EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-29-2011, 04:21 PM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي العمل التنظيمي ليس بديلاً عن العمل الشعبي (أحمد أبورتيمة)

بسلمة

العمل التنظيمي ليس بديلاً عن العمل الشعبي (أحمد أبورتيمة)

حين تتشكل الأحزاب والتنظيمات في أي مجتمع فإن هدف قيامها يكون هو السعي لتحقيق أهداف عليا للمجتمع، أي أنها تصب في خدمة المجتمع، ولا شك أن العمل المنظم ضروري لتسهيل تحقيق الأهداف وحشد الطاقات، لكن هذه ليست حقيقةً مطلقةً فكما أن للتنظيمات محاسنها فإن لها مساوئها الخطيرة أيضاً.
يبدأ الخلل في وظيفة التنظيم حين ينسى أبناؤه مع طول الأمد بأنه مجرد وسيلة، فيتحول إلى غاية مقصودة بذاتها، ويتمحور التنظيم حول ذاته ويتضخم الاهتمام به على حساب الهدف الذي قام لأجله.
وحين نصل إلى هذه الحالة فإن الأهداف المبدئية تتأثر ويتراجع الاهتمام بها، فيكثر من ذكر اسم التنظيم ويقل ذكر الغاية العليا التي من أجلها قام التنظيم. والمحزن أن البشر حين يقعون في هذا الانحراف الخطير فإنهم يمتلكون قدرةً عجيبةً على التبرير فإذا هاجمت التنظيم أو انتقدته اعتبروا ذلك انتقاداً للمبادئ الوطنية أو القومية أو الدينية فإن قلت لهم إن التنظيم ليس نسخةً مطابقةً للمبدأ بالضرورة، قالوا لك إن التنظيم يعمل لتلك الأهداف فبذلك يصبح التنظيم صورةً مثاليةً تعكس المبادئ ويلغى أي احتمال للخطأ والقصور في أدائه ولا يمكن تفسير أي نقد للتنظيم إلا بأنه نقد للمبدأ..
هذا الانحراف يذكرنا بالمشهد القرآني الذي يتحدث عن الذين يبررون عبادتهم للأصنام بأنها تقربهم إلى الله "ما نعبدهم إلا ليقربونا إلا الله زلفى"، فكان المدخل هو التقرب إلى الله وهو الغاية العليا، ثم تحولت وسيلة التقرب إلى الغاية والمنتهى..
ومفهوم الصنمية الذي يتناوله القرآن عميق، فالصنمية تعني الجمود، والتوقف عند الأشكال وعدم تجاوزها إلى الغاية، وحين يعكف الأفراد على تنظيمهم ولا يتجاوزونه إلى ما وراءه من أهداف كبرى، ويصير هو محور الاهتمام والاعتناء فإنهم بذلك يدخلون حالة الصنمية.
التنظيم يستنزف طاقات عناصره في الأعمال الروتينية والأنشطة التنظيمية مما يشغلهم عن الانتباه إلى الأهداف الكبرى، فمثلاً حين يقوم تنظيم فإنه يعلن من أول يوم أنه قام من أجل تحقيق أهداف وطنية أو قومية أو دينية، لكن هذا التنظيم حتى يرسخ وجوده على أرض الواقع فإنه يولي اهتماماً للأمور الإجرائية والتنظيمية التي تستنزف مساحةً كبيرةً على حساب الاهتمام بالفكرة، فيبدأ بافتتاح المكاتب والمقرات، وتشكيل اللجان والتقسيمات الإدارية، وتوفير المتطلبات اللوجستية، والبحث عن التمويل، وحفظ الأموال واستثمارها، ومراقبة الأداء التنظيمي، وإقامة الأنشطة والمهرجانات والفعاليات، وكل ذلك يتطلب تفريغ عناصر كثيرة من أبناء التنظيم، وهؤلاء بدورهم يصير لهم متطلبات جديدة، فيحتاجون إلى من يقوم بمهمات توفير الطعام والشراب لهم، والتأثيث والمشتريات والنظافة والصيانة، والسكرتارية، وهكذا تضيق الدوائر أكثر فأكثر وتتشعب الأعمال وتتسع، وأغلب هذه الأعمال التي يفرغ لها التنظيم أبناءه هي أعمال روتينية أو إدارية بعيدة عن روح الإبداع وعن جوهر الفكرة، فيستنزف الأفراد في هذه المهمات على حساب الإبداع، وكلما غلبت الأعمال الروتينية، كلما تعطلت طاقات الأفراد الإبداعية وضاق أفقهم، وصاروا أقل قدرةً على استشراف آماد أوسع، وبذلك تنتج عناصر مقلدة لا تفكر ولا تبدع ولا تضيف جديداً.
