EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-30-2011, 10:15 AM
أبو فاطمة أبو فاطمة غير متواجد حالياً
عضو مؤسس

 




أبو فاطمة مرحب به
افتراضي أيهما أفضل: زواج المصلحة أم شذوذ المفسدة ؟ ( محمد ولد ازوين)

بسلمة

أيهما أفضل: زواج المصلحة أم شذوذ المفسدة ؟ ( محمد ولد ازوين)

منذ أن بدأت الثورات العربية الحديثة في اجتثاث الأنظمة العربية الدكتاتورية وأقلام بعض الكتاب في موريتانيا لا تستطيع كتابة سطرين دون أن يكون ثالثهما اتهام الإخوان, وعلماء الأمة, وقناة الجزيرة بكل ما يخطر وما لا يخطر على البال, وهم بكتاباتهم هذه يحاولون عبثا إعادة عجلة التاريخ للوراء مستخدمين لغة التخوين والسب والشتم لكل من لا ينتمي لأفكارهم حتى لو أدت الصدفة إلى وحدة الهدف مع هؤلاء مثل هدف ( التغيير ) وإلا كيف بكتاب ينشدون التغيير في الوطن العربي ويعترفون بفساد حكامه أن يصفوا من يشترك معهم في نفس المسعى بالخائن والعميل لا لشيء سوى أن الشباب المطالب بالتغيير لا ينتمي لفكر هؤلاء الكتاب لأن الفكر القومي للأسف لا يمكن أن يعيش وينموا إلا في ظل الدكتاتورية.
لقد طلع علينا بعض الكتاب مؤخرا بمقال معنون ب ( زواج المصلحة) حاول في مقدمته أن يكتم ما بداخله ويصف ثورات الشباب العربي المطالبة بالتغيير بأنها حق مشروع ضد حكام فاسدين، لكنه ما لبث أن تذكر أن التغيير الحاصل في الوطن العربي ما كان يجب أن يتم بمشاركة الإخوان وبتأييد من العلماء, ومشاركة الليبراليين, أما أن تدعمه القنوات العربية الأكثر مهنية في فضاء الإعلام العربي والعالمي فهذا من كبائر الإثم عند الكاتب الذي لم يجد وصفا لهذه الثورات المباركة -التي أذابت الانتماءات ووحدت الهدف إلا بزواج المصلحة, وهذا ما جعلني أعنون مقالتي هذه بالسؤال : أيهما أفضل زواج المصلحة أم شذوذ المفسدة، ولا ندري هنا من المرشح في نظر هؤلاء لإحداث التغيير، هل هم القوميون الذين لا يريدون لبقية مكونات الأمة أن تشارك في صنع القرار, أم المرتزقة الذين تخدنقوا معهم في الدفاع عن الدكتاتور القذافي؟
لقد كان حريا بالكاتب إذا كان على هذا القدر من الحرص على مصلحة الأمة, أن يكف عن كتابة ما يدعو إلى الفرقة والاختلاف في وقت أحوج ما تحتاج فيه الأمة إلى كل عوامل الوحدة, وليس العكس ، وأعتقد أن النيل من أعراض علماء الأمة المخلصين والتيارات الأخرى بغض النظر عن انتماءاتها الفكرية لأن هذا لا يخدم المصلحة المشتركة للجميع، ومن نافلة القول الحث على احترام العلماء ومواقفهم الداعمة للحق لتخليص الأمة من ظلم وظلمات حكامها, وعلينا كذلك مطالبة كتاب القوميين في موريتانيا على وجه التحديد أن يكفوا عن توزيع الاتهامات يمنة ويسرة وتوزيع صكوك الغفران على قادتهم الدكتاتوريين، فقد آن لنا أن نتوقف عن تخوين بعضنا البعض والدعوة إلى تجنب الأسباب التي توصل إلى تلك المواقف.
