EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-14-2010, 07:28 PM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي لا تناطح الجبال يا ساموري

بسلمة

لا تناطح الجبال يا ساموري
بقلم الحسن ولد محمد عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشباب بحزب التحالف الشعبي التقدمي وأمين عام قسم الميناء للشباب
مافتئ هذا البلد يرفل في قيود استغلال شريحة العبيد حتى انتفضت كوكبة من الشباب تنتمي إلى هذه الشريحة مستنهضة هممها مضحية بكل ما أوتيت من مستقبل زاهر وضاء للذود عن تلك الحياض الضاربة في أعماق الابتئاس مشكلين إطار أسموه حركة الحر في سنة "1978" من أسمى معانيه الدفاع عن حق شريحة تشرب من كأس حنظلي في معاناة سيزيفية حيث طفق هؤلاء الشباب في تدشين مرحلة ذهبية لهذا الجيل الذي خرج من رحم أدران شريحة حبلى بأنواع الدمار والثبور .
وفي خضم هذه الحركة ارتئ هؤلاء أن يرسموا لدربهم أسسا ومبادئ كعناوين عريضة لطريقتهم في النضال تتماشى مع قدرتهم على تطبيق وتخطيط تلك المعاني السامية ذات المقام المثالي لتتحقق بذلك أهم المبادئ المنشودة بغية تحرير الأرقاء وانتشالهم وتعبئتهم للثورة على الوضع الذي لا يطاق...
لكن هؤلاء لاقوا مجابهة مزعجة من قبل المجتمع والسلطات القائمة حيث ووجهوا من طرف أنظمة البلاد وهم أبناء الأرقاء الذين يخوضون معركة ليست بالمتكافئة. حيث استغل النظام الموريتاني هذه الثغرة فاستخدم أسلوب العصي والجزرة وقد لعب هذا الأسلوب الأخير دورا مفصليا في تاريخ الحركة مما أدخلها في حقبة مراجعة نمط النضال من داخلها تباينت أثره الموافق إلى موقفين موقف أثر السير مع النظام تصورا منه أنه بإمكانه خدمة هذه الشريحة أكثر معتبرين أنه نظرا للهوة الشاسعة بين الشريحة ونظيراتها من الشرائح الأخرى لابد أن تتوكأ على الآخرين لتلج تجربة وخبرة مفقودة عندها ولابد لها أن تتجنب الصدام مع النظام ومجتمع يحكمان بقبضة حديدية تقليدية ليست مؤهلة لاستيعاب هذا الجهد بل ومستعدة للتنكيل باقطابه.
أما الاتجاه الثاني وهم أقطاب القضية الذين واصلوا على الدرب مدججين بقناعة مفادها أنه لا يخدم القضية إلا الاستمرار في أوصالها وإن كانوا على علم بأن الثمن سيكون باهظا حيث التنكيل والحرمان والإقصاء والتهميش والتشويه لكن هيهات ما كان لحراس القضية أن يغادروها وهي تناديهم من وراء قمم شامخة ذلك أن سراديب المناضل أبت إلا أن تهدهد في سماء التحدي في زمن حزين لا تكاد أوصاله تأجج صراع وجداني في فلك التأمل الرومانسي الذي يبكي أساه ليتوسل صفاء الطبيعة التي ينشد في كنهها عقدة هذا الزمن الحزين لتضفي على هؤلاء المناضلين المشاكسين بهاء الوطنية لعل السيادة الوطنية والنشيد الوطني والعشق الجنوني لهذا الوطن هي أهم المعاني السامية التي تحلى بها هؤلاء في رايات تخفق في قلوب هؤلاء حتى النخاع فكان هذا ديدن الزعيم المناضل مسعود ولد بلخير المناضل ببكر بن مسعود الزعيم المناضل الساموري ولد بيه إلى آخر القائمة إنه نهج الضفة الأخرى والذي أثر المواجهة إنه نهج ذووه لا يعرفون المهادنة في القضية لسان حالهم يقول إن المناضل الحق هو ذلك الذي لا يكل ولا يمل والذي يقصي ذاته ويحضر قناعته ويقدم نفسه رخيصة في سبيل الوطن والقضية وقد ضرب هؤلاء مثلا حيا في مسك القضية من النصف ولكم وفق هؤلاء في قيادة أجيال وأجيال إنه بفضلهم أزعج حزب العمل من أجل التغيير بمناضلين أفذاذ يفهمون ما معنى أن تناضل فكانوا نعم المواطن الحق وكذا صار لا حقا مع حزب التحالف الشعبي التقدمي ثم مع كل مواطن يحب بلده أنه بحق نهج أفاد وأجاد.
