EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-22-2014, 02:43 PM
الصورة الرمزية Dah_2010
Dah_2010 Dah_2010 غير متواجد حالياً
مراقب الأنظمة والبرامج
 





Dah_2010 مرحب به
إرسال رسالة عبر MSN إلى Dah_2010 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Dah_2010 إرسال رسالة عبر Skype إلى Dah_2010
افتراضي (البيظان): من يتهم من؟؟ { النائب: الدكتوره البتول منت عبد الحي }

بسلمة

(البيظان): من يتهم من؟؟ { النائبة: الدكتوره البتول منت عبد الحي }


(البيظان): من يتهم من؟؟ { النائب: الدكتوره البتول منت عبد الحي }
النائبة البرلمانية : الدكتوره البتول منت عبد الحي

البيظان، المجتمع البيظاني، أتبيظين، مفاهيم تتحدد من خلال لهجة ،ومجموعة قيم تترجمها هذه اللهجة فكل من يتكلم الحسانية "العربية "ويلبس الدراعة ويضع اللثام على رأسه ويطربه " الهول : بنجه ،تدنيت ،آردين ،الرباب "فهو بيظاني شاء أم أبى.

وبتحديد آخر فالبيظان مجموعة تشكل عرقيا تلاقحا عربيا بربريا زنجيا لم يعد من الممكن تحديد نسبة الدم الواصل من كل عرق فيه فهي كتلة متميزة عن أصولها و تجمعها فيما بينها ثقافة مشتركة وآلام مشتركة وآمال مشتركة وليس فيها من يدين للآخر بوجوده معه كما ليس فيها من يستطيع أن يبتز الآخرين ببقائه معهم ، فالتعايش أزلي وليست لأي من المجموعات مصلحة أكثر من غيرها في هذا التعايش الذي هو قدر الجميع ولذلك فمن مصلحة الكل أن يكون تعايشا أخويا ومن يعكر صفوه سيتحمل وزره ولعنته دون أن يعفي ذلك غيره من الأضرار، على أن من فضل الحفاظ على ودية هذا التعايش لم يفعل منكرا ولم يضيع حقا يعاب عليه أويجعله يرمى بالجبن أو الخوف. و"البيظان " بهذا المفهوم هي مجموعة مركبة من عدة مجموعات جزئية تجمعت حسب عامل حرفي لا سلالي في الأصل ولكن التقارب في المكان والتشارك في المصالح فرضا ترابطا اجتماعيا تجذر مع الوقت، فابن الفلاح يتزوج ابنة فلاح وابن الراعي يتزوج ابنة راع وابن الصانع يتزوج ابنة صانع وابن المحارب يتزوج ابنة محارب وهلم جر...، فتحولت العلاقات الحرفية إلى أواصر وعلاقات قرابة واتخذ التوزيع منحى سلاليا تطور بمرور الزمن ،إلى أن أصبحت كل مجموعة حرفية شبه مغلقة على نفسها وتضم مستويين على الأقل، لهما كذلك تراتبية كتراتبية المجموعات الأصل ،ورغم هذا الانغلاق لم تزل جسور التواصل بل والانتقال من مجموعة إلى أخرى مفتوحة وبشروط تلقائية والشواهد ماثلة على ذلك.

وباستقراء الواقع نجد أن من احترف حرفة مجموعة ما يسهل عليه الاندماج مع أصحاب تلك الحرفة، فمثلا من تعلم العلم يمكن أن يدخل مجموعة الزوايا من بعض مداخلها المتدرجة، كذلك من أثبت جدارته في حرفة الحرب يمكنه أن يدخل مجموعة حسان بتدرج أيضا فما إن يصل إلى الجيل الثالث حتى يصبح محسوبا في المجموعة على تفاوت في سهولة ذالك وصعوبته حسب نقطة المدخل وحسب درجات السلم الاجتماعي الذي أفرزه، و الأمثلة كثيرة على هذا الانتقال بل و التماهي مع المجموعة الجديدة بعد فترة ، ولو شئنا لذكرنا أمثلة منها بالأسماء لكن بما أن الكل يعرف منها نماذج في محيطه ،وبما أن ذكرها قد يثير حساسيات فسنكتفي بكاف لأحد أوائلنا يرد فيه على خصمه ويعرًض به قائلا:

"كن حسان أو لاهي رد ** و اعقبن تبنا للسبحان كلحمد الي ما كنا بعد ** ازوايه واعقبنا حسان"

وفي اتجاه معاكس لفكرة الكاف نجد المقولة المتداولة شعبيا وهي أن حسانية معروفة بعينها سألت زائرا قدم من جهة دخلها ابن عم لها وانقطع خبره - و هو معروف بعينه كذلك - سألته هل لقيت ابن عمي فلانا، فأجابها بأنه يوجد في محظرة عالم كبير وقد تقدمت دراسته حتى اعتمد مؤذنا رسميا لمسجد الحي فتوجعت لحاله وقالت قولتها المشهورة "رب لا اخزيتنا ".