مثلاً حين يقرر الحزب تنظيم نشاط معين مثل مهرجان فإنه يستنفر عناصره للتجهيزات الفنية لهذا المهرجان مثل توفير الكراسي ونصب المنصة وتجهيز الحافلات، وحشد المشاركين، وغير ذلك من التفاصيل التي تستغرق جهد الأعضاء وأوقاتهم حتى تفقدهم الرؤية الواسعة الشاملة، فليس متوقعاً مثلاً من فرد انشغل كل وقته وجهده بالإخراج الفني لساحة المهرجان أن يتبقى لديه وقت في غمرة انشغاله للتفكير بأساس الموضوع، عن جدوى هذا المهرجان، وهدفه السياسي وإن كان من الحكمة عقده في هذا التوقيت أم لا، رغم أن هذا الفرد على صعيده الشخصي ربما يكون ذكياً ومبدعاً، ولكن انشغاله بالتفاصيل ضيق أفقه، واستنزف ذكاءه في أمور أقل أهمية. وهذا المثال ليس إلا لتقريب المعنى، وهو صورة مصغرة عما يفعله الانشغال بالتنظيم من إضرار بالإبداع الفكري.
الانشغال في التفاصيل التنظيمية يقتل الإبداع عند الإنسان ويفقده زمام المبادرة، فيصبح لدى التنظيم جيوش من المقلدين الذين لا يفكرون فيصبحون عالةً على المجتمع، ويتحول التنظيم ذاته إلى عائق أمام حركة تقدم المجتمع..
من مشكلات التنظيم أنه بطيء الحركة إلى درجة قاتلة وهذا شيء طبيعي، فاتخاذ فرد واحد قراراً يكون أكثر ديناميكيةً وانطلاقاً وبساطةً من اتخاذ اثنين مجتمعين قراراً، والاثنان أكثر ديناميكيةً من العشرة، وحين يكون التنظيم مركزياً وله مؤسساته الضخمة فإن اتخاذ أي قرار بحاجة إلى حسابات معقدة، وهذه الحسابات تقيد حركة التنظيم وتقلل هوامش مرونته وسرعة حركته، فهو كالفيل في حركته بينما الفرد كالغزال في انطلاقته، وهذا البطء يؤدي إلى حالة من الجمود والعجز عن مواكبة التغيرات، ولأن التنظيم يميل إلى الاستقرار والمحافظة على تماسكه فإنه يخشى من المغامرة فلا يتقبل الأفكار الجديدة بحماس ويميل إلى الإبقاء على حالة النمطية والروتين، وقادته ينظرون إلى أي أفكار إبداعية بأنها تهديد لوجودهم.
إن الحسابات السياسية للتنظيم وعلاقاته مع القوى والأطراف المختلفة يكبله ويقيد مواقفه وربما يجعله أقل انسجاماً مع مبادئه ومنطلقاته، بينما العمل الشعبي يكون متحرراً من كل هذه الحسابات، فلو نظم التنظيم تظاهرةً للتعبير عن موقف سياسي معين لربما جلب ذلك له الإحراج مع بعض الأطراف، ولكن لو قام نفس الأفراد المفترضين بالمشاركة في تظاهرة للتعبير عن نفس الموقف، ولكن بصفة شعبية عفوية دون رفع اسم التنظيم وشعاره فإن التنظيم سيكون أكثر تحرراً من الالتزامات والتقييدات، ولن يكون في موضع إدانة ومراجعة. وبذلك يتبين أن تعزيز العمل الشعبي الحر فيه مصلحة للتنظيمات ذاتها، فليس من مصلحة حزب من الأحزاب أن يضع كل البيض في سلته، وأن يحتوي كل المجتمع تحت عباءته، لأنه لن يكون حينها قادراً على المناورة، وربما أدت كثرة القيود والتحديدات التي يفرضها على عناصره إلى انفضاضهم من حوله.
كما أن سعي التنظيم لإظهار نفسه بأنه متماسك وموحد يدفعه لإلغاء مساحات التنوع، فهو لا يريد أن يسمع من بين صفوفه سوى رأي واحد، فيصهر كل قواعده الجماهيرية في هذا الرأي الواحد ويلغي فردياتهم ويحرم المجتمع من طاقاتهم وأفكارهم الإبداعية التي كانت ستصدر عنهم لو أنهم كانوا متحررين من التقييدات التنظيمية، وتجهض هذه الآراء الإبداعية بذرائع الانضباط ووحدة الصف.
وبذلك يتحول التنظيم من حيث لا يشعر إلى عبء على القضية التي قام من أجل نصرتها لأنه عطل طاقات قطاع كبير من المجتمع، وأذاب ملكاتهم الإبداعية في قوالبه الجامدة فلم يعد دورهم يزيد على كونه مجرد سمع وطاعة دون نقد وإبداع..
