EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخـبـار الـدولـيـة

الملاحظات

الأخـبـار الـدولـيـة يهتم بجديد الأخبار والمستجدات على الساحة العالمية ومناقشة أهم القضايا التي تهم الأمة الإسلامية والعربية



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-18-2010, 10:37 AM
أبو فاطمة أبو فاطمة غير متواجد حالياً
عضو مؤسس

 




أبو فاطمة مرحب به
افتراضي أسبوع الفضائح الفلسطينية

بسلمة

أسبوع الفضائح الفلسطينية

أسبوع الفضائح الفلسطينية

عبد الباري عطوان

لم يكد الشعب الفلسطيني يفيق من آثار صدمة فضائح السلطة، الجنسية والمالية التي وردت في شريط القناة العاشرة للتلفزيون الاسرائيلي، حتى انهالت عليه فضيحة اخرى لا تقل خطورة، تتمثل في تورط رجلي أمن فلسطينيين في جريمة اغتيال الشهيد محمود المبحوح احد مؤسسي كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة 'حماس'، اثناء زيارته لامارة دبي في مهمة قيل انها لترتيب صفقات اسلحة الى قطاع غزة المحاصر. سمعة الفلسطينيين التي كانت انصع من البياض نفسه باتت في الحضيض بسبب هذه الفضائح التي تزكم الانوف.
ففي الوقت الذي تنشغل فيه القيادة الفلسطينية من ناحية، وحركة المقاومة الاسلامية 'حماس' من ناحية اخرى، في خلافاتهم حول وثيقة المصالحة، او السلام الاقتصادي، ينشط 'الموساد' الاسرائيلي في تنفيذ مخططاته الارهابية لتصفية رموز المقاومة ورجالاتها، وتشويه سمعة الشعب الفلسطيني وتاريخه النضالي العريق.
الترهل لم يصب الاجهزة الامنية الفلسطينية فقط، وانما نظيراتها العربية ايضا، فقد شاهدنا عملاء 'الموساد' يغتالون الشهيد عماد مغنية، قائد الجناح العسكري لحزب الله اللبناني في قلب دمشق، ويحاولون اغتيال السيد اسامة حمدان ممثل حركة 'حماس' في الضاحية الجنوبية في قلب بيروت، وينفذون جريمة اغتيال المبحوح بعد يوم من وصوله الى امارة دبي.
'سلام الشجعان' اعمى الانظمة العربية عن ابسط واجباتها الوطنية والقومية في توفير الحماية لأمنها، وسدّ كل الثغرات التي تؤدي الى اختراقه، واصبحت تتعامل مع اسرائيل، ومنذ اطلاق مبادرة السلام العربية، كصديق، بل وحليف يوثق به، فجاء الرد صفعات امنية مخجلة ومتواصلة.
'الموساد' الاسرائيلي اغتال المبحوح بعد عشرة ايام من زيارة الوزير الاسرائيلي المتطرف عوزي لانداو لابوظبي للمشاركة في مؤتمر دولي حول الطاقة المتجددة، على رأس وفد اسرائيلي كبير، واثناء مشاركة لاعبة اسرائيلية في دورة دبي الدولية للتنس، مما يعني ان هذا الجهاز الامني الارهابي لا يتورع عن تنفيذ جرائمه حتى في الدول الآمنة المسالمة المستعدة للتطبيع مع حكومته. فالرسالة الارهابية المضمون واضحة المعالم، لا حصانة لأحد، معتدلا كان او متطرفا، مطبعا او مقاوما للتطبيع.
* * * *
لا نتوقع من امارة دبي ان تكون ندا للموساد الاسرائيلي، في وقت تتحول فيه اراض دول عربية كبرى الى مرتع لعملياته الارهابية، ولكن يظل لزاما علينا ان نعترف لشرطتها ورئيسها الفريق ضاحي خلفان انه تعامل مع جريمة اغتيال المبحوح بشفافية كاملة، وكفاءة غير معهودة في اجهزة الامن العربية الاخرى.
ففي أقل من عشرة ايام استطاعت شرطة دبي كشف هويات جميع المتورطين فيها، ورصد تحركاتهم، الواحد تلو الآخر، منذ الدقيقة الاولى لهبوطهم في المطار، بالصوت والصورة، وقدمت لرجال الاعلام تفاصيل جوازات سفرهم وجنسياتهم معززة بالصور الثابتة والمتحركة، وتقدمت بطلب الى البوليس الدولي لملاحقتهم، وهذا الانجاز لم نسمع عن مثيله في اي دولة عربية اخرى، صغرت ام كبرت، بل سمعنا عن جرائم وقعت في عواصم عربية نفذتها الاجهزة الامنية الاسرائيلية من الصحف او الاذاعات الاسرائيلية.
