EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-13-2010, 03:08 AM
ابو نسيبة ابو نسيبة غير متواجد حالياً
المتميزون
 




ابو نسيبة مرحب به
افتراضي لحراطين.. و مسألة الهوية

بسلمة

لحراطين.. و مسألة الهوية
لقد قرأت على موقع الرايد الإخباري مقابلة للسيد عبدالرحمن ولد محمود، تعرض فيها لبعض مواضيع الساعة، وقد استوقفني موقفه من تطور معضلة لحراطين و مشكل الهوية و سقف التنازلات المنتظرة من هذه الشريحة كراعية لوحدة و تماسك هذا الشعب..
ورغم ما أكنه لهذا الرجل من الإحترام وما أعترف له به من نضال و صمود وصبر على الغبن والتهميش، إلا أن صراع الأجيال ، يفرض علي أخلاقيا مثل هذا التصويب الذي سيأتي على شكل ملاحظات لا أريد أن يفهم منها أي شكل من أشكال المعارضة لأفكار زميلي ولكن الديمقراطية تقضي بالإختلاف و ديدن المثقف تطوير الرؤية و مراجعتها.
ــ إن موقف لحراطين اليوم ليس بالضرورة موقفهم بالأمس، فللزمن دور أساسي في إنضاج الأفكار ومراجعتها، وأستاذ التاريخ أدرى من غيره بضرورة محاكمة التاريخ .
ــ إن ميثاق الحر الذي تشرفتم بتوقيعه تجاوزه التاريخ، و موقعوه رجال منهم من قضى نحبه ومنهم من غير رأيه ومنهم من ينتظرأما اليوم ،فمقام جديد و مقال جديد.
ــ إننا لم نجد في العرب ولا في العروبة أي محفّز للتعلق بهما، و سؤالي هو: من المسئول عن وضعنا الراهن بما فيه من تهميش ودونية ؟ و ما هي كفارة ذلك،أو على الأقل أين هو الاعتذار و الاعتراف بالذنب؟ أم إنه يطلب من الضحية الاعتذار؟
ــ هل من المنصف أن يقرّر لنا دوما و نيابة عنّا: بالأمس قرر لنا أن نكون عبيدا لا يملكون و لا يستشارون، ولا يجب عليهم سوى طاعة أسيادهم وذاك مبلغ علمهم، واليوم قرر لنا أن نكون عربا،لحاجة في نفس يعقوب؛ فمتى سنبلغ سن الرشد و يكون أمرنا بأيدينا ؟
ــ هل من المقبول ـ يازميلي ـ أن فئة اجتماعية واحدة تملك كل خيرات الوطن وتتقلد كل الوظائف الإدارية و العسكرية والدبلوماسية دون حياء و لاندم، ومع ذلك يطلب من الفئة المحرومة المهشمة ـ على الرغم من كمهاـ أن تحرس البلد و تحافظ على استقراره وديمومته ؟ أي منطق هذا ؟ لقد رعينا الأغنام و الإبل و سقينا البقر و الخيل والحمير، فأين المقابل؟ ضرب و شتم وازدراء وتنكيل واستعلاء و..... اللاّئحة طويلة. و اليوم هيهات هيهات من كنت أرعى غنمه بالأمس يريدني أن أرعى دوره وبنوكه وبقّالاته سيبرمركاته وسياراته الفخمة ، وهذا كله بدون أي مقابل، اللهم إلا إذا كان المقابل منحنا لقب "العرب السمر".
ــ يبدو أنّ السيد نائب رئيس المجموعة الحضرية نسي أحوال ناخبيه و ما يعانونه من غبن في الوظائف والخدمات الأساسية، مع أنه هو الذي يرى بأم عينه ما يعانيه عمال "بيزرنو" من ضنك في المعيشة ويعرف إن ثمة فئة غائبة عن مثل هذه الأعمال المضنية.
ــ عند ما يقول الأخ المناضل إن المطالبة بالقسط في تقسيم الوظائف السامية بين الفئات الاجتماعية بحسب وزنها الديمغرافي،أمر غير سليم ولا تحمد عقباه، فنحن نسأل السيد الأستاذ: ما هو الأسلم إذا والحالة هذه ؟ أن تبقى الأمور على ما هي عليه؟ المستفيد يبقى مستفيدا و المحروم يبقى محروما؟ و ذلك محافظة على السلم والأمن و الاستقرار؟؟
ــ أما عن الهـويـة، فقد جزم الأخ بأنهم في التحالف الشعبي التّقدمي قد حسموا المسألة و حطّموا الصنم و أوقفوا النّضال لصالح الوطن والمواطنين ؛وحولوه إلى مؤازرة الإخوة الفلسطينيين؛ أما لحراطين فمعدن انتخابي لكل من هبّ ودب؛ فنحن نسائله عن موقف التحالف من حالات الاسترقاق الأخيرة، و بالخصوص مشكلة عيشة بنت امبارك(روصو) التي يسترقها "مناضل" في حزبهم، المؤسس أصلا على مناهضة هذه الظاهرة ، إضافة إلى أن أحد القادة التاريخيين للحزب وهو منسقه الجهوي الحالي متمالئ فماهو موقف التّحالف من هؤلاء؟