وفي الحقيقة أننا أصبحنا في حيرة من أمرنا لفهم ما يكتبه هؤلاء، فهم من جهة يؤيدون الثورات العربية ويصفون الحكام بالمتهرئين الفاسدين الذين يجب على شباب الأمة الثائر التخلص منهم، ومن جهة أخرى يكيلون لهذا الشباب كل أنواع الشتائم ويتهمونه بالخيانة والعمالة للأجنبي، وما وصف مجلس الحكم الانتقالي الليبي بمجلس الخيانة إلا دليلا على ما أقول، والحق أن أعضاء هذا المجلس مواطنون ليبيون فرض عليهم القذافي الحرب بعد ما نادوا بسلمية ثورتهم ورفضوا بادئ الأمر أي تدخل أجنبي ظنا منهم أن القذافي سيستجيب في النهاية لنداء العقل كما فعل أسلافه، لكنهم فوجئوا بحرب إبادة على يد مرتزقة هذا الطاغية الذين استجلبهم من كل مكان حتى أن بعض الموريتانيين قاتلوا وما زالوا يقاتلون ضمن عصابات المرتزقة هذه للأسف, ثم ما هي الفائدة من وراء إطلاق الاتهامات جزافا، تارة للعلماء ، وتارة لحركة الإخوان، وتارة للجزيرة.
بعبع الإخوان والجزيرة وهنا أود أن أشير إلى أن الحقيقة الثابتة التي يجب على القراء معرفتها هي أن التيار القومي في موريتانيا والبعثي على وجه أخص أصبح لديه هاجس يسمى الإخوان، وقناة الجزيرة، والشيخ القرضاوي، فهذه المتتالية أصبحت بعبعا يطارد شبحه قوميي موريتانيا بدليل المحاولات الدائمة عبر خرجاتهم الإعلامية لبلوغ هدف واحد هو محاولة النيل من شرفاء الأمة وعلمائها وتصويرهم على أنهم يتحالفون في السر مع عدوها للوصول إلى السلطة التي يجب – في نظر هؤلاء - أن لا تخرج من بين القادة القوميين الدكتاتوريين كالقذافي والأسد, ومن قبلهما صدام حسين , وجمال عبد الناصر, إلا لتستقر على الدكتاتوريين الذين لا يؤمن بقومية ولا بإسلام ولا بمصالح أمة مثل: مبارك, وبن على, وبقية الحكام , فالعداوة المستحكمة للحركات الإسلامية وعلماء الأمة يجب أن يتجاوزها الزمن الذي أصبح الجميع فيه يبحثون عن نقاط الالتقاء وليس البحث عن نقاط الاختلاف.
وسأكتفي بالتركيز على ثلاث نقاط وردت في مقال الكاتب حاول فيها مغالطة القارئ مع أن تاريخ الأحداث المتعلقة بتلك النقاط ليس ببعيد، ولنترك لذاكرة القراء الحرية في الحكم على صحة ما ورد في بعض مقالة الكاتب.
أولا :
حاول الكاتب وصف حركة الإخوان بكل الأوصاف القديمة الجديدة التي لم يعد أحد يعيرها أي اهتمام لكثرة ترديدها، واصفا الحركة في مصر بتذبذب المواقف والمتاجرة بها حتى لو أدى ذلك إلى زواج المصلحة كما يحلوا للكاتب أن يصف به أركان الثورات العربية الحديثة، وذكر أن حركة الإخوان شاركت في ثورة مصر وغيرها بحثا عن السلطة عبر التسلق على أكتاف المتظاهرين ونسي الكاتب أو تناسى أن السواد الأعظم من شباب الثورة كان شباب الحركة، باعتراف وبشهادة الفرقاء السياسيين في مصر الذين أجمعوا على أن حركة الإخوان كانت عرابا للتغيير الذي حدث وهي التي حمت شباب ميدان التحرير من البلطجية الذين كان القوميون يشكلون نواتهم بدليل أنهم الآن هم من يقتل الليبيين بدم بارد جنبا إلى جنب مع المرتزقة, وهذه اتهامات نستطيع اتهامكم بها إن كانت الاتهامات والاتهامات المضادة هي الهدف، لكننا تعودنا على اجتناب الظن لأنه إثم، وأنتم للأسف لا تملكون غيره، وعليه فقد آن لكم أن تعلموا علم اليقين أنكم لن تستطيعوا بلوغ أهدافكم التي تسعون من خلالها إلى تعليق فشلكم على شماعة الإخوان، ولا أدري هنا هل أنتم تعون ما تكتبون أم أنكم أدمنتم على استغباء القارئ العربي أم هي الكتابة من أجل الكتابة.