الفلسطينيون كانوا في السابق يخوضون معارك شرسة ضد الاجهزة الامنية الاسرائيلية على الساحات الدولية، علاوة على معاركهم على ارض فلسطين، الآن نحن امام ظاهرة خطيرة وهي تورط فلسطينيين في جرائم ينفذها 'الموساد' ضد ابناء جلدتهم، وهذا التطور يؤشر الى خطورة المنحدر الذي ينحدر اليه الشعب الفلسطيني وقضيته، منذ بدء 'التنسيق الامني' وشرطة دايتون التي تريد خلق الفلسطيني الجديد، اي الفلسطيني المستسلم للاحتلال الاسرائيلي، الراضخ لفكرة التعاون معه.
وما يجعل الانسان ينزف الما هو تبادل الاتهامات الذي نشاهده حاليا بين طرفي المعادلة الفلسطينية، اي حركتي 'فتح' و'حماس'، حيث يحاول كل طرف الصاق تهمة التواطؤ باغتيال المبحوح بالطرف الآخر، والتبرؤ من الضابطين المعتقلين في دبي.
* * * *
اذا كان هناك تواطؤ من بعض ضباط السلطة في جرائم 'الموساد' ضد اشقائهم من نشطاء حركة 'حماس'، والتورط في اغتيال المبحوح في دبي، فهذا امر غير مستغرب، وسمعنا العقيد 'ابو الفتح' احد ابرز مسؤولي الامن في السلطة يقول علنا لنظرائه الاسرائيليين ان 'حماس' هي العدو المشترك. واجهزة الامن الفلسطينية تعتقل بصورة شبه يومية عناصر المقاومة في الضفة الغربية، ونفذت عملية تصفية دموية لمطاردين من حركة 'حماس' في مدينة قلقيلية، وصمتت على اقدام عناصر قوات المستعربين الاسرائيلية على تصفية ثلاثة من فدائيي حركة 'فتح' بدم بارد في مدينة نابلس. بمعنى آخر اذا كان هناك تواطؤ من بعض عناصر السلطة في جريمة اغتيال الشهيد المبحوح، وان يكن لم يثبت رسمياً بعد، ونتمنى ان نعرف نتائج التحقيقات بالشفافية نفسها مع الفلسطينيين الاثنين اللذين سلمهما الاردن لشرطة دبي، فان حركة 'حماس' متهمة ايضاً بالتقصير الامني، وربما بحدوث اختراق كبير في صفوفها، فقد كشفت التحقيقات ان خلية 'الموساد' التي نفذت جريمة الاغتيال كانت تعلم بتحركاته وخطة سفره قبل مغادرته دمشق. فقد حجز مقعده على الطائرة قبل يوم واحد من المغادرة، والمتهمون باغتياله كانوا في انتظاره في الفندق الذي اقام فيه، وحجزوا غرفة مقابلة لغرفته، فمن الذي زوّدهم بكل هذه المعلومات، غير شخص موجود داخل الدائرة المصغرة للقيادة في دمشق، او لصيق الصلة بالشهيد المبحوح. ثم لماذا ينزل الشهيد المبحوح في الفندق نفسه خمس مرات متتالية؟
* * * *
لا بد من اجراء مراجعة، والتعامل مع الحقائق بالشفافية نفسها التي تعاطت فيها شرطة دبي ورئيسها مع تفاصيل الجريمة، اما محاولة كنس القمامة تحت السجادة، والادعاء بالملائكية، فهذا أمر مرفوض، سواء كان هذا التصرف من القبل السلطة تجاه فساد بعض كبارها المالي والاخلاقي، او من قبل حركة 'حماس' واجهزتها. فالمسألة تتعلق بسمعة شعب قدّم آلاف الشهداء والاسرى، وبقضية عادلة ساندها العرب والعالم بأسره.
لا احد معصوم من الاختراقات الامنية، صغرت دولته او كبرت، ولكن تكرار هذه الاختراقات، والتعامل برعونة ولا مبالاة تجاهها، وعدم الاستفادة من دروس اختراقات سابقة هو الذي يبعث على القلق والاحباط.
أحد الاصدقاء في تنظيم الجهاد الاسلامي روى ان الشخص الذي ابلغ عن تحركات الشهيد فتحي الشقاقي الى 'الموساد' كان من ابرز العاملين في مكتبه، وقد جرى تجنيده قبل اربع سنوات من اجل ان يقدم هذه المعلومة الخطيرة، وجرى اكتشاف امره عندما بالغ بشكل لافت في البكاء اثناء تشييع المرحوم الى مثواه الاخير، الامر الذي لفت نظر الاجهزة الامنية السورية التي بادرت باعتقاله والتحقيق معه وفضح تعاونه.
