EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-13-2011, 08:01 AM
ام خديجة ام خديجة غير متواجد حالياً
مشرفة القسم الاعلامي

 




ام خديجة مرحب به
افتراضي من كان يجاهد لأسامة فان أسامة قد مات.. ومن كان يجاهد في سبيل الله فان الله حي لا يموت

بسلمة

من كان يجاهد لأسامة فان أسامة قد مات.. ومن كان يجاهد في سبيل الله فان الله حي لا يموت

من كان يجاهد لأسامة فان أسامة قد مات.. ومن كان يجاهد في سبيل الله

الخديم ولد السمان

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على إمام المتقين وقدوة المجاهدين محمد ابن عبد الله وعلى من والاه (ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل اموات بل أحياء ولكن لا تشعرون) وقال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولاهم يحزنون يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين الذين استجابوا لله والرسول من بعدما أصابهم القرح للذين احسنوا منهم واتقوا اجر عظيم الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمان وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل).

إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيئ بأجل مسمى، أعظم الله أجر أمة الإسلام وأحسن عزاءها وغفر لميتها، فالتصبر والتحتسب.

أما بعد فاعزي امتنا الأبية وخاصة المجاهدين المرابطين في سبيل الله في تلك المصيبة العظيمة والخطب الجلل الجسيم ألا وهو مقتل شيخنا وأميرنا وحبيبنا شيخ ذروة السنام أبو عبد الله اسامة بن لادن تقبله الله في الشهداء واسكنه فردوسه الأعلى مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

لقد كان هذا الشيخ رحمه الله مثالا ونبراسا في طريق الجهاد، كان نموذجا للمسلم الصالح، فقد باع شبابه، باع ماله، باع نفسه، باع أهله، لتكون كلمة الله هي العليا، نحسبه والله حسيبه قال تعالى: (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التورات والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم).

بدأ جهاده ضد السوفييت الملحدين وهو في ريعان شبابه مع شيخنا المجاهد عبد الله عزام رحمه الله ومن معهما من المجاهدين الاخيار، فصبروا وصابوا ورابطوا حتى انهارت إمبراطورية السوفييت على أيديهم بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بعد ذلك عاد إلى بيته وأهله في أرض الجزيرة داعيا الى الله محرضا على الجهاد في سبيل الله، ناذرا في ذلك النفس والنفيس والغالي والرخيص داعما الحركات الجهادية حيث كانت بالرجال والمال، كمجاهدي البوسنا والهرسك، والشيشان والصومال، الصومال التي أرسلت إليها كوكبة من المجاهدين، بل من خيرة المجاهدين نحسبهم والله حسيبهم من أمثال أبو عبيدة البانشيري وأبو عبيدة الشنقيطي (النعمان ولد احمد ولد بلاهي السباعي) أخي وابن عمي الغالي الذي أتشرف وافخر بانتمائي وإياه لنفس القبيلة فهو أول من أسس تنظيما جهاديا في بلاد شنقيط (موريتانيا) قبل ان يعتقل 1994م.

وقد كان هذا التنظيم يضم وجوها علمية ودعوية معروفة في هذه البلاد (بعضهم جاءنا في السجن مبعوثا من طرف الطواغيت للحوار معنا وذلك بعدما نزع عنه عباءة الجهاد).

هذه الكوكبة المباركة التي دخلت إلى الصومال هي من مرغ انف أمريكا في الصومال حتى خرجت تجر أذيال الهزيمة خائبة خاسرة بعد أن سحل جنودها في الشوارع.

ولما غزا الأمريكان العراق لأول مرة وصار عندهم تواجد عسكري معلن في جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم دعا الهزبر أسامة رحمه الله الى إخراجهم امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم (اخرجوا المشركين من جزيرة العرب) وعندما لم يصغ إليه امتثل امر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بالهجرة، كانت وجهته الى السودان التي كان يدعي حاكمها زورا انه يحكم شريعة الإسلام فمكث عندهم الشيخ رحمه الله برهة من الزمن ساعد فيها السودان بالمال وشق الطرق والزراعة... ولكن طواغيت السودان غدروا ونكثوا العهد فاستحوذوا على مال الشيخ، بل وهموا باعتقاله وتسليمه، فخرج الشيخ من عندهم مع بعض إخوته في رحلة شجاعة في طائرة خاصة متسلحين بالايمان بالله ممتشقين ما يسر الله لهم من سلاح مادي فتوقفوا في الإمارات للتزود بالوقود ثم واصلوا إلى أفغانستان فحفظهم الله حتى وصلوا إمارة طالبان الإسلامية.

وبعد فترة اعلن الشيخ صحبة أخيه ورفيقه شيخنا المجاهد ايمن الظواهري حفظه الله، واطال عمره شوكة في عنق أعدائه، اعلنا قيام تنظيم القاعدة.

وقد كان اول اعلان لمحاربة اليهود والصليبيين كتبه الشيخ اسامة رحمه الله في 19 صفحة في جبال افغانستان ولم يكن معه وقتها إلا أخي وابن عمي "النعمان ولد احمد ولد بلاهي (ابو عبيدة) رحمه الله وهي منقبة يغبطه المجاهدون عليها والقصة بعد هذا الإعلان معلومة لجميع المسلمين بل ومعلومة اكثر عند الكافرين لذا اتركها اقتصارا.

