EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-15-2013, 11:37 PM
الصورة الرمزية Dah_2010
Dah_2010 Dah_2010 غير متواجد حالياً
مراقب الأنظمة والبرامج
 





Dah_2010 مرحب به
إرسال رسالة عبر MSN إلى Dah_2010 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Dah_2010 إرسال رسالة عبر Skype إلى Dah_2010
افتراضي من أجل ثقافة حزبية ترسخ المواطنة { آمنة صو }

بسلمة

من أجل ثقافة حزبية ترسخ المواطنة { آمنة صو }


من أجل ثقافة حزبية ترسخ المواطنة { آمنة صو }
آمنة صو الملقبة أبنده

لقد شكلت الأيام التفكيرية التي نظمها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مؤخرا في انواكشوط مناسبة جديدة للتشاور والتقييم وتبادل التجارب والأفكار، سبيلا إلى استخلاص مكامن النجاح ونقاط القوة، والوقوف على أسباب الخلل ومواقع الضعف، ضمن مسيرة أربع سنوات من وجود حزبنا في المسرح السياسي يتبوأ الصدارة ويحتضن غالبية جماهير الشعب، بمختلف مكوناته وشرائحه وعلى امتداد كامل تراب الجمهورية..

وإسهاما مني في إثراء هذا التقييم الذاتي واستشراف آفاق مستقبل حزبنا، أتقدم بجملة ملاحظات ومقترحات أجد من واجبي الحزبي إبرازها بصدق وولاء مع الذات ومع المثل والمبادئ التي أسست لبرنامجنا السياسي ومسار نضالنا من أجل التغيير البناء سبيلا إلى بناء موريتانيا جديدة تسود فيها العدالة والمساواة والوحدة والتلاحم؛ تلك المثل والمبادئ، المستلهم من برنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز:

أولا: صيانة وتعزيز مكتسباتنا على كافة الأصعدة

مما لا جدال فيه أن الحفاظ على أي مكسب، مادي كان أو معنوي، أهم بكثير من الحصول عليه أصلا، خاصة وأن صيانة المكتسبات وضمان استمراريتها يمكن من إنجاز المزيد من جهة، ويتيح ضمان الاستفادة منها ومن انعكاساتها الإيجابية على أوسع نطاق ممكن.

من هذه المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الثلاث المنصرمة التي مرت على تأسيس وعلى المأمورية الأولى لرئيس الجمهورية، الذي تقاسمه نفس المثل والأهداف، ويشكل الحزب الدعامة السياسية لبرنامجه الموكل تنفيذه للحكومة؛ يمكن أن نذكر على سبيل المثال لا الحصر: تسوية ملف الإرث الإنساني وإكمال عودة مواطنينا الذين كانوا مبعدين ودمجهم بشكل كامل وسريع في الحياة الوطنية، وجبر الأضرار التي لحقت بضحايا تلك الحقبة المؤلمة من تاريخ بلادنا المعاصر؛ إرساء قواعد الديمقراطية الحقة وآليات الشفافية والتناوب السلمي على السلطة؛ تكريس قواعد ومعايير الحكم الرشيد عبر عقلنة التسيير وإضفاء الشفافية على تسيير الشؤون العامة، خاصة في الجوانب الإدارية، والاقتصادية والمالية؛ محاربة الفساد بكافة أشكاله ووضع آليات الرقابة الصارمة والدقيقة على تنفيذ المشاريع وتسيير الموارد الوطنية ومنح الصفقات العمومية؛ دعم الفئات الاجتماعية الأكثر فقرا، عبر توزيع القطع الأرضية واستصلاحها، وإعادة تأهيل الأحياء العشوائية، وفتح دكاكين التضامن من تثبيت الأسعار في متناول ذوي الدخل المحدود وتوفير المواد الغذائية الأساسية للأسر بأسعار جد منخفضة؛ منح النساء عناية غير مسبوقة من خلال زيادة حصصهن في الوظائف الإدارية والانتخابية وإدراجهن ضمن نظام الضمان الاجتماعي كربات أسر تنتقل إليهن علاوة أبنائهن بعد غياب آبائهم؛ الاهتمام بالشباب من حملة الشهادات العاطلين وذوي الدخل المحدود، من خلال إنشاء صندوق الإيداع والتنمية الذي يقدم التمويلات والدعم لهؤلاء لخلق أنشطة مدرة أو توفير ظروف عيش أفضل؛ تجريم العبودية دستوريا واعتبارها جريمة ضد الإنسانية، إقرار التعددية الثقافية لأول مرة في دستور البلاد... الخ

إن هذا الرصيد الهائل من المكتسبات التي تحققت في ظرف زمني قياسي لم تجد للأسف ما تتطلبه صيانتها وتثمينها من تحسيس وتعبئة سياسية وإعلامية، وهو ما يعتبر خللا يجب تصحيحه مستقبلا كما سنرى لاحقا..