ولأن هذا الطريق كان معقدا ومفعما بالمشاكسات والمباغتات توزع هؤلاء رفقة كوكبة من رفقاء الدرب إلى أدوار من خلال ثلاثة عناوين الملف السياسي مسكه الزعيم الأول السيد مسعود ولد بلخير الملف الحقوقي مسكه السيد ببكر بن مسعود الملف النقابي مسكه السيد الساموري ولد بيه وقد توزع هؤلاء الأدوار بطريقة ادراماتيكية راقية ثاقبة أدوا هذه الأدوار بشكل منضبط انضباط المناضل الذي يخوض خطواته بثقة متناهية في الحكمة والتأني على درب ممتع وجميل اخترق كل ذلك التملق والارتزاق الذي شهده البلد خاصة في عهد نظام ولد الطايع بدكتاتورية لا ترحم حيث نكلت بهؤلاء المناضلين أيما تنكيل بما أوتيت من مخابرات من خلال اعتى الوسائل البوليسية لكن ذلك الأسلوب الذي انتهجه هذا الثلاثي دوخ الجميع لقد ظل السيد مسعود ولد بلخير يكابد معالجة ملف صعب المراس ألا وهو الملف السياسي لكنه مع ذلك ما فتئ يشرك زميليه في كل القضايا بالتشاور والنقاش الهادئ وقد مكن السيد الساموري ولد بيه من صلاحيات واسعة بسبب طباع خص الله بها مسعود وهو الثقة المطلقة في رفقاء دربه فكان يكلفه بالتفاوض باسمه ويوكل له مهام داخلية للحزب "التفاوض مع الناصرين ـ مهام لتسوية بعض المشاكل الحزبية" وفي سنة 2007، شكلت هذه المرحلة تغيرا عجيبا حيث بدا الساموري يستغل تلك الصلاحيات استغلالا مريبا خاصة في عهد نظام سيد محمد ولد الشيخ عبد الله في وهو النظام الذي كنا جزءا من أغلبيته حيث قام بالدعوة لاجتماع حركي دون الرجوع للرئيس مسعود ولد بلخير حيث وجه تعليمات لمجموعة من شباب الحزب للكتابة على الجدران شعارات فيها تنديدا بما يمارس اتجاه شريحة الحراطين من اقصاء وتهميش خاصة في التلفزة الوطنية ووجه الغرابة في هذا التصرف هو أن الجميع يعلم ما قام به ذلك النظام من جدية اتجاه ملف العبودية حيث اعترف ولأول مرة في تاريخ البلد بوجود العبودية والدعوة لمحاربتها في مدونة مفصلة وتم نقاشها بشكل صريح تحت قبة البرلمان بعد أن كان نظام ولد الطايع يتنكر لها إيما تنكر قد نتفهم هذا التصرف من الساموري لو فعله في عهد ولد الطايع الدكتاتوري وقد أوهم الساموري الشباب أن القيادة هي من أوعز بهذا التصرف ولما علم الرئيس بهذه التصرفات وجه إليه رسائل مختلفة بالكف عن هذا النوع من المسلكيات التي ولا عهدها حيث هذه المفارقة المريبة التي لا تنفد إلى عقل عاقل حينما نكون جزء من نظام تبنى قضيتنا الكبرى ثم نشرع في التحريض عليه مستغلين تسامح ذلك النظام مع العلم أن الساموري ما كان ليقوم بهذا النوع من التصرفات في عهد ولد الطايع البوليسي خوفا من أن تطاله يد الاعتقال يا ترى هل ينم هذا التصرف عن حسن نية أو ليست هذه الدموع التي ذرفتها دموع تماسيح "للحن من الأم كهان" وقد واصل السيد الرئيس في غمزه وهمزه وإيحاءه وتلميحه للسيد الساموري للكف عن هذا النوع من التصرفات إلى أن اضطر إلى الخروج إلى وسائل الإعلام والتوجيه صراحة بالكف عن تلك الممارسات وقد حدثني أحد أولئك الشباب الذين كان الساموري يكلفهم بتلك المهام أنه تحير من هذا الأمر وطفق يسألني عن سبب هذا التصرف حسب قوله الطائش من طرف الساموري.
