EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-31-2011, 08:18 AM
ام خديجة ام خديجة غير متواجد حالياً
مشرفة القسم الاعلامي

 




ام خديجة مرحب به
افتراضي للإصلاح كلمة في شأن إضراب الأطباء والممرضين ...{ محمد ولد البار }

بسلمة

للإصلاح كلمة في شأن إضراب الأطباء والممرضين

للإصلاح كلمة في شأن إضراب الأطباء والممرضين ...{ محمد ولد البار }

محمد ولد البار

كلمة الإصلاح هذه المرة اضطرت إلى الخروج بسرعة على غير عادتها إلى القراء الكرام، وذلك نظرا لسماعها هذه الأيام بمعجزة ما كنا نفكر أن ننظر إليها قبل أن تأتي العلامات الكبرى المؤذنة بانتهاء الدنيا كلها.

ألا وهي إضراب الأطباء والممرضين الموريتانيين طلبا لزيادة الرواتب وتعويض الخطر. وعندما نقول إضرابهم فنعني إضرابهم عن ما كانوا يقومون به في المستشفيات من الخدمات الممرضة للمرضى، وهذا طبعا هو ما يتبادر إلى ذهن المريض الموريتاني.

أقول بادئ ذي بدأ أنما ستكتبه كلمة الإصلاح في هذا الشأن لا ينطبق (وبغير مجاملة) على جميع الأطباء والممرضين. بل إن بعض الأطباء والممرضين راقب الله في أداء خدمته للمواطنين طبقا لأخلاقه المولودة معه وحافظ عليها من الشهادة الابتدائية حتى قننتها له الأخلاق الطبية في التخصص أمام المرضى.

وهؤلاء يعرفهم المواطن الموريتاني المريض بسيماهم في وجوهم وفي خطاباتهم الاستشفائية للمريض وبعلاجهم المخلص الشافي بإذن الله إلا أن نسبة هؤلاء مع الأسف لا تتجاوز 10% من الأطباء و5% من الممرضين و3% من القابلات.

وبينما كان المواطن الموريتاني المتداوي في موريتانيا ونسبته قليلة ينتظر نتيجة إهمال الأطباء والممرضين له في مكاتب مستشفيات الدولة وضحالة الانتفاع بالمعاينة في المكاتب الرسمية وقلة أخلاق المهنة فيها وإجبارية التوجه إلى العيادات بعد المكاتب مع ارتفاع رسوم دخول المعاينة والفحوص، وارتفاع ثمن الوصفات الطبية التي يكتبونها ومع عدم ضمان النتيجة التي ينتظرها المريض من كل هذا.

بينما المواطن يعيش هذه الصورة البائسة في وطنه وينتظر دائما أن تقوم الدولة والمواطنون بإضراب شامل عن الأطباء والممرضين والقابلات ويطالب هؤلاء بإرجاع جميع الرواتب التي استلموها من الدولة مقابل خدماتهم الطبية فإذا الدولة تتضامن معهم وتشجعهم على هذه الوضعية المزرية التي يعيشها المريض الموريتاني في وطنه بالاستجابة لمطالبهم وتخصيص كثيرا من الملايين من ضرائب الشعب الذي لم يترك له هؤلاء الأطباء والممرضين والقابلات من النقود ما يدفعه في الضرائب للدولة.

فنحن إذا قمنا بإحصاءات لمن استأنف المعاينة والفحوص من المرضي الموريتانيين عند الأطباء في الخارج فسنجد أغلبيتهم قد مروا بالأطبـاء المواطنين (لئلا أقول الوطنيين) حتى أفرغوا جيوبهم من نقودها والمرض لم يلق مقاومة من الدواء الذي يعطونه في أغلب الأحيان من عياداتهم.

فهذه هي المعجزة الكبرى التي أزعجت المواطنين هذه الأيام وهي طلب الأطباء الموريتانيين بزيادة الرواتب وتعويض الخطر. فالمواطن المريض يقول حاله للدولة لماذا لا تسألوا هؤلاء جميعا عن الراتـــب لماذا؟ والخطـر عن ماذا؟ ولماذا تقابلون في عياداتكم 30 مريضا في أربع ساعات ولا تقابلون في مكاتبكم أكثر من 5 أشخاص في 8 ساعات؟.

ومن هنا نتمنى أن نسأل المرضى المتداوين في الخارج أثناء هذا الإضراب أن يسمعونا التعليق الساخر الذي لاشك أنهم سمعوه من أطباء الدول المتداوين عند أطبائها بعد سماعهم لإضراب الأطباء الموريتانيين يريدون زيادة الراتب وتعويض الخطر.

فالأطباء في الخارج عندما يأتيهم المريض الموريتاني وعنده كثير من الوصفات الطبية الموريتانية يقولون الأطباء الموريتانيون دائما يحاولون قتل مواطنيهم وهذا المرض تشخيصه بسيط ومدة علاجه أبسط من ذلك.