ــ إن عروبة لحراطين ليست مسلمة ولا هي نتيجة حتمية، و هي أيضا ليست محسومة خاصة أن من قررها هو نفسه الذي قرر استعبادنا وتجهيلنا و هو الذي يتٍآمر علينا لإبقائنا في أسفل الهرم، إن الغاية القصوى لشريحة لحراطين هي التخلص من الواقع المر الذي وضعوا فيه، فكيف يمكن للجلاّد أن يصير قدوة بدون توبة و لا كفارة ولا اعتذار.
واني آخذ على المناضل عبد الرحمن، دعوته لاستئصال التيار المتمسك بهوية و خصوصية لحراطين وحرصه في هذه المقابلة علي التحريض عليهم و التمادي في تأليب الحاكمين ضدهم؛فهذا التصرف ـ على أقل ّتقديرـ لا يمتّ إلى مبادئ الديمقراطية بصلة، إضافة إلى أنه تنكر صارخ للميثاق المذكور.
ــ لقد غاب عن الأستاذ أن التطور هو سنة الحياة، و أن المواقف تتجدد و التكتيك السياسي يقاس نجاحه بمدى نجاعة النتائج؛ فإذا كان النّاصريون قد نجحوا في مشروعهم الرامي إلى إبقاء السادة سادة وإثارة الفتنة والشقاق بين صفوفكم(فرّق تسد) ؟ فإن الذين صنعوا القادة،قادرون على صنع آخرين و ستتواصل المعركة بإذن الله(ما إموت إلّ ما حلب أهل أراه) فمسألة الهوية هي موضوع نقاش و يجب أن يفتحه لحراطين، و أن يحسموه بالإجماع و يكون دور الإخوة البيظان و الزنوج هو التفهم و الإنصاف، و احترام إرادات الآخرين.
ــ واذكر الاستاذ الفاضل ان هذا الخطاب السفسطائي حول الهوية، سبق و أن ركبته جماعة السغير ولد امبارك و محمد ولد الحيمر و عاشور ولد صمب، بايعاز من السلطة والمجموعات الاستعبادية لطعنكم في الظهر، انتم الصامدون آنذاك، بتغييب جوهر المعركة إلى ركوض وراء هوية هي عبارة عن تمرير نظام الفوقية و الاستعباد، فهل قررتم أنتم طعننا نحن بنفس الطريقة وبنفس الإيعاز ولنفس الأهداف؟ أم هي توبة ورجوع عن الحق؟
ــ إن لحراطين لا يرون في الوقت الحالي و لا أسوة بالماضي أي محفز على العروبة ، و إنني إذا من الذين يدافعون بعلمية عن خصوصية لحراطين التي تجعلهم زنوجا أفارقة لا عربا، و أقول ما كان يقوله الرئيس مسعود: إذا كان هذا تطرف فنحن ندعو إليه؛ و نحسبه تحررا أو إثباتا للذات و ليكن ما سيكون...
وفي الأخير أود أن أنبه أخي عبد الرحمن إلى أن ثوابت الدولة الموريتانية الحالية و مضامين دستورها، هذه الأمور التي يظهر هو لها الوفاء بغلو منقطع النظير، من جهتنا نراها ثوابت تتشكل من العبودية و العنصرية و تزييف الدين و الثقافة و استخدامهما للنيل من الحقوق الطبيعية لبني البشر ونحن متأكدون إن مآلها الهدم ليحل محلها الحق" ونريد أن نمنّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكّن لهم في الأرض ونوري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون" صدق الله العظيم
ابراهيم ولد بلال ولد اعبيد
قيادي في حزب
"تكتل القوى الديمقراطية"

نقلا عن السراج الإخباري

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : لحراطين.. و مسألة الهوية     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : ابو نسيبة

 

 

Share Button

 

توقيع : ابو نسيبة

ولله العــــــــزة ولرســـوله وللـــمـــؤمـــــنيـــــــن

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وثيقة: قلق من صعود جيل من ضباط لحراطين أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-30-2013 08:36 PM
تسريح عشرات العمال المنزليين من ’’لحراطين’’ في موريتانيا ابو نسيبة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-17-2011 02:31 AM
لحراطين والخطاب المتطرف أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 1 12-17-2010 04:16 AM
مسألة الأقليات في العالم العربي ام خديجة مقـالات وتحليلات 0 10-16-2010 03:51 PM
الناشط برام ولد اعبيدي يدعو لحراطين لاعتزال حرب القاعدة nktt الأخبـار الـوطـنيـة 0 08-08-2010 04:08 PM

الساعة الآن 05:29 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"