منذ تلك الفترة بدأ الساموري بين الفينة والأخرى بالدعوة لاجتماعات حركية تحمل في طياتها نوع من الثورة وشق عصى الطاعة في طابع مفهوم حتى من طرف من يجتمع بهم والذين عندما ينفضون يقومون بالسخرية من تلك الألاعيب المكشوفة.
وقد استخدم السيد الرئيس أنواع أساليب الحكمة والحلم ليعود رفيق دربه إلى رشده لكن الساموري ظن أن ذلك الصبر والتعامي شيئا آخر وأنه يفوت على الرئيس "سحوة النملة" التي يمارسها فواصل لعبة التمادي في قالب آخر حيث قام بخرجة أخرى في الانتخابات الأخيرة التي شهدها البلد سنة 2009 والتي شكلت عمقا استراتيجيا لحزب التحالف الشعبي التقدمي بفضل تلك الحكمة الثاقبة والرؤية العميقة للسيد مسعود ولد بلخير حينما غير تلك النظرة السوداوية القاتمة تجاه الحزب إلى جملة من المعاني السامية والموقف الميثالي الذي أسس لموقف قدم النضال والوطنية في مسرح الخشبة السياسية ذات البعد النضالي الخفاق.
وقد تمثلت هذه الخرجة في تصريح قال فيه الساموري أن البيظان خدعوا السيد مسعود ولد بلخير في الانتخابات الأخيرة حيث أنهم لم يصوتوا له في هذه الانتخابات التي شهدت نضالا مستميتا ضد الانقلاب الذي شهده البلد سنة 2009 حيث أسس هذا الانقلاب لقناعة رأي عام قدم السيد مسعود خلاله حقيقة جديدة وجدت عبقها في كل مواطن غيور على مصلحة البلد حينما هرع قادة الانقلاب إليه كي يتآزر انقلابهم فأدار لهم الظهر برهن من خلال ذلك أنه حينما يكون في سبيل الوطن تهون الحظوظ والامتياز إلى جانب أن هذا الموقف أزال آخر أدران صورة مخيفة الصقتها المخابرات على التحالف حيث استطاع مسعود اقناع جيلا كبيرا من المثقفين والأطر وأبناء الأسر النبيلة وأصحاب النفوذ من أرباب صنع القرار في البلد سابقا حيث اقتنعوا أن موريتانيا فعلا أنجبت إبنا بارا ضحى في سبيل قضيت في سياق اروع ما يكون وحينما بات البلد في خطر وصار الكل يخاف على مستقبله من أن ينفجر بركان البلد فتفرق هؤلاء يبحثون عن ملاذ يجدون فيه حضنا أمينا وروحا زكية فلم يجدوا من يؤمنوا عليه موريتانيا سوى المناضل الفذ السيد مسعود بن بلخير.
فعندما يقوم الساموري بعد الانتخابات بزرع الشك والريبة بين هؤلاء ومسعود فماذا ينشد بذلك إلا نوعا من اللا ثقة وأن يقلب تلك المكانة السامية التي اكتسبها الحزب بفضل حكمة زعيمه رأسا على عقب فيبدو كمن هو حزين على ما تعرض له مسعود إنها لمسرحية سيئة الإخراج والتصوير وما كانت لتنطلي على أحد ما كنا لنتقبلها حينما نقارن بين نتيجة انتخابات 2007 و2009 بين 9% و 16% وبين 70000 و 129000 صوت.