ونحن المواطنون الموريتانيون يجب أن لا نلوم أنفسنا ولا نلوم الأطباء وأعوانهم، فالمثل يقول : " إذا كان رب الدار للدف ضاربا فلا تلومن الصبيان على الرقص". فعمل الأطباء وأعوانهم تابع لعمل الحكومة، والحكومة منذ أزيد من 30سنة وحتى الآن لا تبحث عن شيء يستحقه المواطنون عليها.

والروتين الذي تتقنه الحكومة دائما هو عند انتهاء مجلس الوزراء تكون هناك فقرة البيان تقول إن الرئيس طلب من الحكومة تقريب الخدمات من المواطن ، وأصحاب الكراسي الحكومية وأعوانها شابوا وشاخوا على أن هذه التعليمات روتينية في مجلس الوزراء لا يقصد بها التنفيذ.

فالدولة الجديدة التي تجرأ الأطباء وأعوانهم على تقديم مطالبهم أمامها مع ضحالة خدماتهم التي يقدمونها مجردة من الأخلاق المهنية لا تعرف من إصلاح الفساد الذي أعلنت عن مكافحته إلا الفساد المالي.

فهي وضعت ما عندها من الأعين والخبراء على الميزانية لئلا يصرف منها شيئا إلا بعلمها، كما أنها خاصمت بعض الأثرياء وأعرضت عن بعض إلى آخر ما يعرف الجميع في هذا الصدد. وأنا أتعجب ممن استضافتهم التلفزة الوطنية قبل أيام وسألتهم هل الإدارة طرأ عليها تحسن في الآونة الأخيرة؟.

وبالرغم من أنهم أجابوا في كثير من الأسئلة قي العمق التي تتطلبه الحالة الوطنية إلا أن جوابا واحدا صارما لم نسمعهم ردوا به عليها وهو من سعى في تحسينها ؟ وما هي الآليات التي وضعت لتحسينها غير الوصية الروتنية من طرف الرئيس أثناء مجلس الوزراء.

فالمخبرون الأذكياء ومن ورائهم الحكومة المتحفزة للإصلاح هم الذين يغيرون سير الدولة من حسن إلى أحسن مع أن الحالة الآن في جميع الميادين تتموقع في درجة رديء فضلا أن تصل إلى حسن إلا في وجود الميزانية داخل الخزينة.

أما عن الشؤون الإدارية والاجتماعية والاقتصادية فهي متروكة لمسؤوليها والدولة لا يعنيها إلا المخبرين السياسيين.

فمن المعروف أن الدولة الموريتانية غرقت في الزمن العسكري بفوضى التسيير فلم يبق فيها حساب ولا عقاب لأي مسؤول تسيير المسؤولية كما يريد الوطن. فالعسكري لا يهمه إلا تنفيذ الأوامر التي يصدرها هو والأكثر أن تكون أوامر خاصة ومحدودة وغير محسوبة العاقبة فهي مخالفة للقانون أو موافقة له لا يهم .

فمن يريد إزالة هذه الوضعية بصفة نهائية فعليه أن لا يكتفي بالإمساك بالميزانية في يديه ويتمنى أن تتغير الأحوال الأخرى دون أن يتخذ أي إجراء لذلك، بل عليه أن يشكل هيئة تشبه إلى حد بعيد هيئة لجنة الانتخابات في العدد والصلاحيات ولمدة سنتين كاملتين، وهذه اللجنة تقوم برسم خريطة طريق للإصلاح في جميع الميادين إداريا واجتماعيا واقتصاديا ومدنيا وعسكريا حتى يقوم كل مسؤول أيا كان لمسؤوليته كما هو مخطط لها في القانون وتقوم الحكومة بالإشراف المباشر اليومي أو الأسبوعي أو الشهري بفحص ما يحصل من التغيير في كل هذه الميادين فتعين مثلا لجنة للصحة تبيت في المستشفيات ولا سيما الحالات المستعجلة ولجنة للإدارة تسكن مع الولاة، ولجنة للتعليم، ولجنة للتنمية إلى آخر جميع القطاعات فعندئذ سوف تتحسن الخدمات الطبية والإدارية والتعليمية والتنمية إلى آخر كل مرافق الدولة حتى نرجع حقيقة إلى دولة مدنية تحترم قوانينها وتهتم بشعبها وتحاول تحسين جميع ميادين حياتها فحينئذ يمكن سؤال التلفزة للمواطن هل وقع تحسن على سير الإدارة ومرافق الدولة؟.

