EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخبـار الـوطـنيـة

الملاحظات

الأخبـار الـوطـنيـة يهتم بعرض جديد الإعلام الوطني وأهم القضايا المطروحة على الساحة الموريتانية | Mauritania news | Mauritanie info


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-09-2010, 03:01 PM
أبوسمية أبوسمية غير متواجد حالياً
المتميزون
 




أبوسمية مرحب به
افتراضي "ألمودات " من دراسة القرآن إلى شيء آخر

بسلمة

"ألمودات " من دراسة القرآن إلى شيء آخر

ينطلق الحسن صو ابن اثني عشر ربيعا مع إشراقة كل صباح يحمل علبة حديدة مدورة يضع فيها كل ما تجود به أيدي المحسنين، في البدء كان الطفل الذي غادر مرابع أهله في بابابي أقصى الوسط الموريتاني يستدر عطف المارة يهمس بصوت خفيض " صدكي ..سرخ يالله " أي الصدقة لله باللغة البولارية" لكنه بعد سنتين من ممارسة تلك المهنة الجديدة أصبح أكثر ألفة بالشارع وأكثر قدرة على اقتناص دراهم معدودة مما يجود به الناس، هذا بعد أن يقتنص نظرات مشفقة وأخرى ناقمة على والديه
الذين دفعاه إلى شيخ ليدرسه القرآن الكريم فقذف به إلى الشارع ليتحول من طلب العلم إلى طلب الصدقة.
حيلة الحسن صو والعشرات من علبة حديدة مفتوحة يعلقها بحبل من القماش على منكبه ويضع فيه كل ما ثقل وزنه وخفت قيمته مما يجود به المارة، كما يستعمله أيضا مائدة لطعامه الذي يتشكل دائما من أصناف متعددة من الطعام حسب ما تجود به ربات الأسر والمطاعم، فيما تظل يده ممدودة إلى المارة، متخذا من الأسواق والشوارع العامة الكبرى وساحات البنوك ميدان مرابطة للتحصيل.
يتمنى الحسن صو أن يكون مثل " أولئك الطلاب الذين ينطلقون كل صباح إلى المدرسة، ويلبسون ثيابا أحسن من هذه التي إرتديها الآن، لكن والدي هو الذي أرسلني إلى الشيخ، لقد طلب مني أن امتثل لكل أوامره، وهو الآن قد أرسلني إلى هنا"
طلاب العلم في الطريق الخطأ
"المودو " كلمة بولارية ليست إلا تحريفا شديدا لكلمة " تلميذ " العربية، لكن " لفظة " المودو " لم تكن هي وحدها التي نالها التحريف،" فألمودو" نفسه انحرف هو الآخر عن مساره الصحيح من طالب للعلم يدرس القرآن الكريم إلى متسول صغير بائس يستجد المارة وينام أمام الدكاكين وتحت ظلال الأشجار .
تقاليد وتراث
رغم أن ظاهرة أطفال الشوارع قد عمت على جميع طبقات المجتمع الموريتاني وكل فئاته، إلا أن " المودات" بشكل خاص ينتمون في الغالب إلى الزنوج الموريتانين وخاصة فئة البولار التي تمثل نسبة معتبرة من السكان الموريتانيين.
ظاهرة ألمودات نشأت في سياق الاهتمام الشعبي بتعليم القرآن الكريم وتربية الأطفال على تقاليد التواضع والأخوة والتكافل، حيث كانت كل أسر الريف تدفع أبناءها إلى " الشيخ " أو " الماربو" حسب اللهجة البولارية" ليقوم بتدريسه القرآن الكريم ومبادئ العلوم العربية والإسلامية، لكن العرف البولاري قضى بأن يتنازل " المارابو" عن أجر التدريس مقابل تشغيل الأطفال في الزراعة والسقي ورعاية المواشي، ولسعي هؤلاء إلى التكافل الاجتماعي كان كل أبناء القرية ينخرطون في هذا المسار.
