بين النظام الجديد المنتخب والمؤسسة القضائية المعينة لتكييف أوضاعها مع الثورة المصرية التي تنادي بالفصل الحقيقي بين السلطات؛ إذ لا يصح بحال أن تتحكم السلطة القضائية المعينة من قديم في السلطة التشريعية والتنفيذية المنتخبة بعد الثورة إن كنا نريد استكمال أهدافها.
وما دامت محاولات القلة المُصلِحة للتطهير الذاتي للقضاء منذ قيام الثورة فاشلة، فعلى مجلس الشورى المنتخب أن يبدأ في مناقشة تعديلات قانون السلطة القضائية ويعرض هذه النقاشات للرأي العام، مجيبًا على هذه الأسئلة:
- هل للقضاة حصانة ضد القانون؟
- هل يصح الجلوس على المنصة والعمل في وزارة في وقت واحد؟
- هل يصح تعيين أبناء القضاة مهما كان تقديرهم الدراسي، واستبعاد أبناء باقي شرائح المجتمع من البسطاء وغيرهم حتى صار 60% من القضاة ينتمون إلى 75 عائلة؟!
- هل يصح لكل قاضٍ أن يتقاضى بدلاً للعلاج 3000 جنيه شهريًّا رغم أنه يُعالَج هو وأسرته على نفقة الدولة، مكلفًا الدولة نحو 50 مليون شهريًّا؟!
- هل يصح أن يسكت المجلس الأعلى للقضاء عن تقاضي النائب العام السابق هدايا أو رشاوى هو نفسه اعترف وردها واستلم إيصالاً بذلك؟!
- هل يصح للقاضي أن يتدخل في الشأن السياسي مستغلاًّ المنصة التي يجلس عليها؟!

نقلا عن إخوان أون لاين

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : القضاة والثورة!! (محسن يوسف)     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبو فاطمة

 

 

Share Button

 

توقيع : أبو فاطمة

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصر في حاجة إلى معارضة (محسن يوسف) ابو نسيبة مقـالات وتحليلات 0 04-18-2013 12:07 PM
الرئيس محمد مرسي (محسن حسن) ابو نسيبة مقـالات وتحليلات 0 06-09-2012 12:04 AM
حق العودة وحق كسر السياج ( محسن صالح) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 06-18-2011 03:57 AM
حق العودة وحق كسر السياج (محسن صالح) ابو نسيبة مقـالات وتحليلات 0 06-09-2011 08:19 PM
علي محسن الأحمر لا خوف من حرب أهلية ام خديجة الأخـبـار الـدولـيـة 0 04-09-2011 07:57 AM

الساعة الآن 04:59 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"