والآن نعود إلى موضوع كلمة الإصلاح ومعجزة طلب الأطباء التعويض عن الخطر مع أن الخطر كل الخطر ينحصر في معاملة الأطباء والممرضين والقابلات للمرضى الموريتانيين، فالمعلوم لدى جميع المواطنين أن بعض الدكاترة الموريتانيين لا يعطي العناية لمعاينة المريض إلا في عيادته، أما في عمله الرسمي فإن معاينة الدكتور تكون ربع معاينته في ربع الوقت المخصص لها عادة .
أما الممرض فمن أراد أن يدرك بقرب أنه لا يعيش في دولة عندها مرافق خدمات فليحمل معه مريضه إلى الحالات المستعجلة في انواكشوط ولا سيما المستشفي الكبير فسوف يري أن المداومين في هذه المصلحة لا يلفت نظرهم القادم المريض ولو في أخطر حالة .

فبعد إلحاح أهل المريض على الممرض وهو مستمر في الشأن الذي كان عليه يأمر أهل المريض بإحضار كل آلة للدواء سواء كانت حقنة أو ضمادة وحتى قلما أورقه لكتابة الوصفة.

وهذا كله بخطاب غليظ جاف يمرض المريض الصحيح ويفقد أمل المريض وهنا لا بد لأهل المريض من الاستسلام لقضاء الله وقدره وفي أثناء هذه المأساة يتفاوت أهالي المرضى في معرفة ما يرضي الممرض وما تستجلب به نصوحته حتى يستدعي الطبيب المتخصص إلى غير ذلك من ما ينفخ روح المهنية في هذا الممرض .

أما المصلحة الخاصة بالنساء فهي أدهي وأمر فبعد أن يحضر أهالي المرأة التي تريد الولادة فبدل استقبالها فوق السرير في تلك الحالة المحزنة لأهلها وفحص حالتها تمنع من الولوج داخل المستوصف ويطلب منها الانتظار في الخارج بغض النظر عن حالة الطقس آنذاك وكثرة الباعوض الممرض أصلا، ويقال لأهلها حتى تصل إلى الدقيقة الأخيرة قبل ولادتها ، وهذه الحالة تستمر حتى يحصل تدخلا سريا بين الممرضة وأهل المرأة وإلا فإن الطقس والباعوض هم المتخصصون في الاستقبال .
ونتيجة لهذه الوضعية المتفق عليها بين الجميع فإن إضراب الأطباء والممرضين عن دواء المرضى يشبه إلى حد بعيد خدماتهم قبل الإضراب فالكل يمكن تعويضه.

وعلى الحكومة أن لا تخشي على المواطنين المرضى إلا بإضراب الأطباء التونسيين أو المغاربة أو السينغال أو الفرنسيين فكان على الحكومة عندما وجدت لأول مرة الفرصة للقاء الممثلين للأطباء أن تضع عليهم هذه الأسئلة :
ما هي المعايير التي وضعوها لأسعار معاينتهم للمرضى حتى حرموا الفقراء من المعاينة في العيادة لارتفاع سعرها وفي المستشفيات لقلة الانتباه للمعاينة وقلة الزمن المحدد لها، ولماذا بعضهم حدد أسبوعا واحدا لصلاحية المعاينة والأكثر أن يكون الموعد بعد انتهائها .
وباختصار فإني أعود وأؤكد أن هذه المعاملة البائسة لا تنطبق على جميع الأطباء والممرضين فبعض الأطباء يخاطب المريض بقلبه وبقول استشفائي ربما يكفي من الدواء والناس تعرف هؤلاء باسمهم ووسمهم وأخلاقهم ولكن الانتساب لتلك الأوصاف المصاحبة لعدم الأخلاق المهنية الطبية الانتساب إليها مرتفع جدا في الأطباء والممرضين ويعرفون أيضا بجفاء الخطاب وسرعته وغلظ قلب صاحبه.
وبعد تلبية الحكومة لمطالب الأطباء فعلى كل هيئة أو مجموعة أن تقوم بالتجمع والوقفات والإضراب أمام الرئاسة وأمام كل مكاتب الحكومة ويقول الجميع : عاشت الاستجابات الفوضوية للمطالب كما عاشت فوضى التسيير في جميع المرافق، (وعاش اتـكصكـادي في كل شيء) بما في ذلك المستشفيات.

ونحن المواطنون علينا أن نصبر فالله يقول ((إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين)).


نقلا عن الأخبار

للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : ام خديجة

رب اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للإصلاح كلمة : حقق لي جنسيتي ...{محمدو ولد البار} ام خديجة مقـالات وتحليلات 1 10-11-2011 12:22 PM
للإصلاح كلمة تعنى البرلمان (محمدو ولد البار) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 07-02-2011 02:41 AM
للإصلاح كلمة: تترحم على بن لادن ... { محمدو ولد البار } ام خديجة مقـالات وتحليلات 0 05-17-2011 05:40 PM
للإصلاح كلمة .... { محمدو بن البار } ام خديجة مقـالات وتحليلات 0 04-21-2011 11:06 AM
للإصلاح كلمة: عن الأطباء والقضاة أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 05-14-2010 06:36 AM

الساعة الآن 07:56 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"