إنك بهذه الشطحة وغيرها ترتكب أخطاء غاية في الفداحة وأقول لك وللمرة الألف أنك مكشوف في نوايا وأطماع ومآرب أقرب إليك منها نجوم السماء وما كدنا نفيق من هذه الشطحات المتتالية حتى فاجئنا الساموري هذه المرة برسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بعد أن أدرك الرئيس أن الكيل قد فاض وأن هذا النضال الذي تراكم لسنين والذي يعود إليه الفضل في خوض خطواته الخطو تلو الأخرى يقوم الساموري بتشويهه وأن تلك الملحمة التي وصلت إلى أوجها في التعقل والصبر والالتزام بالواقع والانطلاق من الوضعية الاجتماعية والثقافية للبلد بعيدا عن التهور قام بتوجيه رسالة واضحة للسيد الساموري وقد قام نفر من القيادة بمبادرة للصلح بين السيد الرئيس والساموري وبينما هم في حالة من تقريب وجهات النظر وإذابة الجليد وارجاع الساموري إلى رشده إذ فاجئهم بالقول أنه وجه رسالة إلى السيد الأمين العام للأمم المتحدة تتضمن هذه الرسالة في جوهرها نوع من التمادي وهو بذلك يناطح جبل ضخم جدا صعب المراسي هو الذي أنبت له تلك القرون التي يريد أن ينطحه بها فتصدقه عليه قصة العتروس مع الخشب الذي كلما تمادى في نطهحه يسقط شيئا من قرنه حتى خسر تلك القرنين فسالت منه دماء غزيرة فمرض ومات إنه بهذا التصرف يلعب بالنار ويستغل سماحة وصبر السيد مسعود لكنني أخشى عليه من أن يفترسه الأسد يا ساموري
إذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم
كف يا هذا عن منازلة من لست له بالكفئ واهنئ بنقابتك التي تديرها أيما إدارة حتى لا أقول شيئا آخر وأعلم أن هذا الاحترام الذي تحظى به إنما هو بفضل ذلك الشيخ الكبير فعندما تتضح معالم نواياك للمناضلين وخاصة النقابيين منهم ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا.
ومادمت تماديت في كتابة الرسالة أقول لك بكل صراحة أنها تتضمن أسلوبا مخجلا ركيكا يحس قارئها أنه يقرأ نص يعالج موضوع حول الكهرباء أو الميكانيكا تلتبس فيه المقدمة والجوهر والخاتمة في التباس مقزز وفي النسخة الثانية شعرت وأنا أقرأها بأن ضمير المخاطب مجهول تائه في ركاكة الأسلوب وتسلسل الأفكار فمنهج كتابتها متهلهل بشكل فاضح أنصحك أنك إذا أردت البحث عن من يكتب لك أن تعود إلى كاتب يتقن فن الكتابة لا يقع في أخطاء توقظ سبويه من مرقده حتى لا تجعل في نفسك هدفا لأقلام لا ترحم ولست لها بالكفئ وهي أقلام البيظان وفي الختام أتمنى من السيد الساموري أن يعود إلى رشده لأنه بهذه الخرافات يشوه نضال سنين طوال كان من ضمن مشيدي هذا الصرح الشامخ وهذه التصرفات المفعمة بالطمع لا تخدمه فنحن ما زلنا في بداية الدرب فربما تجد في المستقبل فرصة لطموحاتك التي لا تعرف الحدود ونحن بحاجة ماسة إلى مجهودك في النقابة مع الكثير من التصحيح وكلنا أمل أن تراجع أوراقك.
وأوجه نداء إلى أولئك النفر من المناضلين والذين أحترمهم والذين ينصتون إلى الساموري في شطحاته أن ينصحوه بالتوبة وإذا امتنع أن يأخذوا منه موقفا لأن ملازمته خطيرة عليهم لأنه يرتدي حزاما ناسفا قد ينفجر في أية لحظة فتتطاير أشلاءه فتصيبهم في الصميم.
لقد أحجمت كثيرا عن الخوض في هذا الموضوع لحساسيته لكنني لا أحب التحدي وأكره الاستفزاز فحذار من ركوب الأمواج المرتفعة لقد قلت في مقال كتبته سنة 2007 ردا على مقال كتبه صديقي الصحفي؟ أثناء دعمنا للمترشح سيد محمد ولد الشيخ عبد الله بأن مسعود أبونا وجدنا ورمزنا وقناعتنا ولن أترك لأي كان فرصة التحامل عليه من وراء كاهلي حتى ولو كلفنا ذلك النزول معه إلى أدنى درجات الحضيض.

نقلا عن الأخبار

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : لا تناطح الجبال يا ساموري     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبوسمية

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب على قمم الجبال { د.محمد العريفي } twitter الكتب والدورات 0 10-07-2011 04:46 AM

الساعة الآن 02:14 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"