EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخـبـار الـدولـيـة

الملاحظات

الأخـبـار الـدولـيـة يهتم بجديد الأخبار والمستجدات على الساحة العالمية ومناقشة أهم القضايا التي تهم الأمة الإسلامية والعربية

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2011, 04:35 PM
ام خديجة
زائر
 
افتراضي دراسة: القبيلة تعطل العمل السياسي

بسلمة

دراسة: القبيلة تعطل العمل السياسي



تناقش دراسة صدرت عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات تأثير القبيلة العربية في العملية السياسية الحديثة، وذلك من خلال دراسة تفاعل القبيلة مع الممارسة الديمقراطية العربية المبكرة خلال فترة العراق الملكي.

وأكّدت الدراسة تحت عنوان "القبيلة والديمقراطية: حالة العراق الملكي 1921-1958" للباحث عبد العزيز الحيص، أنّ القبيلة ككيان تقليدي ومؤثّر اجتماعياً لا يجب أن تدخل العملية السياسية والمدنيّة الحديثة كـ"قبيلة"، باعتبار أن التكتّل القبلي قادرٌ على التحشيد والتأثير في قطاعات واسعة من الشّعب وتغيير خريطة القوى على أسس غير ديمقراطية، مما يعطّل الممارسة الديمقراطية ويُبعدها عن تحقيق أهدافها.

وتأتي أهميّة هذه الدراسة -التي تنشر اليوم على الموقع الإلكتروني للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات- في هذا الوقت الذي تشهد فيه بعض الدول العربية محاولات تحول نحو الديمقراطية في واقع لا تزال فيه القبيلة ذات تأثير اجتماعي فاعل سيلقي بتأُثيره على الجانب السياسي.

"
المنطق الجمعي الفاعل داخل القبيلة يتطلب تطابقاً لمواقف أفرادها، وهو ما يجعلها كيانا تحشيدياً غير منضبط فكرياً
"
القبيلة الكيان المؤثّر
وقد أشار الباحث إلى مركزيّة القبيلة وثقلها في المجتمع العربي، وهو الثّقل الذي بقي ماثلاً حتى في ظل الدولة الحديثة، لأنّ مفاهيم القبيلة وثقافتها بقيت متجذرة وفاعلة.

وقد سعى البحث إلى فحص طبيعة القبيلة من الداخل، ومن ذلك مكوناتها الأهم مثل العصبية والولاء والسلوك الجمعي لها، وثقافة الممانعة لديها ضدّ مفاهيم المواطنة الحديثة.

ويشير إلى أن المنطق الجمعي الفاعل داخل القبيلة يتطلّب تطابقا لمواقف أفرادها، وهو ما يجعلها كيانا تحشيديا غير منضبطٍ فكرياً، يبني مواقفه على الانتماء العصبي في المقام الأول بغضّ النظر عن نجاعة هذا الموقف وأصالته.

الديمقراطية العراقية
وتسلّم هذه الدراسة بأنّ القبيلة قد تمّ استغلالها من قبل الفاعل السياسي في الدولة العربية الحديثة. وإنْ كان استغلالها بديهياً واضحاً في حال الدولة الشمولية، فإنّ سُبل هذا الاستغلال قد لا تكون واضحة في حال الممارسة الديمقراطية.

لذا هدفت الدراسة لتبيان الطرق والأساليب التي من الممكن للقوى السياسية المختلفة أن تستغلّ بها القبيلة سياسياً، ومن ذلك الحشد العدَدي لهدف الانتخاب أو التصويت، وتقوية النخبة الحاكمة أو دعْم جناح سياسي ضد آخر، أو حتّى الصّدام المادي والتمرّد أمام سلطة الدولة. وعلى سبيل المثال نجح التمرّد القبلي في إسقاط وزارات أيّام العراق الملكي.

وتجربة العراق الملكي -كما يؤكد الباحث- كانت محاولة أولى ومبكرة بين الدول العربية للولوج إلى عالم الديمقراطية. وهذه التجربة الديمقراطية العراقية، التي انطلقت في عهد الملك فيصل الأول، تجربة يعتد بها لأنها أثمرت جدلاً برلمانياً نشِطاً بين أطيافٍ سياسية متنوّعة، ووجود أحزاب معارضة، وحريّة صحافة.

وتشير الدراسة إلى أن فشل الممارسة الديمقراطيّة في العراق في تلك الفترة يعود في المقام الأول إلى استبداد النخبة الحاكمة التي ازداد استبدادها بمرور الوقت، كما لعب التدخّل والدعم البريطاني للنّخبة الحاكمة دورًا في إخفاق المسار الديمقراطي، لكن القبيلة لعبت أيضاً دوراً مساعداً في ذلك.

"
الدراسة توصلت إلى أن وضع القبيلة السياسي في العراق الملكي اتّخذ صورا وأشكالاً متعدّدة وفقاً لظروف كل مرحلة
"
القبيلة والسياسة
وتؤكد هذه الدراسة أنّ الدولة العراقيّة الحديثة لم تنجح في نسخ الولاء للقبيلة بالولاء للوطنية، ويعود ذلك إلى قوة تجذّر القيم القبليّة إلى جانب تشكّك الناس في سلوك أفراد النخبة الحاكمة، وهو الأمر الذي ينطبق على دول عربيّة أخرى.

كما توصّلت إلى أن وضع القبيلة السياسي في العراق الملكي اتّخذ صوراً وأشكالاً متعدّدة وفقاً لظروف كلّ مرحلة.

كما بيّنت الدراسة أن شيوخ القبائل -خصوصاً في مناطق جنوب العراق- الذين تنتشر أملاكُهم في أنحاء البلاد، ما عاد هدفهم الأثير، بعد نشوء الدولة الحديثة، هو تحقيق مكسبٍ معنوي يعود على القبيلة ككلّ، بقدر ما أصبح يعني لقطاع كبير منهم طريقة حديثة للمغنم والكسب.

وتستدرك الدراسة أن القبيلة لم يكن لها دورٌ سلبي على الدوام، فقد لعبت أدواراً تاريخية كوحدة تجانس ساعدتْ المجتمع على تعزيز روابطه وعلاقاته واحتضان أفراده، لكن دخولها عالم السياسة المدنية الحديثة أمرٌ له تبعاته غير المناسبة.

نقلا عن الجزيرة نت

 

 

Share Button

 

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى الأخـبـار الـدولـيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قيادي سلفي : ناقشنا خيارات العمل المرخص والخيار السياسي طرح بقوة ابو نسيبة الأخبـار الـوطـنيـة 0 05-21-2012 06:46 PM
العمل التنظيمي ليس بديلاً عن العمل الشعبي (أحمد أبورتيمة) أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 05-29-2011 04:21 PM
القبيلة في ليبيا (فرج نجم) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 03-06-2011 06:44 PM
ولد حرمه : المعارضة لاتمارس العمل السياسي أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 12-19-2010 01:35 PM
المجتمع المدني في موريتانيا يساوي القبيلة !!!! أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 11-02-2010 05:20 PM

الساعة الآن 10:30 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. T. By Almuhajir
شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"