أخطاء واختلالات
إلى جانب النقص الملاحظ في مجال التحسيس والتوعية حول أهمية تثمين وصيانة المكتسبات العديدة التي أشرنا إلى بعضها أعلاه، يلاحظ نوع من الجنوح إلى دعايات تقوم على نزعات ضيقة وتذكي الشقاق والفرقة بين مكونات المجتمع.

ذلك أن من المؤسف حقا أن تتحقق إنجازات عملاقة ويتم قطع خطوات جبارة على طريق تعزيز الوحدة الوطنية وتقوية اللحمة الاجتماعية وإرساء السلم المدني، ثم نجد أن من بين المنتسبين لحزبنا من يرفعون شعارات الفئوية والطبقية الاجتماعية في العشرية الثانية من الألفية الثالثة..

البعض يتحدث عن حقوق الحراطين، والبعض عن حقوق الزنوج، والبعض عن حقوق الصناع التقليديين.. الخ؛ لكن لا أحد يتحدث عن حقوق المواطن الموريتاني الذي ينتسب لهذا البلد ويعي حقوقه وواجباته حق الوعي.

إن ترسيخ ثقافة الانتماء الوطني وتكريس الانضباط الحزبي هما العاملان الأساسيان في حماية مكتسباتنا الديمقراطية والحزبية.

من الاختلالات كذلك أن شعار الحزب نفسه لا يعكس حقيقة موريتانيا كاملة، فالحصان الذي يمثل هذا الشعار يرمز لتاريخنا وحضارتنا العربية، لكنه يغفل انتماءنا الإفريقي وثقافتنا وحضارتنا المستمدة من هذا الانتماء؛ فضلا عن كون مثل هذا الخلل يهدد –هو الآخر- وحدتنا الوطنية ولحمتنا الاجتماعية.

لعل من أهم مقومات الثقافة الحزبية، تكريس الانضباط الحزبي، إذ من غير المستساغ أن تتخذ المبادرات وقيام بالأنشطة السياسية في إطار الحزب بشكل عنفواني ينم عن نوع من الفوضوية..

يجب أن تصدر تعليمات الحزب وتوجيهاته وقراراته من هيئاته القيادية، وتكون ملزمة -تلقائيا- لجميع الهيئات المحلية والقاعدية وكافة منتسبيه..

وتجسيدا للبعد الوطني للحزب، ودور الثقافة الحزبية في تجذير روح المواطنة؛ يتعين العمل على تكريم الجندي المجهول من مناضلي الحزب الاوفياء تثمينا لتضحياتهم في سبيل إبلاغ رسالة الحزب .. توصيات:

على الرغم من أهمية مثل هذه الأنشطة التكوينية وما تقدمه في مجال ترسيخ الثقافة الحزبية والوعي المدني، إلا أن الأيام التفكيرية الأخيرة عانت من بعض النواقص التي حالت دون بلوغ كل الأهداف المنشودة والوصول إلى الغاية النهائية.

من ذلك -مثلا- الطابع الارتجالي الذي طغى على أعمال المشاركين نظرا لضيق الوقت (يومان فقط) فكان التدافع لتقديم العروض والمداخلات وتزاحم تلك العروض في وقت ضيق كهذا سببا في الإخلال بما أريد لها أصلا إذ أن خمس محاضرات في بضع ساعات يستحيل استيعابها ونقاشها لذا يتعين وضع جدول زمني لمثل هذه الندوات الهامة بحيث تخصص كل ندوة لمحور واحد يتم إشباعه وإثراؤه نقاشا وتدارسا، ويشفع بتقييم ميداني لمعرفة مدى انعكاسه في السلوك اليومي للمناضلين والمنتسبين.. ثم يتم الانتقال إلى موضوع آخر بعد اكتمال جميع محاور الموضوع الذي يسبقه.

بقلم : آمنة صو الملقبة أبنده
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : من أجل ثقافة حزبية ترسخ المواطنة { آمنة صو }     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : Dah_2010

 

 

Share Button

 

توقيع : Dah_2010




دعاء المرحلة :


اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا راشدا تعز فيه وليَّك، وتذل فيه عدوَّك، ويُعمل فيه بطاعتك.
اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرفُ عنا سيئها إلا أنت
.

آمين

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من أجل ثقافة حزبية, الملقبة أبنده, بقلم : آمنة صو, ترسخ المواطنة

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حزب التحالف الشعبي التقدمي: إذاعة القرآن الكريم ترسخ العبودية أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 07-17-2012 05:49 PM
حملة حزبية لتنظيف مقاطعة توجنين ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-03-2011 10:38 AM
حين تنعدم ثقافة القراءة أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 11-14-2010 03:55 PM
ثقافة الصدق ام خديجة مقـالات وتحليلات 0 11-02-2010 04:15 AM
عن ثقافة الاستهانة hamees مقـالات وتحليلات 0 02-10-2010 09:04 AM

الساعة الآن 04:31 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"