هناك في القرية كانت حياة " الألمود " هادئة ووديعة تبدأ في الثلث الأخير من الليل حيث يحتشد الطلاب أمام الحطب المشتعل لدراسة ألواحهم وحصصهم اليومية من القرآن، وعندما ينشق عمود الصبح يخرج هؤلاء في مجموعات يحملون حقائبهم ليجوبوا كل القرية سعيا إلى تحصيل وجبة الفطور، حيث يعتبر نصيب الألمودات حصة ثابتة في أي وجبة تعدها أسر الريف، بعد ذلك ينطلق الألمودات إلى الحقول والمزارع قبل أن يعودوا مرة أخرى مع الظهيرة في جولة على البيوت لتحصيل وجبة الغداء، وهكذا كل يوم.
لكن بعد تطور الأحوال وانتقال الكثير من ساكنة القرى إلى المدن، انتقلت ظاهرة الألمودات هي الأخرى إلى العاصمة وإلى المدن الكبرى، لتنتشر على شوارع نواكشوط تلك الوجوه الصغيرة البائسة وتلك الأيدي التي تستجدي المارة بحثا عن رزق.
وفي العاصمة نواكشوط انتقلت الظاهرة حيث أصبح العديد من شيوخ المحاظر الزنوج يؤجرون مساكن في نواكشوط يتخذون منها مدارس للقرآن الكريم،
كما يتخذون منها منطلقات لأفواج" الألمودات " الذين يجوبون الشوارع سعيا إلى تحصيل الإتاوات التي يفرضها الشيوخ على الطلاب، وبحسب الناشط البولاري عمر امباي فإن عددا من شيوخ المحاظر الزنوج يفرضون إتاوات محددة على الطلاب، وتتراوح هذه الإتاوات حسب أعمار الطلاب، فالطلاب ما بين 6-10 سنوات يفترض أن يدفعوا مساء كل يوم إلى الشيخ مبلغ 100 أوقية، فيما يجب على الطلاب من فئة 10- فما فوق تحصيل مبلغ 150 أوقية كحد أدنى، وإذا لم يستمكمل الطالب تحصيل هذه الإتاوة فإنه سيتعرض لضرب مبرح من شيخ المحظرة الذي يؤكد غالبا أنه لا يجد وسيلة لإعالة طلابه غير الدفع بهم إلى ساحات الشوارع بحثا عن " لقمة العيش "
شيوخ المحاظر الذين يعزف أكثرهم عن الحديث للصحافة أو التصوير أو حتى السماح بذكر اسمه يتفاوتون في الدفاع عن ما يقومون به فيرى أكثرهم أن وطأة الواقع الاقتصادي للبلد، هو الذي يدفعهم إلى ما يقومون به، ويؤكد أجد هؤلاء هذه الحجة قائلا" لدي أكثر من 150 طفلا وما يزيد على العشرين من البالغين كل هؤلاء يدرسون في المحظرة وأنا من أعيل الجميع، لا أجد مساعدة من الدولة ولا من المحسنين، وبالتالي لاحل إلا الاستمرار في هذه العادة التقليدية،رغم أنها قد تثر سلبا على عدد من الأطفال لكن لم يعد ممكنا غير هذا، وإلا فإن هؤلاء الطلاب لن يتمكنوا من دراسة القرآن الكريم وتعلم أحكام دينهم" آخرون يؤكدون على البعد الروحي والتراثي لهذه الظاهرة" كل علمائنا الكبار مروا بهذه الطريقة وحملوا أوعيتهم، لقد تعلموا التواضع والأخوة فيما بينهم، من خلال هذه الظاهرة هؤلاء جميعا كانوا ألمودات، وكان الناس يحبونهم ويعطفون عليهم، وبالتالي ألمودو هو شخص مهم لأنه يتعلم القرآن الكريم، ولابد من الحفاظ على تلك التقاليد فالكثير من هؤلاء الذين يثيرون الشائعات ضدنا ليسوا إلا مجموعات من " الوهابيين " أو أعداء الدين، شيوخ المحاظر يدرسون الشريعة والقرآن ولايقومون بعمل ينافي ذلك " على حد تعبير أحد الشيوخ الذي رفض ذكر اسمه.
من المحاظر إلى الانحراف
