EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخـبـار الـدولـيـة

الملاحظات

الأخـبـار الـدولـيـة يهتم بجديد الأخبار والمستجدات على الساحة العالمية ومناقشة أهم القضايا التي تهم الأمة الإسلامية والعربية



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-07-2014, 06:33 PM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي مصر : السيسي يشكر قيادة وشعب الإمارات

بسلمة

مصر : السيسي يشكر قيادة وشعب الإمارات

مصر : السيسي يشكر قيادة وشعب الإمارات

وجه المرشح الرئاسي المصري عبدالفتاح السيسي تحية شكر وتقدير للقيادة الإماراتية وللشعب الإماراتي على المواقف الداعمة لمصر خلال الفترة الماضية . وقال في الجزء الثاني من حواره التلفزيوني الأول مساء أمس: "أقول للإماراتيين، الشيخ زايد لم يمت ومازال بيننا، وربنا يحفظ بلادكم ويحميكم من الشر وأهله . . خلوا بالكم من بلادكم ولا تسمحوا لأحد أن ينال منها" .
وكان السيسي يتحدث عن الأصدقاء والأشقاء الذين دعموا مصر بعد ثورة 30 يونيو، وأكد أن الدعم الذي وصل إلى مصر من الاشقاء يزيد على 12 مليون دولار، كما هو معروف، بل إنه يزيد على 20 مليوناً .
وبجانب الإمارات قدم السيسي شكره للقيادة والشعب في السعودية والكويت على المواقف الداعمة لمصر .
وعلى صعيد اخر، قضت محكمة مصرية، أمس، بمنع كبار قادة الحزب الوطني، حزب الرئيس الأسبق المعزول حسني مبارك من الترشح في أي انتخابات مقبلة، وتشمل الانتخابات الرئاسية والبرلمان والمحليات .
إلى ذلك، اتفق الاتحاد الإفريقي واللجنة العليا للانتخابات الرئاسية على مشاركة الاتحاد في متابعة الانتخابات الرئاسية من خلال بعثة قوامها 50 متابعاً . ويعني هذا الموقف تغيراً واضحاً من جانب الاتحاد تجاه ثورة 30 يونيو، حيث سبق له أن جمد عضوية مصر، واصفاً ما حصل بأنه "انقلاب"، في حين قال مصدر مطلع في الخارجية المصرية إن هذا التطور في الاتحاد الإفريقي يمثل اعترافاً واضحاً بخريطة الطريق .
على صعيد آخر كشف مصدر قضائي مصري أن نيابة أمن الدولة تحقق مع أعضاء تنظيم أنصار بيت المقدس في محاولة اغتيال المشير عبدالفتاح السيسي، وأن التحقيقات كشفت تفاصيل دقيقة حول المحاولة، وأسماء عناصر إرهابية أعدت لاستهداف موكب السيسي أثناء توجهه لقصر الاتحادية للقاء الرئيس المؤقت عدلي منصور . وكان المشير كشف خلال حواره التلفزيوني الذي أذيع، أول أمس، عن اكتشاف محاولتين لاغتياله .
أطل مرشح الرئاسة المصرية المشير عبدالفتاح السيسي، للمرة الأولى منذ ترشحه للرئاسة، في حوار تلفزيوني مطول قدم فيه نفسه للشعب المصري، من الجانب الإنساني والعام، حيث تحدث للمرة الأولى عن زوجته وأسرته وعن نشأته . كما تحدث عن الفترة التي سبقت ثورة 30 يونيو/حزيران، وعن تهديدات جماعة الإخوان باستجلاب مقاتلين من سوريا وليبيا وأفغانستان لقتل المصريين . كما تناول في حواره مع الإعلاميين إبراهيم عيسى ولميس الحديدي على قناتي "سي . بي . سي" و"أون . تي . في" وأذيع، أول أمس، برامجه ورؤاه للتعامل مع مشكلات مصر في حالة توليه للرئاسة . وقال إن ما فعله الإخوان في مصر كان إساءة بالغة للمصريين، ليس فقط خلال الفترة التي حكموا فيها، لكن قبل ذلك، لأنهم أخلوا بالتعاقد الذي انتخبهم المصريون على أساسه، داعياً المصريين إلى الانتباه ليس فقط في اختيار الرئيس ولكن أيضاً في اختيار البرلمان المقبل . وقال إن فكر الإخوان يعتمد على العنف لأنهم يؤمنون "بحتمية المواجهة مع الآخر، وهم يرون أن المجتمع جاهل لا بد من الصدام معه، كما أنهم يمارسون الاستعلاء بالدين، وهذا يحتم الصدام أيضاً لديهم، مشيراً إلى أنه التقى خيرت الشاطر يوم 23 يونيو ،2013 في إطار تدارس الموقف واستمر الحوار بينهما 45 دقيقة، لوح فيها الشاطر بقدوم مقاتلين من سوريا وأفغانستان وليبيا لمقاتلة المصريين، مشيراً إلى أن هذا يؤكد أن فكر الإخوان المتطرف غير قابل للحياة، وقد شهدنا بالفعل ذلك بعد وصولهم إلى السلطة، مؤكداً أنه لهذا لن يسمح لهذا الفكر وهذه الجماعة بالاستمرار في حالة وصوله للرئاسة .
