EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-01-2010, 01:43 PM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي أسخف مفارقة في التاريخ

بسلمة

أسخف مفارقة في التاريخ

لمى خاطر
احتفالية باهتة الشكل والمضمون تلك التي أجريت في طولكرم قبل أيام تحت عنوان (مهرجان أطول رسالة تضامن مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال)، باهتة الشكل؛ لأنني فتشت عبثاً في وجوه الحاضرين التي صدّرتها الكاميرات للإعلام عن ملامح ناطقة بالمعاناة أو حافلة بها فما وجدت، وباهتة المضمون لأن كل ما حملته كلمات المسؤولين السياسيين والأمنيين من عهود ووعود وتأكيدات على الالتصاق بقضية الأسرى لم يكن باعثاً إلا على الاشمئزاز من جهة ومغرياً بقهقهة طويلة من جهة أخرى.
صورة واحدة ستقفز لذهن من أضاع وقته ليقرأ عبارات الوهم ذاتها التي ترددها منظومة سلطة رام الله حول الأسرى، أو ليستمع للحناجر المترهلة وهي تردد قسماً غليظاً قديماً ما عادت النتوءات (الوطنية) في مشهد الحاضر تستوعب تكراره، وهي صورة الأسير الذي يخرج من سجون الاحتلال ليجد في انتظاره في بيته بلاغاً للمثول لدى (وقائي) الدولة العتيدة أو (مخابراتها)، بل إن هذه الصورة باتت مألوفة لدرجة أنها لم تعد مستغربة، مثلما لم تعد سياسة الباب الدوار في اعتقال الأسرى المحررين باعثة على الغضب، ومثلها ستصبح سياسة عقد محاكمات غيابية في سجون فتح لأسرى حماس الموجودين في سجون الاحتلال، وهي خطوة ما كنت أحسب أن (أم الجماهير) ستغامر بمقارفتها حتى وأنا أتوقع أكثر السيناريوهات سوداوية لما يمكن أن تنحدر إليه!
الثوابت الوطنية الحمراء التي تقول الرسالة إن قضية الأسرى تقع على رأسها صارت صفراء فاقع لونها لكنها لا تسرّ الناظرين، والقول للأسرى "إنكم مثل القدس قدسية ومكانة وأهمية وجلالا" لا يعني سوى أن كل شيء من الثوابت المدعاة ابتداء من القدس إلى ما دونها هو بالضرورة قابل للانتهاك لدى هذه السلطة، لأن الشواهد على انتهاكها حق الأسرى في الحياة والعيش بكرامة يبصرها كل ذي عينين!
كم تمنيت أن يحضر الاحتفالية ذوو الأسرى حسين الأجرب وشاكر دار سليم ورائد حامد وعبد الباسط معطان ليقولوا لوزير الأسرى في حكومة فتح: ما قولك يا رفيق قيد أبنائنا القديم وسلطتك قد حكمت عليهم غيابياً بالسجن سنوات طويلة؟ وهل ستحتسب المدة من تلك التي سيقضونها لدى الاحتلال؟ أم ستستضيفهم سجونكم بعد تحررهم ليقضوا فيها مدة الحكم؟ وكم تمنيت أن يحضرها من بقي من عائلة المربية تمام أبو السعود والسيدة ميسم سلاودة ليشهدوا على أصول الوفاء الفتحاوي للأسرى علّهم يدركون حجم الذنب الذي اقتضى اعتقال السيدتين واحتجازهما مع الأسيرات الجنائيات، وكيف أن (الناطق الأمني) ما نطق زوراً حين قال "إن تمام أبو السعود متورطة في مخطط (انقلابي)"! والدليل أن فتح لا تدخر جهداً في التضامن مع الأسرى والمناضلين وأنها ما زالت السباقة لابتكار كل آليات الوفاء لهم وعلى رأسها تدويل قضيتهم بإدخالها موسوعة غينيس من خلال أطول رسالة، وفي ذيلها استضافتهم في فنادق الخمس نجوم في بيتونيا والجنيد وأريحا، ولعلّ هذا جزء من برنامج (إعادة التأهيل) الذي تعمل عليه وزارة الأسرى، من يدري؟!
وكم أتمنى أن تردّ قيادة الحركة الأسيرة على تلك الرسالة بأخرى تقول: اضمنوا لنا فقط بعد تحررنا من هنا حقاً في تنفس القدر الكافي من هواء الحرية قبل إعادة اعتقالنا في سجونكم، ومساحة ضئيلة للحياة والكرامة، ووفروا على أنفسكم تضامنكم المصطنع ومشاعركم المفتعلة الباردة، فقد تقزّمت أمانينا ببركات عهدكم الجديد لدرجة صرنا معها نرجو أن نظل فارين من وجوه عدالتكم إلى سجون المحتل!
ختاما.. أعتقد أن موسوعة غينيس للأرقام القياسية تخطئ إذ تحصر سجلاتها على رصد الأرقام القياسية للأمور المادية الملموسة، فلو أنها خصصت جانباً من نشاطها لرصد الشق المعنوي للحراك الإنساني لتصدرت لوائحها أرقام فلسطينية لا نهائية حول أطول كذبة، وأغرب ثورة، وأعجب استقلال، وأقبح دولة، وأسخف مفارقة في التاريخ! وهي تلك التي يستقيم معها أن تغني الحنجرة ذاتها للأسرى حيناً ثم تلعنهم حيناً آخر، وأن تربت على كتف معاناتهم بيد وتجلد ظهورهم باليد الأخرى، ثم أن تجند المحامين للدفاع عنهم في محاكم الاحتلال، ثم لا تجدها تتورع عن محاكمتهم غيابياً قبل أن يخرجوا من سجون الاحتلال بحجة أنهم (فارون من وجه العدالة)، وكأنهم إنما يفرون من جحيم عدالتها إلى منتجعات (عوفر) و(النقب) و(عسقلان)!
لكم الله يا أسرى فلسطين، والخزي كله لمن يتاجر بمعاناتكم، ولمن يصفق لهم ويصدق أن المأجور ومن تبدّل بجلده آخرَ سميكاً مضاداً للإحساس بالوطن وهمومه يمكن أن يصدر عنه انتصاراً حقيقياً لأسرى فلسطين أو شهدائها!

نقلا عن المركز الفلسطيني

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أسخف مفارقة في التاريخ     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبوسمية

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نواكشوط: زعماء أفارقة يستعدون للتوجه إلى ليبيا رغم بدء الضربات الجوية ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 03-20-2011 03:32 AM
قادة أفارقة يبحثون في نواكشوط الأزمة الليبية مجنون الأخبـار الـوطـنيـة 0 03-18-2011 02:00 PM
ولد عبد العزيز ورؤساء أفارقة في ليبيا خلال أيام ام نسيبة الأخبـار الـوطـنيـة 0 03-15-2011 06:18 PM
مفارقة المفارقات كلها (خيري منصور) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 03-03-2011 07:29 PM
رجال من التاريخ Dah_2010 الكتب والدورات 0 08-11-2010 01:31 PM

الساعة الآن 12:37 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"