EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخبـار الـوطـنيـة

الملاحظات

الأخبـار الـوطـنيـة يهتم بعرض جديد الإعلام الوطني وأهم القضايا المطروحة على الساحة الموريتانية | Mauritania news | Mauritanie info


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-20-2010, 01:36 AM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها

بسلمة

منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها

منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها

امتلأ هذا الحوض في أقل من عامين فاحتاجت تازيازت إلى حوض يستوعب نفايات 8 سنوات قادمة !



"الأخبار" - خاص:
يشكك فنيون موريتانيون في مصداقية واستقلالية التقارير البيئية التي تقدمها شركة تازيازت موريتانيا المحدودة حول تأثيرات أنشطتها في استخراج الذهب شمال موريتانيا على البيئة.

وتصطحب أنشطة استخراج الذهب عالميا بمخاطر تلوث بيئي بسبب إعادة تشكيل الوضع الجيولوجي لمناطق الاستغلال حيث تغادر الشركات غالبا بعد أن تمتص الخامات الثمينة وتترك للسكان المحليين أهرامات من الصخور المعالجة بمواد سامة أبرزها "السيانيد" الذي بات يستخدم بعد حظر استخدام الزئبق دوليا لفصل الخامات عن الرواسب الصخرية.



ولا تظهر شركة "ريد باك مينينغ" الكندية، مالكة "تازيازت موريتانيا المحدودة"، على قائمة شركات تعدين الذهب الموقعة على الميثاق الدولي لتسيير السيانيد وهو مبادرة دولية تهدف إلى حماية السكان والبيئة والعاملين من آثار هذه المادة السامة. رغم أن ثلاث شركات كندية لاستخراج الذهب هي "باريك غولد كوربورايشن" و"سنترا غولد" و"داندي برشيوس" موقعة على هذه المعاهدة.

وتركز التقارير البيئية التي تعدها شركة "سكوت ويلسون" للاستشارات والدراسات لصالح "تازيازت موريتانيا المحدودة" على الآثار الجانبية لنشاطات الاستغلال، من قبيل آثار عجلات السيارات والغبار المنبعث من أماكن الإنشاءات.



منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها
جانب من حوض النفايات الأول



وقد تواضعت خلاصات خمس دراسات بيئية حصلت عليها "الأخبار" على التقليل من أهمية التلوث البيئي الناتج عن استغلال منجم الذهب في تازيازت على الهواء والنبات والحيوان والمنظر العام والآثار التراثية والأوضاع الاجتماعية للسكان. وصنفت تلك التأثيرات ما بين "مفيد" و"غير مؤثر" و"قليل التأثير".

غير أن تلك التقارير تحدثت بغموض عن مخاطر مادة السيانيد المستخدمة على نطاق واسع في العمليات المنجمية حيث يتم رش ملايين أطنان الصخور بها من أجل عزل خام الذهب مكتفية بالتأكيد على أنها "لا تصل إلى المعدل المسموح عالميا"، كما لم تتطرق إلى الاستغلال المفرط للمياه المضغوطة في معالجة التربة فضلا عن مخاطر النفايات والتغييرات الناتجة عنها على المدى القريب والمتوسط.

ويرى متابعون أن القانون الموريتاني تضمن ثغرة كبيرة بإعطائه الشركات حق الرقابة على نفسها وتقديم دراسات أثر بيئيي لا تملك الحكومة الموريتانية لا الخبرة ولا الوسائل الفنية للتحقق من صدقيتها.



منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها
جانب من المنشأة مخصص لتخزين المياه المستعادة من حوض النفايات



وقد أثار طلب شركة "تازيازت موريتانيا المحدودة" الترخيص لها في حوض عملاق جديد للنفايات الناتجة عن عمليات التعدين أزمة حين اعترض عليه مسؤول في وزارة البيئة نظرا لما يعتبره مخاطر تسرب مواد سامة منه داخل التربة. أدى اعتراض المسؤول إلى إقالته فورا ليكون المسؤول الوحيد الذي يقال في فترة حكم الرئيس الموريتاني بالإنابة با امباري.

وطبقا للقانون الموريتاني يفترض من كل دراسة اثر بيئي أن تحدد نظام تسيير بيئي للنفايات، وفي حالة "تازيازت موريتانيا المحدودة" لا أحد يعرف عن هذا النظام شيئا، كما لا تتوفر موريتانيا على الكادر ولا الوسائل الفنية القادرة على متابعة الموضوع، إذ لا يوجد في البلاد حاليا غير 8 مفتشين بيئيين ولا يوجد أي مختبر قادر على تحليل العينات اللازمة وهي بنية لا يمكن أن تواكب الإقبال المتزايد للشرطات الأجنبية على الاستثمار في مجال التعدين في موريتانيا.