لا اعرف مدى صدق هذه الرواية، ولكن مصدرها شخص موثوق فيه، وقال لي ان كل ما طلبه 'الموساد' من هذا العميل على مدى اربع سنوات هو ان يبلغهم ما اذا كان الشهيد سيغادر ليبيا التي كان يزورها (كانت محاصرة جوياً في حينها) عن طريق تونس او السودان او مالطة، يبدو انهم زرعوا خلايا في الدول الثلاث، وبقية القصة معروفة. كما زرع 'الموساد' عميلاً في مكتب الرئيس الراحل ياسر عرفات اثناء وجوده في مقر القيادة في الفاكهاني في بيروت، واعدمه الشهيد صلاح خلف (ابو اياد) بنفسه قرب المدينة الرياضية.
اسرائيل باغتيالها المبحوح في قلب مدينة دبي تنقل المعركة الى خارج الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتنتهك سيادة عدة دول، سواء الامارات العربية المتحدة التي وقعت الجريمة على ارضها، او ايرلندا وبريطانيا وفرنسا التي استخدمت جوازات سفرها لتنفيذها.
لا نعرف كيف سيكون رد هذه الدول على هذه الاهانات، او رد فعل حركة 'حماس' على هذا التطور الخطير والاستفزازي في الوقت نفسه، ولكن ما نعرفه ان اقدام 'حماس' الى جانب 'حزب الله' (الذي احيا امس ذكرى اغتيال مغنية) على النزول الى ميدان التصفيات والحرب السرية من خلال الاقدام على عمليات خارجية، سيؤدي الى الحاق خسائر كبيرة باسرائيل ومصالحها، خاصة ان التعاطف الدولي معها هذه الايام في ادنى معدلاته.
الملك الراحل حسين بن طلال اتخذ موقفا صلبا عندما حاول 'الموساد' اغتيال خالد مشعل على ارض الاردن، وهدد بالغاء معاهدة السلام مع اسرائيل اذا لم يتم تزويده بالعلاج المضاد للسم، ولذلك نتوقع، ليس من دولة الامارات فقط، وانما من مجلس التعاون الخليجي كله اتخاذ موقف جماعي تجاه هذا الاختراق الخطير لسيادة احدى دوله.
لعل الفضائح الاخيرة وما الحقته من اضرار بالسمعة الفلسطينية، تؤدي الى احياء الضمائر في اوساط السلطة في رام الله، وتدفع 'حماس' لمرحلة من المراجعة والنقد الذاتي، والعودة الى ثوابت الصراع العربي الاسرائيلي، وعلى رأسها استحالة السلام مع حكومة ارهابية تتعطش للدماء والاستيطان واذلال الفلسطينيين والعرب بكل الطرق والوسائل، حيث لا حصانة لأحد.
القدس العربي

نقلا عن المركز الفلسطيني
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أسبوع الفضائح الفلسطينية     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبو فاطمة

 

 

Share Button

 

توقيع : أبو فاطمة

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المبحوح, الفلسطينية, الفضائح, ياسر عرفات, دبي

جديد منتدى الأخـبـار الـدولـيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظام الفضائح !! (محفوظ ولد أجواد) أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 05-14-2012 06:24 AM
أسبوع المواطنة بموريتانيا أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 07-23-2011 01:33 PM
wikileaks ويكليكس... الفضائح تلاحق السلطة الوطنية!! أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 12-11-2010 10:19 AM
wikileaks ويكيليكس: ويكيليكس الفضائح العربية ..{عبد الباري عطوان} ام عمار مقـالات وتحليلات 0 12-01-2010 03:07 AM
في أسبوع الفضائح المدوية أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 03-16-2010 02:30 AM

الساعة الآن 05:30 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"