وأوضح السيسي أنه أكد للشاطر خلال اللقاء أن أي شخص يرفع السلاح في مواجهة المصريين سيختفي من على وجه الأرض . وقال إن معدل العمليات الإرهابية يتراجع بشكل كبير، فقد تمكن الجيش في سيناء من إغلاق 1300 نفق كانت تستخدم في تسهيل تنقلات الإرهابيين وفي تهريب الوقود وأدى هذا إلى نتائج إيجابية في مواجهة الإرهاب ومنع التهريب، كما أن القوات المسلحة انتهت قبل 4 أشهر من 30 يونيو من تأمين الحدود الغربية، مؤكداً أن المهمة الرئيسية للجيش هي تأمين أراضينا ومنع أي اعتداء عليها .
وأشار السيسي إلى أن الشرطة تمر بظروف صعبة منذ 4 سنوات، وهي في حاجة إلى دعم من الدولة، موضحاً أن الجيش يتعاون معها في مكافحة الإرهاب للعمل على تحقيق الاستقرار والأمن، مؤكداً أن تحقيق الأمن لن يكون على حساب حقوق الإنسان .
وأكد أن قانون التظاهر لم يمنع الناس من ممارسة حقها، ولم يمنع أحداً من الحصول على ترخيص للتظاهر، فالقانون ركز على ضبط التظاهر باعتباره مجرد آلية، لكنه لم يمنعه، محذراً من أن التظاهرات غير المسؤولة ستؤدي إلى سقوط مصر، وهذا ما لا يمكن السماح به أبدا، رافضا التدخل للإفراج عن النشطاء الذين تم حبسهم وفق هذا القانون، لأن ذلك من حق القضاء فقط، وأنه لن يتردد في إصدار أي قانون يحافظ على الدولة في حالة وصوله للرئاسة، ومن ذلك إصدار قانون لمكافحة الإرهاب إذا تطلبت الحاجة ذلك لحماية مصر وأمنها، مشيراً إلى أن قانون العقوبات به مواد لمكافحة الإرهاب .
وأوضح أن ما حدث في 30 يونيو كان أمراً عظيماً وسيكون له أثره في المنطقة والعالم، فمصر أفضل حالا من دول الجوار، التي لا يمكن المقارنة بها، على الرغم من أن الإرهاب لم ينته، مشيرا إلى أن التفويض الذي حصل عليه من المصريين في 26 يوليو/حزيران الماضي كان تفويضا للدولة بصفته وزيراً للدفاع، ولم يكن تفويضاً شخصياً له، معلناً أنه كان متأكدا من نزول المصريين بهذه الأعداد الضخمة التي فاقت أعداد 30 يونيو و3 يوليو، لأن المصريين استشعروا أن هناك خطراً عظيماً على بلدهم، وكان هذا الخروج الضخم مطلوباً كي يقول المصريون للعالم إن هذه هي إرادتهم، وأنهم يرفضون الإرهاب ويرفضون حكم الإخوان حرصاً على مستقبل أولادهم وبلدهم، وأن هذا الخروج يعكس خصوصية المصريين الإنسانية ويمثل استدعاء لعبقرية المصريين طوال 7 آلاف سنة، ومن أجل الغد والمستقبل .
وحول التحديات المتوقعة قال السيسي: إن الاستقرار والتنمية يأخذان منه الجهد الأكبر، وأن برنامجه يضم تفاصيل تشمل كل القطاعات في هذين الملفين، والمصريون لديهم القدرة على التحمل لو وجدوا الثقة والأمل الحقيقي، وأن دوره في المرحلة الحالية هو إزالة الشك وإحلال الثقة بدلا منه، مؤكدا أن برنامجه قابل للتحقق، وأنه سيعمل من أجل إنجازه، فليس معقولا أن يظل المصريون يعيشون على نحو 7% من مساحة الدولة، ويمارسون جميع الأنشطة الحياتية والاقتصادية من زراعة وصناعة في نفس هذه المساحة التي يعيشون بها منذ أيام محمد علي، معلنا التزامه بإحداث تغيير إلى الأفضل بما قد يتطلب الصبر والعمل الجاد من الجميع لأن لدى مصر العلماء الأفاضل والمفكرين في الداخل والخارج، فليس معقولا أن نترك للأجيال القادمة ديونا وعوزا، وليس مقبولا أن يكون لدينا 12 مليون مصري عاطلين عن العمل، وليس لدينا وقت نضيعه من أجل بناء المستقبل، فالجهد المطلوب ضخم، لأن البرنامج يغطي مصر لمدة 100 سنة .