وقد سردت هذه القصة من حياة الشيخ التي لا يعلمها كثير من الناس لسببين:

1- انها معلومة عند الطواغيت المرتدين واسياهم الكفرة الاصليون فهي ليس سرا

2- لاشحذ بها همم المسلمين ليعلموا كيف ضحى في سبيل الله سبحانه وتعالى

ومع ان ما ذكرناه هو قيض من فيض في مسيرة هذا الطود الأشم الا انه يوضح بجلاء كم كان أميرنا سامقا، كم كان شاهقا، كم كان طودا شامخا، كم كان حجة على الفقراء والأغنياء على حد سواء.

فرفع الله ذكره ووضع له القبول في الأرض، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال بان الله إذا أحب عبدا نادى جبريل اني احب فلانا فاحبه فينادي جبريل في ملائكة السماء ان الله يحب فلانا فاحبوه فيوضع له القبول في الارض.

واقول لكفرة اهل الكتاب وأحذيتهم من طواغيت العرب والعجم اهل النفاق، على رسلكم فلو كان ظهور الدين وعلو الاسلام مرتبطا بالأشخاص لما وصل الاسلام بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم مشارق الارض ومغاربها، فربط الجهاد وانتشاره وعلوه بالافراد من قول الاغبياء، فظهور الاسلام وحكمه قدر لا مناص منه، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ثوبان الذي رواه مسلم انه قال: (ان الله زوى لي الارض فرأيت مشارقها ومغاربها وان امتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منه...).

وبقاء الجهاد ايضا هو قدر ينبغي ان توسعوا له صدوركم قبل ان يصل المجاهدون الى نحوركم فقد قال صلى الله عليه وسلم من حديث جابر ابن عبد الله الذي رواه مسلم (لا تزال طائفة من امتي يقاتلون على الحق ظاهرين الى يوم القيامة قال فينزل عيسى ابن مريم فيقول اميرهم تعالى صلي لنا فيقول لا ان بعضكم على بعض امراء تكرمة الله هذه الأمة).

وقد كان الطاغوت جمال عبد الناصر يظن انه بمقتل السيد قطب سيطفئ جذوة الإسلام فأوقدها من حيث لا يدري، وقد كانت أمريكا تظن انها عندما تقتل عبد الله عزام ستطفئ بذلك جذوة الجهاد فاذكوا بمقتله نار الجهاد التي احرقتهم ولازالت تحرقهم فجاءهم الله بالليث اسامة فانساهم في عبد الله عزام.

فظهر الجهاد شرقا وغربا فظهر قادة أشاوس مثل شيخنا وأميرنا ابو مصعب عبد الودود والشيخ الزرقاوي والشيخ عمر البغدادي والشيخ ابو حمزة المهاجر (المصري) وابو عمار وخالد ابو العباس والشيخ عبد الحميد والشيخ يحي ابوهمام والشيخ أبو عبد الكريم (التارغي)...

فابشروا يا حثالة الكفر وزعنفة الردة بما يسوؤكم ويسر المسلمين في قابل الليالي والأيام فان أمامكم أياما سودا وليال كوالح.

وفي الختام أقول لإخوتي المسلمين وخاصة المجاهدين منهم أعيدوها عليهم سوداء كالحة.. كالحة مكشرة، أشعلوها تحت أقدامهم براكين متفجرة، أمطروها عليهم حمما مشتعلة، ليكن مقتل الشيخ هو 11 سبتمبر آخر.. ليكن بداية البداية.. نغصوا عيشهم، قضوا مضاجعهم.. دكوا عروشهم، زلزلوا الارض من تحت أقدامهم شتتوا شملهم، مزقوا ملكهم، انتفضوا انتفاضة رجل واحد لا يبالي على أي جنب كان في الله مصرعه فان النصر مع الصبر والفرج مع الكرب وان مع العسر يسرا، واخيرا اقول لاخوتي المجاهدين المرابطين في الثقور وفي داخل السجون، لا يؤتى الاسلام من قبلكم فمن كان يجاهد في سبيل اسامة فان اسامة قد مات، ومن كان يجاهد في سبيل الله فان الله حي لا يموت.

النوم بعد ابي شجاع نافر والليل معي والكواكب ولع

وانا لله وانا اليه راجعون والحمد له الذي لا يحمد على مكروه سواه.. والصلاة والسلام على محمد وعلى من والاه.



كتبه الفقير الى الله الخديم ولد السمان (أبو بكر السباعي امير جماعة أنصار الله المرابطين في بلاد شنقيط المبايع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي). من السجن المركزي بنواكشوط (ابو غريب موريتانيا المعروف بسجن السلفيين).

نقلا عن صحراء ميديا

للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : ام خديجة

رب اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة العلم والأدب العلامة محمد عبد الله ولد الصديق في ذمة الله Dah_2010 الـتـهـاني والـمـنـاسبـات 0 08-19-2012 07:14 PM
تعيين عبد الله ولد حرمة الله ملحقا اعلاميا في ديوان الرئيس أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 06-24-2011 03:06 PM
شقيقة الظواهري تبكي بن لادن وتؤكد ان شقيقها لا يخاف الموت في سبيل الله ام خديجة الأخـبـار الـدولـيـة 0 05-04-2011 03:49 AM
الشيخ أسامة في ذمة الله (علال ولد حالي) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 05-04-2011 01:01 AM
طلب إعلان لموقع النصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم زمرة الجنة إعلانات المواقع والمنتديات 8 07-26-2010 10:57 AM

الساعة الآن 01:49 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"