ولمتابعة اتهامات الكاتب لحركة الإخوان بإقامة تحالفات مع نظام مبارك قبل سقوطه أريد فقط أن أسأل القارئ الكريم: هل تعرف أن حركة الإخوان طوال تاريخها لم تقم بأي نوع من التحالفات مع نظام مبارك الذي شهدت الحركة في زمنه قمعا لم تشهده في زمن الفراعنة من قبله، كيف يقوم هذا التحالف وسجون مبارك كانت مكتظة حتى آخر يوم من حكمه بأعضاء الحركة قمة وقاعدة، فكيف تصمد هذه الإدعاءات التي تتهم حركة الإخوان بإبرام اتفاق مع نظام مبارك؟ أعتقد أن هذه أشبه بالنكتة منها إلى الواقع, فعمر سليمان الذي كلفه مبارك بالدعوة إلى حوار عام مع كل مكونات الشعب المصري ظل يناشد الحركة بالمشاركة في البحث عن مخرج عام للأزمة لأنه يعلم ويعي أنها هي عمود الثورة الفقري، وبعد مشاركة الجميع دخلت الحركة على الخط لمعرفة العروض التي سيقدمها نظام مبارك, وعندما انكشفت نواياه أثناء الحوار كانت الحركة أول فريق سياسي يعلن رفضه للعروض التي قدمها عمر سليمان, وأعتقد أن ذاكرة الشعوب ليست بهذا المستوى من الضعف الذي يجعلها تنسى أحداثا وقعت قبل شهرين.
ثانيا :
اتهام الكاتب للإعلام العربي الحر متمثلا في قناة الجزيرة التي أحدثت ثورة إعلامية عربية ما كانت لتتم لولا الحرية والمهنية التي سارت عليها منذ أول يوم، فقناة الجزيرة التي كان الكاتب يستقي منها الأخبار وما زال أصبحت اليوم متهمة عنده بنقيض شعارها ما دامت لم تستضف أحد أفراد النظام الليبي، وما دامت قناة الجزيرة قد سمحت لعلى الصلاب, ومحمود شمام وغيرهم من الليبيين لإثراء الحوارات التي تناقش أزمة بلادهم دون مشاركة أزلام القذافي في هذه الحوارات فهي تفتقد إلى المهنية والحرية حسب رأي الكاتب مع التذكير أن القناة استضافت في أيامها الأولى مساعد وزير الخارجية الليبي الذي حاول التهرب من الإجابات على أسئلة صحفيي الجزيرة وراح يتهمها بالكذب والخداع مرددا نفس الكلمات التي سبقه إليها القذافي وسيف الإجرام , فهل بعد هذا يمكن للعقلاء أن يستسيغوا اتهام القناة بعدم السعي لتقديم وجهة النظر الأخرى؟ وحقيقة الأمر أن ذنب الجزيرة الوحيد في نظر الكاتب هو: أنها استضافت أثناء هذه الثورات العلامة الشيخ يوسف القرضاوي, وبعض العلماء الأفاضل, والمحللين السياسيين - الذين يتخذ الكاتب منهم مواقف مسبقة- ونقلت آراءهم ومواقفهم الداعمة للثورات، وهي مواقف ستسجل بأحرف من نور لمسيرة هؤلاء الرجال التقدميين الذين يصفهم الكاتب بالرجعيين، فكلمة الرجعية هذه يجب أن تجدوا لها مكانا بينكم لمواقفكم الرجعية هذه، ولعل السؤال التالي يطرح نفسه بإلحاح : لما ذا لم تنبري هذه الأقلام التي تهاجم الجزيرة اليوم لاتخاذ نفس الموقف منها أثناء تغطيتها لحرب العراق التي جعلت هذه القناة العربية تتربع على عرش الإعلام العالمي الحر