ونفى السيسي وجود أي اتجاه لعسكرة الدولة، فهو ليس مرشح الجيش، ويجب ألا تكون هناك مخاوف من ذلك، قائلاً إن الجيش لم يحكم في أي وقت مضى، فمهمة الجيش طوال الثلاثين عاماً الماضية كانت الدفاع عن الوطن والمساهمة في تنميته، منوهاً بأن البعض إذا كان يعتبر ظهوره بالزي العسكري وهو يعلن ترشحه، فذلك لم يكن سوى لفتة أخيرة لتقديم الشكر لأبناء القوات المسلحة الذين عمل معهم، فالزي العسكري يمثل لديه قيمة عظيمة، لأنه خدم في الجيش 45 عاماً، معلناً رفضه القاطع لاستخدام كلمة "العسكر" من جانب البعض لأن في ذلك إساءة للقوات المسلحة، وهذا غير مقبول، فالجيش كان دوماً في خدمة الناس وعند حسن ظنهم . كما نفى السيسي أن يكون هو الحاكم الفعلي للبلاد من 30 يونيو، مشيراً إلى أن كل ما حدث هو تنفيذ ما جاء في خريطة الطريق المعلنة في خطاب 3 يوليو، فهو ليس إلا وزير دفاع .
وأنه كان يقدم نفسه لكل زواره من الخارج أو الداخل بهذه الصفة، وأنه لم يتدخل إلا في زيادة الحد الأدنى للأجور وزيادة قيمة الضمان الاجتماعي، ويمكن العودة في ذلك إلى الوزراء الذين تركوا الوزارة، منوهاً بأن كل ما يثار حول دوره هو أمور ظنية لا تستند إلى الواقع .
وأكد في حالة توليه الرئاسة لن يكون بعيداً عن القوى السياسية بل سيتواصل مع الجميع، فهذا من مهام الرئيس، كما أن مقتضيات الوظيفة تحتم ذلك، فالوطن سيشارك فيه الجميع، وأنه التقى خلال الأيام الماضية العديد من الوفود والشخصيات، موضحاً أنه ليس منعزلاً أو بعيداً عن الناس ولكن مدة عمله بالقوات المسلحة لها مقتضيات كانت تحتم الابتعاد عن السياسة .
وأشار السيسي إلى أن من مهام الرئيس القادم العمل على ضبط الأخلاق العامة من خلال تقديم القدوة، فالمطلوب هو إعلاء القيم والأخلاق، من خلال تفعيل آليات المجتمع في التعليم والإعلام ودور العبادة والأسرة، لان هذه الآليات مسؤولة عن تشكيل الوعي العام، وهناك فعلا مشكلة تجاوزات موجودة في المجتمع ومرتبطة بالظروف التي تمر بها البلاد، مؤكدا أنه ظل يتعامل بالقدوة الحسنة والخلق القويم طوال 45 سنة خدمها بالقوات المسلحة، ما كان له أبلغ الأثر والتقدير على الآخرين .
وقال إنه ليست هناك ضرورة على الإطلاق للإساءة والتجاوز في حق الآخرين، موضحا أنه لم يتخذ أي إجراء تجاه من أساءوا إليه عندما كان وزيراً للدفاع، حيث طالته التجاوزات والإساءات على الجدران وعلى موقع تويتر، مؤكداً أن كل ذلك سوف ينتهي بالقدوة والقوانين وتعديل الممارسة .
وتحدث السيسي عن أسرته فقال إنه خطب زوجته في عام ،1975 عندما كان طالباً في الكلية الحربية، وكان القانون يمنع زواج طلاب الكلية، شارحا أن الشباب في ذلك الوقت كان يقدم على الزواج في هذه السن الصغيرة بمنتهى القوة والحسم، مقدما الشكر لزوجته بأنها سيدة فاضلة وعظيمة، وأن لديه 4 أولاد هم: محمود ويعمل في المخابرات العامة، ومصطفى ويعمل في الرقابة الإدارية وحسن وآية، وقال إن ابنه حسن تقدم للعمل مرتين في وزارة الخارجية ولم يقبل بها وأنه لم يقم بالتوسط له على الإطلاق لأنه يرفض الوساطة، كما يعلم أن هناك قواعد وضوابط تطبق وتحترم .
وقال السيسي إنه تربى على الإسلام والمتسامح والعصري، قائلاً إنه ولد وتربى في واحدة من أقدم مناطق مصر، وتتميز بالتنوع والتسامح، فقد كان يشاهد المعبد اليهودي، وير يسمع أجراس الكنيسة في شارع الجيش المجاور للمنطقة . ولم يكن أحد يستهجن دين الآخر، كما يفعل البعض، وقال إنه كان يستمع للشيخ صابر العدوي في الجامع الأزهر والشيخ الشعراوي في مسجد الحسين، وكان خطابهما فيه الكثير من الرشد، بعكس ما يحدث اليوم، حيث الخطاب الديني المتطرف الذي أفقد الإسلام إنسانيته وسماحته أمام العالم، وهذا أمر يحتاج إلى مراجعة، لأننا سنسأل أمام الله، كيف قدمناه للناس .
وحول تشبيهه بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر، قال السيسي إن هذا كثير، وأنه يدعو الله أن يكون عند حسن ظن الناس في ذلك، قائلا: "عبد الناصر كان معلقا بقلوب الناس، وليس مجرد صور على جدران المنازل" . ونفى أنه في حالة نجاحه سيدير مصر بعقلية رجل المخابرات، قائلا إن الخبرة في القوات المسلحة متنوعة، وأن المخابرات درجة من درجات السلم الوظيفي، موضحاً أنه حصل على دراسات في بريطانيا والولايات المتحدة .

