EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2010, 02:52 PM
أبو فاطمة أبو فاطمة غير متواجد حالياً
عضو مؤسس

 




أبو فاطمة مرحب به
افتراضي لحن الحرية

بسلمة

لحن الحرية
بقلم إخليهن بن الراجل

موفق هو ذلك الشاعر الذي صاغ أغنية الحرية ولحن المقاومة:
دع المداد وسطر بالدم القاني!***وأسكت الفم واخطب بالفم الثاني!
ولعمري انه لناصح أمين، ما تجاوز الحقيقة، فإن تجارب الشعوب علمتنا أن "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة" والوقائع تفصح بأن الكيان الصهيوني، ما عاد يجدي في التصدي له الكلمات، بل إن قطرة الدم أضحت لها فصاحة، ولغة الأسنة والرماح باتت مسموعة.

تلك معادلة تنبه لها أبو تمام من قديم، فصاغها في بيتين من الشعر هما بمثابة ديوان كامل، فقال:

السيف أصــــدق إنباء من الكــتب في حده الحد بين الجد و اللعب

بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشــــك والريب
وما نظن أبا تمام رحمه الله حينما نطق بهذا المعني الكبير، كان يتوقع أنه سيأتي في آخر الزمان شذاذ من بني يعرب ليقلبوا الحقائق، ويعلنوا أن المفاوضات خيار، وأن السلام هو طريق استرداد الحقوق!! ويالها من كذبة ما أكبرها ومن فرية ما أعظمها!

ولتشهد الدنيا التي غنيتها حلم الشباب وروعة الإعجاب

أن الســــلام حقيقة مكذوبة والعدل فلسفة اللهيب الخابي

لا عدل إلا إن تعادلت القوي وتصادم الإرهـــــاب بالإرهاب
وإن الشعوب المسلمة ما عاد ينطلي عليها ما في منطق دعاة السلام الموهوم" من سخافة وتلبيس وإتباع لدين إبليس، وقد أعلنت انحيازها لصفوف المجاهدين، وتبينت أن المقاومة سبيل الحرية، وأن النصر يأتي من فوهات البنادق:

اضرب ودونك، إني غازل كفني والنصر آت فكن بالدرب مـــــــرتاحا

واركب سفينة مجد لا وقوف لها وكن إذا شد موج البحر مــــــلاحا
لا حل إلا صدى الرشاش يسمعهم صوتا أخال بأن قد صار وضاحا
فالسيف أصدق من شعر نرتله والسيف أكثر للمحتل ايضاحــــا
وقد علمنا التاريخ أن الشعوب التي لا تناضل من أجل نيل حقوقها، ولا تكافح لاسترداد كرامتها، وتتواري عن طلقات الرصاص، لهي شعوب لا تستحق الحياة، ومحكوم عليها بالفناء وستسحق تحت أقدام الجبابرة والطغاة المتألهين.
وإن أسلافنا العظماء، حينما سطروا ملاحم النصر، وكتبوا الأمجاد في سجل التاريخ الإنساني بأحرف من دم، لم يتأت لهم ذلك إلا لأنهم أتقنوا فن صناعة الموت في سبيل الله، وكانت لهم نفوس تواقة إلي الحرية، وأثر عنهم حرص على الشهادة.
وفي معركة ملاذ كرد الشهيرة التي وقعت سنة 469 هجرية بين الروم والمسلمين بقيادة القائد السلجوقي العظيم ألب ارسلان رحمة الله –جد الأتراك العظماء- وحينما تواجه الفريقان وتبين أن الجيش الرومي أضعاف الجيش المسلم (كان الجيش الرومي ستمائة ألف مقاتل، في حين كان الجيش المسلم عشرون ألف مجاهد).
وكانت اللحظات حرجة والموقف صعب يتطلب نفوسا مضحية وعزائم صلبة، وحرصا على الشهادة.
فما كان من القائد ألب أرسلان إلا أن تنحى عن الجيش قليلا ثم اغتسل ولبس كفنه ثم وقف في جيشه خطيبا فقال:"من يريد أن يتبعني فليلبس كفنه، ومن لا يريد فليرجع" فلبس الجميع الأكفان.
ودارت المعركة وكان النصر حليف المسلمين وقتل ملك الروم.
ولعمري إن أسطول الحرية ليس إلا امتداد لذلك الجهاد الفذ وتلك البطولات النادرة، وإن الشهداء الذين قضوا فيه وارتفعت أرواحهم إلي العلياء، قد أدوا الذي عليهم، ولن تضيع دماءهم، بل إن قطرات الدم تلك قد أثمرت الكثير، وإن الحصار قد انكسر، فمعبر رفح قد فتح والاتحاد الأوربي وروسيا والصين قد تنادوا لفتح المعابر وفك الحصار، وتركيا تفرض على الصهاينة شروطها المرتفعة السقف (و التي لا تشبه الشروط العربية).
والرئيس الأمريكي يتوارى عن الأنظار خجلا من تواطئه مع الكيان الصهيوني في جرائمه، هذه المقدمات تدل على أن الحصار قد انكسر وأنه سيتم رفعه بشكل تام في قادم الأيام القليلة بإذن الله.
ثم إن الشعوب المسلمة لتكبر في الأتراك تضحيتهم وتفانيهم من أجل فك القيد ورفع الحصار، وتوجه تحية خاصة إلى القائد الفذ رجب طيب اردغان ولكل أحرار العالم الذين شاركوا في كسر الحصار ألف تحية وسلام.

نقلا عن الأخبار

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : لحن الحرية     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبو فاطمة

 

 

Share Button

 

توقيع : أبو فاطمة

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لحن, المقاومة, الجد, الحد, الحرية, الشاعر, الكتب

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كاريكاتير .... البحث عن الحرية ام خديجة كاريكاتير Caricature 0 06-26-2011 06:30 PM
"ائتلاف الحرية": لم نتلق أي طلب من "فتح" للمشاركة في "أسطول الحرية 2" ابو نسيبة الأخـبـار الـدولـيـة 0 04-22-2011 10:27 AM
إلى سفير الحرية أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 06-05-2010 02:05 AM
أبحري ...إلى أسطول الحرية أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 06-03-2010 10:19 AM
بطل الحرية أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 06-02-2010 01:32 AM

الساعة الآن 08:35 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"