وما ظاهرة التوبة المعروفة في البلاد والتي تحمل مجموعات حتى اليوم اسمها ، إلا مظهر من مظاهر الانتقال من فئة لأخرى لكن تمتاز بأنها غالبا تكون قرارا معلنا ومبررا دينيا بينما بعض التنقلات الأخرى وقعت بعوامل وطرق أخرى مع أن النتيجة في النهاية واحدة ،فكل مجموعة تعتبر من خرج عن نهجها ارتكب فعلا غير محمود على أقل تقدير، رغم اتفاق الجميع على مبادئ عامة كأهمية الدين الإسلامي والعلم وكل ما يرتبط بهما.

وإذا ما نظرنا خارج التراتبية التي قلنا إنها قاعدة فيها استثناءات فإننا سنجد استثناءات كبيرة في خصوصية الحرفة الواحدة ،فحرفة الرعي يمتهنها الجميع دون استثناء والفرق بين فئة الرعاة وغيرها ممن يمارسون الرعي هو أن هذه الفئة تحترفها مهنة للتكسب فيؤجر أفرادها لرعي حيوانات الغير بينما يرعى غيرهم حيواناته هو أو حيوانات رب عمله عادة ، وكذالك مهنة التعليم والتعلم فجزء التعلم منها يشمل جل الفئات تقريبا ولو في مستواه الأدنى أما التعليم فتحترفه قلة من الزوايا ويشاركها فيه بعض مجموعة الصناع، هذا طبعا قبل انخراط الناس في التعليم النظامي الذي خلط الحابل بالنابل فأصبح الحساني يدرًس الزاوي والحرطاني واللحمي كما أصبح الحرطاني يدرس الزاوي والحساني واللحمي والصانع كذلك ....إلخ.

وفي هذا ما يؤكد أيضا أن التوزيع في الأصل كان لحاجة حرفية فلما زالت تلك الحاجة وحلت محل الحرف التقليدية حرف ومناشط أخرى تحلحلت تلك المنظومة التراتبية بشبه الطريقة التي تشكلت بها أصلا ،وبمرور الزمن سيتلاشى ذكرها مع الجيل الثالث أو الرابع ،ومن العبث محاولة القفز عليها بتصرفات غير مدروسة سواء أكانت محقة في طرحها أم لا، فالظاهرة الاجتماعية لا تختفي بمجرد إصدار قرار ضدها سواء أكان من السلطة أو من مجموعة ضغط ما . وكما كان التصنيف الحرفي للمجموعات - مع انغلاقه المذكور- يتسم بقدر من المرونة يسمح بالانتقال من مجموعة لأخرى فإن هناك داخل المجموعة الواحدة تراتبية أكثر مرونة وأبهت حدودا وسنورد هنا قراءة شخصية للصنافة الداخلية لكل مجموعة وتشمل مستويين لكل منها على النحو التالي: حرفة الحرب والدفاع والتسلح : والمجموعة في مستواها الأول تسمى العرب وفي مستواها الثاني تسمى حسان.

حرفة التعليم والتعلم : والمجموعة في مستواها الأول تسمى الزوايا وفي مستواها الثاني تسمى الطلبه.

حرفة العزف والغناء والمحافظة على جوانب الثقافة والعادات الاجتماعية والقيم المرتبطة بها وهي في مستواها الأول تسمى إيقاون وفي المستوى الثاني تسمى المداحه وهذا المستوى يمتاز بأنه مفتوح لكل المجموعات ربما نظرا لارتباطه بالرسول صلى الله عليه وسلم. حرفة التنمية الحيوانية والمجموعة في مستواها الأول تسمى اللحمة وفي مستواها الثاني تسمى أزناقه أو الرعيان.

حرفة الصناعة والمجموعة في مستواها الأول تسمى الصناع وفي مستواها الثاني تسمى المعلمين أو لمشاغيل. حرفة الخدمة (رعاية وتنمية الممتلكات الحيوانية والزراعية وكذلك الخدمة المنزلية ) والمجموعة في مستواها الأول تسمى الحراطين وفي مستواها الثاني تسمى العبيد.

والمستوى الأخير بسبب الحاجة إليه وُجد لدى كل الفئات الأخرى فللعرب عبيدهم وللزوايا عبيدهم و للإيقاون عبيدهم كما أن للحمة عبيدهم وللصناع عبيدهم و للحراطين عبيدهم . فكما يقول المصريون "ما فيش حد أحسن من حد". ولو افترضنا أن فئة مًا هي من قامت باستعباد الآخرين وحدها فان ذالك أمر وقع في زمن ولى ومن مجانبة العدل تحميل ذنبه أو تبعاته لمن ولد بعد هذه الفترة فالله تعالى يقول " ولاتزر وازرة وزر أخرى ..." الزمر الآية 7 صدق الله العظيم . وعليه ، فاتهام مجموعة معينة لوحدها باستعباد الناس هو كما نرى أمر تنقصه الدقة وتشتم فيه رائحة التحامل فتعبيد الناس في هذا البلد في وقت من الأوقات حقيقة لا مراء فيها لكنها مشتركة بين الجميع ،لأنه سلوك عند جميع البشر في تلك الفترة أملته ظروف وحاجات تنموية ورؤى فكرية، ومن الواضح أن تأخر اختفاء هذه الظاهرة في أي بلد له علاقة بتأخر اختفاء الحاجة إليه لضعف تيار النمو في ذالك البلد ،هذا مع نسبية الانسلاخ منه في كل بقاع الأرض ،فحب السيطرة والتملك غريزة بشرية ككل الغرائز التي ينبغي توجيهها، لكن لا يمكن القضاء عليها ،لذلك نجد من يرفع راية الحرية اليوم قد استبدل عبودية العمل في المنازل و القصور بعبودية العمل في المعامل والمؤسسات وعبودية الفرد بعبودية دول بأكملها.