وتابع السيسي: إن التحديات والاستهداف الداخلي والخارجي يجعل أي وطني مسؤول نحو بلده يستجيب لتطلعات ومطالب الناس، ويقدم على حماية بلده، مؤكدا أنه لم يحسم قرار ترشحه إلا في السابع والعشرين من فبراير، بناء على استدعاء المصريين والبسطاء له، وهذا كان الدافع الأكبر لترشحه، فحالة القلق لدى المصريين والوضع الأمني وتصرف الخارج تجاه مصر كان له أثره في اتخاذ قراره، معتبراً أن نزول المصريين في الاستفتاء على الدستور بكثافة شكل استدعاء واضحاً له .
وقال المرشح للانتخابات الرئاسية المصرية المشير عبدالفتاح السيسي، إن توجه مصر في المرحلة المقبلة سيكون كبيراً وعميقاً تجاه إفريقيا، ولا بد أن يكون هناك تعاون وتنمية واستقرار مع الأشقاء والأصدقاء الأفارقة .
وأكد خلال استقباله، أمس، وفداً إعلامياً إفريقياً "إننا في مصر لن نرضى عن أنفسنا، إلا إذا تمنينا لإخواننا في إفريقيا ما نتمناه لبلادنا" .
وأكد أن الفهم العميق بأن مصالحنا لا تتعارض أو تتقاطع، يمكن أن يحقق للدول الإفريقية الكثير من دون أن يؤثر سلباً في مصالح كل دولة .
وحول العلاقات مع إثيوبيا أكد أنه يجب أن يكون هناك فهم مشترك للمصالح بين الدولتين، موضحاً أن هناك تفهما مصرياً للرغبة الإثيوبية في التنمية، إلا أنه أكد ضرورة تفهم الجانب الإثيوبي أن هناك 90 مليون مصري يعيشون على مياه النيل .
وقال السيسي إن قرار الاتحاد الإفريقي بتعليق أنشطة مصر كان له أثر سلبي في نفوس المصريين، ولا يليق بمكانة مصر، مؤكداً أن ما حدث في 30 يونيو كان تحقيقاً لإرادة الشعب المصري، داعيا الوفد الإعلامي الإفريقي إلى نقل الصورة الحقيقية عن مصر .
وأضاف: برنامجي الانتخابي يرتكز في الأساس على دعم الأمن والاستقرار، والتنمية الشاملة لكل قطاعات الدولة .
وأوضح أن جوهر وفلسفة البرنامج الانتخابي يرتكز على مفهوم جديد، وهو ألا يكون الرئيس والحكومة فقط هم من يتحملون مسؤولية بناء الوطن، ولكن يجب أن يكون الشعب المصري بأكمله جزءا من هذا المشروع .
وأكد أن هناك تحديات ضخمة تواجه الرئيس القادم، خاصة أن صبر المواطنين قليل أمام النتائج التي يريدون تحقيقها .
وأوضح أن استمرار نظام جماعة الإخوان في الحكم كان سيقود البلاد إلى حرب أهلية . وكشف أن المجتمع المصري يحتاج إلى معارضة رشيدة ووطنية تغلب مصلحة البلاد .

نقلا عن دار الخليج

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : مصر : السيسي يشكر قيادة وشعب الإمارات     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبوسمية

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى الأخـبـار الـدولـيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:19 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"