المهني بشهادة أعداء الأمة قبل أصدقائها, إذ لولا وجود قناة الجزيرة وما تتمتع به من حرفية ومهنية لدى الرأي العام العربي والدولي لما عرفتم حقيقة ما جرى في العراق من دمار وخراب على يد مغول العصر, ولنفترض جدلا أن قناة الجزيرة تفتقر للمهنية والحيادية فلم لا تكتبون عنها بهذا الشكل أيام تغطيتها للحرب على العراق التي قدمت في سبيل تغطيتها لأحداثه شهداء سقطوا وهم يحاولون نقل ما يجري للمشاهد العربي أينما كان, أليس مدح الجزيرة بالأمس إثر قيامها بتغطية حرب العراق واتهامها اليوم يعد نوعا من الكيل بمكيالين؟.
ثالثا :
اتهام البرادعي بعراب احتلال العراق: ومن باب إحقاق الحق وإنصاف الرجل الذي لا ينتمي لأي تيار سياسي أريد تذكير القارئ الكريم بما يعرفه وهو أن البرادعي يعد من أبرز العقول العربية المهاجرة أمثال العالم أحمد زويل , وفاروق الباز, وغيرهم من العقول العربية التي طردتها الدكتاتوريات العربية بقومييها وعملائها وحرمت بهذا الجرم الأمة من الاستفادة من علم هؤلاء الكبار، أعود وأقول أن كل متتبع لفصول مسلسل احتلال العراق بكل مآسيه، يدرك أن البرادعي وقف بقوة أمام العالم في جلسة مجلس الأمن الشهيرة رافضا إعطاء الشرعية لاحتلال العراق عبر نفيه القاطع لوجود أسلحة دمار شامل في هذا البلد ، وموقفه هذا كاد أن يكلفه منصبه، فقد شنت عليه الإدارة الأمريكية وقتها حربا إعلامية شرسة لعدم استجابته لطلبها تلفيق اتهامات للعراق بحيازة أسلحة الدمار الشامل، بعد هذا الموقف هل يجوز لنا وصف الرجل بعراب احتلال العراق ؟، لما ذا نحاول دائما تصوير الآخرين على أنهم شياطين ونقفز على الحقائق التي يعرفها الجميع.
ختاما أدعو بعض الكتاب أن يكفوا عن إثارة الفتنة بين مكونات الشعوب العربية في هذه الظروف بالغة الدقة من تاريخ الأمة العربية وعلينا أن نلتقي مع البقية إلى كلمة سواء أساسها الوقوف مع الحق مهما كان مصدره واحترام الآخرين في توجهاتهم السياسية والفكرية والعمل على خلق بيئة خلاقة تحتضن الجميع وتكون مصلحة الأمة فيها فوق الجميع .
نقلا عن الأخبار

للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : أبو فاطمة

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخديعة الكبرى، وجزاء سنمَّار (محمد ولد ازوين) ابو نسيبة مقـالات وتحليلات 0 06-08-2013 09:59 AM
مهما عزلت من كوادر تواصل فسترحل (محمد ولد ازوين) ابو نسيبة مقـالات وتحليلات 0 03-31-2012 06:33 PM
خطاب الرئيس ...النسخة الأصلية (أحمد أبو المعالي ) أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 03-20-2012 06:54 AM
[ استفسار ] أيهما أفضل لجهازي ويندوز7 64 بت أو 32بت { تمت الاجابة } بشير3000 الاستفسارات وطلبات الدعم 5 12-17-2011 10:42 PM
أفضل رجل فى التاريخ هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ... إدخل وصوت الأن leilla الأخـبـار الـدولـيـة 2 01-22-2010 10:48 PM

الساعة الآن 08:18 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"