وقد اكتفت الوزاة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالبيئة بالموافقة على إغلاق الحوض الأول الذي كانت تازيات خصصته للنفايات، بعد امتلائه، وذلك بعد رسالة إشعار من الشركة تقول فيه إنها احترمت المعايير الدولية في ذلك.

واحتاجت الشركة إلى الحوض الجديد (Facilité de Stockage Tailing II) من أجل الحفاظ على العمليات المنجمية العادية فضلا عن سعيها إلى زيادة الإنتاجية السنوية وتحسين استرداد المياه من الرواسب في المنجم الواقع في ولاية إنشيري على بعد 300 كلم شمال العاصمة نواكشوط والذي تستخرج "تازيازت موريتانيا المحدودة" منه سنويا ما معدله 110 آلاف أونصة من الذهب.



منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها
يتطلب استخراج الذهب بعثرة ملايين الأطنان من الصخور ورشها بالسيانيد



وتتم يوميا معالجة 4800 طن من الصخور في منجم تازيازت للذهب الذي بدأ استغلاله في يوليو 2007 على أن يستمر الاستغلال لمدة عشر سنوات، وذلك طبقا لمعطيات العام 2008. لكن الشركة كانت تخطط حينها لتطوير بناها التحتية من أجل الوصول إلى ضعف هذا الرقم.

وتتم معالجة كافة الصخور المستخرجة بمحلول السيانيد عالي السمية من أجل فصل الذهب عن الشوائب ويتطلب الحصول على غرامات ن الذهب عادة معالجة عشرات الأطنان من الصخور، رغم أن الشركة تقول إن نسبة السيانيد في الرواسب تنقص عن المستوى المسموح به عالميا

وتستخدم محطة المعالجة الواقعة في منجم تازيازت أربعة آلاف متر مكعب يوميا من المياه يتم شفطها من مسافة 60 كلم غربا.

الحوض الأول للنفايات الذي تم إغلاقه تبلغ مساحته 28 هكتارا وقد صمم من أجل استقبال 2.2 مليون طن من النفايات مع توقع امتلائه خلال عامين أما الحوض الثاني فصمم لأجل استقبال النفايات بقية عمر المنجم، أي ثماني سنوات.

وتقول دراسة الأثر البيئي للحوض الجديد إن موقعه اختير فوق طبقة من الصخور ضعيفة النفاذية وهو يقوم على مساحة تناهز 100 هكتار، وقد تم تصميمه على أساس عدم الاحتفاظ داخله بأي مياه جارية وذلك بفضل نظام لتسريب المياه وإعادة ضخها إلى محطة المعالجة.



منجم تازيازت: حين تتولى شركات التعدين الرقابة على نفسها
الموقع الذي أقيم عليه الحوض الجديد الذي ينتظر أن يستقبل 20 مليون طن من النفايات خلال ثمانية أعوام



ويتيح هذا الخيار استخدام أقصى طاقة الحوض لتخزين الرواسب لكنه يثير المخاوف من تسرب المياه السامة داخل التربة ومن ثم اختلاطها بالمياه الجوفية خاصة في ظل عدم توفر المكب على قاعدة بلاستيكية تمنع تسرب المياه.

وتتوقع دراسة الأثر البيئي للحوض الجديد، الذي يفترض أن استخدامه قد بدأ مطلع العام الماضي، أن تتألف الرواسب داخله لتشكل قشرة تقلل من احتمالات تشكل الغبار على سطحه.

ومع إنهاء الأعمال في المنجم بشكل كامل بحلول 2017 يستشف من الدراسة أن 20 مليون طن من الصخور المعالجة بالسيانيد ستكون قد استقرت فيه لتشكل معطى جيولوجيا جديدا تستشرف الدراسة، في إطار مرحلة إنهاء العمل في المنجم، تغطيته بسقف بسمك 200 مم من الصخور العازلة من أجل المزيد من مقاومة عوامل التعرية وفي محاولة لعزله عن البيئة المحيطة، وذلك استنادا إلى "سكوت ويسلون" دائما.

نقلا عن الأخبار
للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
منجم, محطة, هكتار, المعالجة, الحوض, الصخور, الغبار

جديد منتدى الأخبـار الـوطـنيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحل النهائي في أن تتولى المعارضة رئاسة الجمهورية مساء أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 11-03-2012 12:10 AM
موريتانيا تتولى الرئاسة المشتركة لمجموعة 5+5 ابو نسيبة الأخبـار الـوطـنيـة 0 02-19-2012 07:03 PM
الخرطوم تقترح تشكيل إدارة تتولى شؤون أبيي ابو نسيبة الأخـبـار الـدولـيـة 0 06-02-2011 02:37 AM
محام يهدد بمتابعة وزير المعادن "لتستره" على شركات التعدين ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-04-2010 10:17 AM
"لتستره" على شركات التعدين أحد المحامين يهدده أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-03-2010 05:32 PM

الساعة الآن 01:18 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"