EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-17-2014, 08:11 AM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي لحظة الاختيار الحاسمة ( محمود صقر)

بسلمة

لحظة الاختيار الحاسمة ( محمود صقر)

الاختيار هو أرفع درجات الوجود الإنساني ومعنى الذات الإنسانية، وفلسفة وجودها.
وهي الصفة الفريدة للإنسان من بين سائر المخلوقات، والتي من أجلها أسجد الله له الملائكة.
تسير حياتنا في خطوط مستقيمة، روتينية، رتيبة، نختار فيها اختيارات اعتيادية: الزوجة، السكن، العمل،....
وتأتي منعطفات في حياة الإنسان، تخرجه عن رتابة الخطوط المستقيمة في الحياة، لحظات حرجة، اختيارات صعبة، تضع الإنسان أمام أسمى وأشق وأثقل وأوجع لحظات الوجود الإنساني، لحظة الاختيار بين: الحق والباطل.
لحظة اختيار تحدد مصير الإنسان بين الخيبة والفلاح.
هذه اللحظة لا تحسمها الحجج العقلية فحسب، بل تحتاج إلى إشراق روح، وصفاء قلب، ويقظة ضمير.
في تاريخ الدراما الإنسانية يظهر على مسرح الوجود، نماذج إنسانية نادرة يخرجها الله من بين عباده إخراجًا، لتقدم أروع وأنبل القيم الإنسانية.
ومن أنبل من ظهر على مسرح التاريخ مجسدًا لحظة الاختيار التي نتحدث عنها: "الحُرْ بن يزيد".
دراما إنسانية مكتملة الأركان، لو عكف عليها أعظم المؤلفين والفنانين ما استطاعت قرائحهم أن تبدع مثل هذه الشخصية ومجريات تلك اللحظة النادرة.
"الحر" كان قائدًا حربيًا تحت إمرة "عمر بن سعد" قائد جيش يزيد بن معاوية ضد سيدنا "الحسين بن علي".
قائد في جيش قوامه أكثر من مائة ألف مقاتل يمثلون سلطة الدولة، أمام عشرات يمثلون سلطة الحق.
مائة ألف خرجوا لمقاتلة سبط رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تسوقهم فتاوى السلطان، والدعاية الكاذبة، والطمع الرخيص.
أجساد متشابهة، فاقدة الوعي، مسلوبة الإرادة، مجرد أدوات في يد طاغية يحركها، منهم من رضي أن يكون نعلاً في قدمه، أو سيفاً في يده، أو حتى عالم أو شاعر رضي أن يكون وساماً على صدر الطاغية:
لا فرق... نعل، سيف، وسام، ... لا فرق.
كلهم أتباع وأذناب، أجساد بلا أرواح، وجود بلا ماهية، أشباح بلا إنسانية.
كل هؤلاء أمام عشرات يمثلون أروع وأنبل قيم التضحية والفداء لنصرة الحق.
هنا لب الصراع واللحظة الحاسمة في الاختيار:
أكون مع الكثرة التي ستغلب آنياً بعدتها وعتادها لا محالة، مع الطمع في الإمارة والحظوة عند السلطان... أكون مع الباطل؟
أم أكون مع القلة المؤمنة، مع الحسين، مع الفئة التي ستكون عاجلاً بين قتيل أو أسير، ... أكون مع الحق؟
ولماذا هذا أو ذاك؟، لماذا لا أنسحب في الظلام، أتوارى خلف ظلي، أكون على الحياد، حيث المنطقة الدافئة: أخذل الحق، ولا أنصر الباطل. أتعامى عن دماء الأبرياء، أصم أذني عن أنات الثكالى والجرحى والمعذبين، أتقوقع على نفسي، أخدعها ببعض أحاديث الفتن، أستدعي كل نصوص الخذلان من أفواه علماء السلطان. لا فرق بين أن أخدر نفسي بالشهوات والأفيون، أو بالحجج الباطلة ومظاهر العبادة الجوفاء، المهم أغيب عن الوعي، وأهرب من تكاليف حمل الرسالة.!!!
وقف حائراً متردداً بين الطرق الثلاثة المعروفة: "نصرة الحق- نصرة الباطل- الحياد"، أشرقت الروح، صفا القلب، استيقظ الضمير.
أطلق العنان لفرسه، لم يلتفت وراءه، لم يلوي على أحد.
انتقل من أمير في جيش يزيد إلى جندي في صف سيدنا الحسين، انتقل من الأرض إلى السماء.
وما هي إلا لحظات، وبدأت المعركة، والتحم جيش الباطل مع أهل الحق.
وتعفر وجه "الحر" في التراب، وسالت منه الدماء، وارتفعت الروح حيث مستودع أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في السماء.
أيها الإنسان في كل عصر وأوان، وجودك يتحقق بالولادة، تتشابه فيها مع كل الخلق، أما ذاتيتك، ماهيتك، إنسانيتك، .... فتتحقق بالاختيار.
ومن عجيب صنع الله لهذا النجم في سماء الإنسانية، أن ألهم الله أمه أن تسميه:
"الحُرْ".

نقلا عن إخوان أون لاين

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : لحظة الاختيار الحاسمة ( محمود صقر)     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبوسمية

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مسرح, الوجود, الاختيار, الباطل, الحر, الحق

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:44 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"