وإذا كان الانسلاخ من ظاهرة الاستعباد متأخرا في موريتانيا ،فهو ككل مظاهر التخلف الاجتماعي الأخرى ذالك أن القضاء على الظاهرة الاجتماعية يحتاج إلى وقت كاف لتغيير العقليات ومجهود توعية وتعليم حثيث ،إضافة إلى تحسين ظروف العيش ،والأهم من ذالك تقبل المجتمع بما فيه المستعبدون أنفسهم لمتطلبات الظرف الجديد "الحرية "حتى لا يبقوا كما يقول المثل الشعبي "أنا عرفت أني لست حبة ذرة لكن المشكلة في الديك الذي مازال يعتبرني حبة " وهنا مربط الفرس فأهم ما تقدمه منظمات مناهضة العبودية والفقر والجهل هو مساعدة المستعبدين السابقين غير المتعلمين على أن يفهموا أنهم لم يعودوا عبيدا ،ثم إيقاظ إرادة السلطة لتنفيذ برامج تساعد هؤلاء على التحرر من عبودية الحاجة التي لن تترك لهم خيارا غير الدخول من جديد في عبودية رب عمل تحت وطأة الحاجة مرة أخرى وهم في ذلك سواء مع نسبة كبيرة من فقراء المجموعات الأخرى التي لا تجد من يدافع عنها البتة لحاجة في نفس من يراهنون على مبدأ فرِّق تسد، بل إنك لا تجد من يعترف بمشكلتها أصلا وكأن الفقر والجهل والتهميش خاص بالأرقاء السابقين وحدهم، والحقيقة أن لكل المجموعات ضحايا للجهل والفقر والحرمان. لذا ينبغي أن تحدد أمور و توضح مفاهيم ،فليس العرق أو اللون عاملا حاسما في توزيع المجموعات، وليس كل العرب بالمفهوم الحِرَفي عربا بالعرق ، ،وليس كل الزوايا والعرب بيضا بل جل الطبقات النبيلة من المجتمع كله "الأمراء ،شيوخ التربية ،الشرفاء "سود ، وكذلك ليس كل الحراطين سودا بالعرق بل من بينهم بربر وعرب وهم الأصل "مجموعة نانمه مثلا " هم أرقاء اصطحبهم المد القادم من البلاد العربية، بل وليس صحيحا كذلك أن كل الفقراء و الجهال سود أو أرقاء سابقون ، بل هناك أثرياء سود وبيض وهناك فقراء وجهال بيض بنسب قد تتجاوز عدد السود الأغنياء والفقراء معا. أخيرا أرى أنه آن الأوان لجلسة مكاشفة بين مثقفي كل الفئات ليتفقوا على كلمة سواء تنصف الجميع ، فلا ينبغي أن يتنازل أحد عن حقوقه إرضاء للأخر أو إشفاقا عليه ،كما لا ينبغي أن يتمادى أحد في استجداء الشفقة من الآخرين ، فلا أحد - في النهاية - يستفيد من (العذرة ) "فالمعذور ماه افراحه" كما يقول المثل الشعبي . يجب أن ينال كل ذي حق حقه كاملا غير منقوص ،لكن ليس على حساب الآخرين ، فحقه ينتهي حيث يبدأ حق غيره، دون أي تمانع ، فرحمة الله وسعت كل شيء وينبغي أن ينظر الجميع إلى المستقبل وأن لا يبقوا رهينة الماضي"فتلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون " سورة البقرة 134صدق الله العظيم.
للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : Dah_2010




دعاء المرحلة :


اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا راشدا تعز فيه وليَّك، وتذل فيه عدوَّك، ويُعمل فيه بطاعتك.
اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرفُ عنا سيئها إلا أنت
.

آمين

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
قديم 10-31-2014, 08:37 PM   رقم المشاركة : 2
أبو فاطمة
عضو مؤسس





أبو فاطمة غير متواجد حالياً

أبو فاطمة مرحب به


افتراضي رد: (البيظان): من يتهم من؟؟ { النائبة: الدكتوره البتول منت عبد الحي }

مقال رائع يحمل رؤية تستحق التقدير

شكرا لك ونبارك لك الدكتورة وفقك الله







التوقيع

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
النائبة: الدكتوره, البتول منت عبد الحي, البيظان, البيظان: من يتهم من؟؟

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:42 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"