حين تصل التنظيمات إلى هذه الحالة من الجمود وثقل الحركة وتوقف الإبداع، وهي مرحلة يبدو الوصول إليها حتمياً في ضوء سنن التاريخ ما لم تجدد التنظيمات نفسها، في هذه المرحلة يتقدم ليمسك بزمام المبادرة شباب فتي من الذين لم تنطفئ إشراقة عقولهم في غمرة الأجواء الحزبية المشبعة بالتقليد والجمود، وحافظوا على اتقاد روح الإبداع، فيتحرروا من القيود المكبلة لانطلاقتهم، ويستشرفوا آفاقاً أوسع ويخرجوا من ضيق التنظيم إلى سعة الحياة فيروا المسائل من زوايا متعددة فيكون الإبداع ويأتون بأفكار جديدة غير نمطية تنقذ المجتمع من الضمور والموت وتعطيه دفعةً جديدة.
إن ما ينبغي أن تدركه التنظيمات والأحزاب هو أن الإنسان الذي نفخ الله فيه من روحه يتمرد على التقييد والتحديد والترسيم، والإبداع لا يتأتى إلا بإطلاق العنان للتفكير في كل اتجاه، وعدم حصر العقول في سقوف حزبية يحظر تجاوزها..
لذلك فإن من الخطأ أن يسعى أي تنظيم إلى قولبة المجتمع في إطاره، فيقضي على تنوع الآراء والرؤى، ويلغي فردية الأفراد ولا يسمح إلا بلون واحد ورأي واحد، بل إن من مصلحة التنظيم نفسه ألا يضخم ذاته ويبالغ في تسمينها على حساب المجتمع، لأن المجتمع هو الأصل وليس التنظيم، والتنظيم يمكن أن يحل نفسه بسهولة في أي وقت، ويبقى المجتمع، وقوة المجتمع يستفيد منها التنظيم ذاته، لأن المجتمع حين يكون قوياً مبدعاً ومرناً في حركته فإن هذه الأجواء الإيجابية ستنال التنظيم بخير وستنعكس عليه قوةً وحيوية.
إن التاريخ يحدثنا بأن التغيير يأتي غالباً من خارج القوالب الجاهزة، وما ذلك إلا لأن الأفراد غير المؤطرين هم أكثر قدرةً على استشراف آفاق أوسع، وإطلاق تفكيرهم، واستثارة إبداعهم دون مقيدات ومحددات. وما الثورات العربية منا ببعيد إذ أن من صنع التغيير في هذه البلدان لم تكن التنظيمات ذات العراقة التاريخية، ولا النخب المتفلسفة التي تكثر من حساباتها وقراءاتها، بل شباب بسطاء متحررين من العقد والتعقيدات.
إن كان لا بد من حاجة للتنظيم فيجب أن يظل في حدوده الدنيا حتى لا تستنزف جهود عناصره وعقولهم في بنائه على حساب الاعتناء بالأهداف الكبرى، وأن يكون مرناً فضفاضاً يضع مبادئ عامة، وليس تفاصيل جامدةً في كل صغيرة وكبيرة، ليبقي الباب مفتوحاً لتنوع الآراء ويفسح المجال للإبداع وألا يسعى لأن يكون بديلاً للمجتمع، وأن يشجع المبادرات الشعبية التي تأتي من خارجه، ويثق بها فلا يسعى لاحتوائها تحت عباءته بل ينظر إليها بأنها تقويه، وليس بأنها تنافسه وتهدد وجوده، حتى وإن اختلفت معه في بعض الجوانب..
إن أمام الأحزاب أن تختار بين اثنتين إما أن تجدد نفسها لتستوعب طاقات المجتمع وتلبي طموح الشباب، أو أن تظل على جمودها فيتجاوزها المجتمع وتجري عليها سنة الاستبدال..
"وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم"

نقلا عن المركز الفلسطيني

للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البحث عن العمل / عبد الله ولد محمد الحسن mushahed مقـالات وتحليلات 2 04-03-2013 08:28 AM
محمد ولد عبد العزيز: يوجد عاطل واحد عن العمل يحمل شهادة تقنية ابو نسيبة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-16-2012 05:47 AM
احذروا الوفود الأجنبية (أحمد أبورتيمة) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 11-12-2011 11:01 AM
أردوغان يعلمنا(أحمد أبورتيمة) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 10-11-2011 01:11 PM
ولد محمد لغظف يتفقد سير العمل في مشروع آفطوط الساحلي ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 05-02-2010 05:34 PM

الساعة الآن 01:06 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"