ؤكد الأستاذ عمر امباي الناشط في مؤسسة " يدا بيد " الخيرية أن ظاهرة ألمودات أصبحت أكبر مصدر لتخريج المجرمين والمنحرفين ويؤكد الأستاذ امباي في حديثه للسراج " عندما يتم الإلقاء بطفل صغير ترك والديه في أقصى الريف إلى الشارع ونفرض عليه أن يقدم إتاوة يومية فإننا نضعه علة سكة الانحراف والجريمة" ويضيف الأستاذ امباي " حسب معلوماتنا فإن نسبة فائقة من هؤلاء انحرفوا نهائيا، وأصبح ما يحصلون عليه وسيله للحصول على السجائر، ومشاهدة أفلام الجريمة والانخراط في عصابات تلصص، كما أن الكثير منهم يتم اقتناصه من طرف المنظمات التنصيرية المشبوهة التي تقدم لهم الرعاية والعون، لكنها تظل منظمات مشبوهة وتعمل وفق أجندة تنصيرية معروفة، وينتقد امباي شيوخ المحاظر والسلطات الرسمية في نواكشوط على حد سواء، مؤكدا أن هؤلاء الشيوخ ينبغي أن يعلموا بأنهم يمارسون عملا مخالفا للشريعة التي لاتبيح مثل هذه الممارسات،كما أن على الدولة أن تكون أكثر جدية في تعاملها مع هذه الظاهرة مؤكدا أن الكثير من البرامج التي أعلن عنها لم يتم تنفيذها أو متابعتها،مما جعل شيوخ المحاظر لايتجاوبون في الغالب مع السلطات ويستمرون في هذه الظاهرة السيئة.
وإلى أن يتمكن المجتمع أو الدولة من القضاء على هذه الظاهرة، فإن " الحسن صو " سيواصل مهنته،وسيمد يده إلى كل مار في هذا الشارع، هكذا طلب مني " ماربو " أن أتيه ب 150أوقية، كما أن علي أن أحصل على غدائي وإلا فسيكون لي عقاب خاص من طرف الشيخ، في بعض الأحيان أحصل على المبلغ المطلوب وزيادة لكن اليوم مازلت أنتظر المزيد،
ألمودات أبناء المجتمع الصغار الذين دفعتهم العادات والتقاليد والفقر والحاجة إلى أحضان شيوخ يحسنون تحريف تعاليم الدين فقذفوا بهم إلى الشارع ليتخرج من بينهم متخصصون في النشل والتحايل وقادة عصابات ومنحرفون بدل العلماء وقادة الرأي والمصلحين.هنا إذا يتم سلب الطفولة كل معاني البراءة والدفع بها بعيدا عن روح القرآن إلى الشارع الفسيح الذي لاينتج في الغالب إلا المنحرفين.

نقلا عن السراج الإخباري

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : "ألمودات " من دراسة القرآن إلى شيء آخر     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : أبوسمية

 

 

Share Button

 

توقيع : أبوسمية

(( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى الأخبـار الـوطـنيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ولد عبد اللطيف : أصول "استدمين" موجودة في القرآن الكريم ام خديجة مقـالات وتحليلات 0 07-04-2011 08:11 PM
الاحتلال يفرض على الطلاب العرب دراسة "المحرقة" أبوسمية الأخـبـار الـدولـيـة 0 04-26-2011 06:09 PM
دراسة غربية ترصد تطور الخطط الدعائية لـ"القاعدة" في المغرب الإسلامي أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 05-29-2010 02:08 AM
"كانصادو"و"نواذيبو"يفوزان بصعوبة على "إيمراكن" و"لازا"في تصفيات كأس الرئيس أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 05-26-2010 02:09 PM
دراسة أجريت في موريتانيا تطيح بالكثير من "الأحكام الجاهزة" حول الهجرة السرية أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-03-2010 04:35 PM

الساعة الآن 04:03 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"