EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الأقــســـام الــعـــامــة > الأخـبـار التقـنيـة

الملاحظات

الأخـبـار التقـنيـة خاص بمتابعة أخبار التقنية والمعارض وانتاج الشركات وجديد التكنولوجيا و برامج الكمبيوتر



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-06-2010, 09:41 AM
ام خديجة ام خديجة غير متواجد حالياً
مشرفة القسم الاعلامي

 




ام خديجة مرحب به
افتراضي ملتقى حماية الطفل من جرائم تقنية العلومات والاتصال

بسلمة

في افتتاح ملتقى "حماية الطفل من جرائم تقنية المعلومات والاتصالات"
ضاحي خلفان: سنقف بحزم أمام من يغرر بالأطفال والفتيات والنساء
,06/10/2010


ملتقى حماية الطفل من جرائم تقنية العلومات والاتصال

افتتح الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي أمس فعاليات ملتقى “حماية الطفل من جرائم تقنية المعلومات والاتصالات”، والذي ينظمه مركز البحوث والدراسات بأكاديمية شرطة دبي، وذلك بحضور خالد الكمدة مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، واللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي، واللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد مدير الأكاديمية، والدكتورة مشكان العور مدير المركز، وكبار ضباط شرطة دبي، وبمشاركة وزارة الداخلية والهيئة العامة لتنظيم الاتصالات .

وأكد الفريق تميم خلال الافتتاح أن هناك جرائم عديدة تستهدف الأطفال لعل أخطرها تلك التي تستخدم فيها وسائل الاتصال الإلكترونية الحديثة، مشيراً إلى أن الجريمة التي نحن بصددها اليوم جريمة خطيرة وعابرة للقارات، ولا تعترف بالحدود السياسية، ولا القيم، وتهدد استقرار وطمأنينة كل البيوت .

أكد أن الجريمة الإلكترونية التي يقع في فخاخها عدد لا يستهان به من أطفالنا عن غير قصد ووعي منهم، ترتكب بسبب احتراف جناة واستغلالهم للثغرات الموجودة في القوانين المنظمة لحقوق استخدام تكنولوجيا الاتصال الإلكتروني، لافتاً إلى أن الإحصاءات الدولية عن هذه الجريمة الدولية مرعبة، وما تنشره وسائل الإعلام عنها لا يعكس الصورة الحقيقية للحجم المهول لضحاياها .

الدوريات الإلكترونية تجوب شبكة الإنترنت على مدار الساعة.

قال الفريق تميم: “هناك دائماً الرقم الظلي الخفي الذي لا يظهر في الإحصائيات الجنائية الرسمية إلا كجبل الجليد، لأن بعض تلك الجرائم كالإساءة والتغرير بالأطفال وتصويرهم في أوضاع مخلة لا يتم الإبلاغ عنها عادة في مجتمعاتنا المحافظة خوفاً من الفضيحة، الأمر الذي يتطلب وقفة صارمة في وجه هذه الجريمة .

وأضاف، نحن سنقف بحزم في مواجهة هذه الجريمة مثلما رددنا سريعاً على محاولات التشكيك في السابق في كفاءتنا كأجهزة أمنية في عدد من القضايا التي حازت اهتمام الرأي العام المحلي والعربي والدولي مؤخراً، وأيضاً تصدينا لكل استخدام إجرامي مسيء ومبتذل هدد مجتمعنا من خلال الاتصالات الإلكترونية، وتعاملنا معها بحزم وأطلقنا الدوريات الإلكترونية تجوب شبكة الإنترنت على مدار الساعة لرصد أية تجاوزات أو جرائم تحدث حيث أسفرت هذه الدوريات عن ضبط قائمة من الجرائم الإلكترونية كقضايا تزوير البرامج والمصنفات الفكرية، والسب والشتم، والتهديد بالقتل، والابتزاز، وقضايا سرقة المكالمات الهاتفية، وقضايا مالية، وتزوير عقود تجارية وغيرها .

وأشار إلى أنه تم التصدي أيضاً للاستخدام الخاطئ لأجهزة البلاك بيري التي استغلها البعض نتيجة غياب الرقابة على المعلومات التي يتم تبادلها عبرها موضحاً خلال كلمته أن أبرز النتائج الخطيرة لتلك الجرائم على الأطفال هو إضعاف مناعتهم الدينية والاجتماعية والسلوكية، وتدمير قدراتهم وتحصيلهم العلمي، بحيث يصبح الطفل أسيراً لرغباته ومنقاداً لأخطائه، فيبتزه المجرمون .

وأكد في ختام كلمته دعمه ورعايته لكل الجهود المبذولة لتحصين الأبناء وحمايتهم من الشرور بمختلف أنواعها، مشيراً إلى أن الملتقى يمثل فرصة طيبة لتناول الموضوع من عدة جوانب أمنية واجتماعية وقانونية، موجهاً الشكر لمنظميه ولكافة المشاركين .

أساليب إجرامية

من جانبه قال خالد الكمدة “إن التكنولوجيا والتقنية الحديثة في عالم الاتصالات والمعلومات أصبحتا اليوم لغة العصر، ورغم أن عمليات التطور والتوسع أحدثت تغيرات اقتصادية لم تشهد الدول مثلها من قبل، إلا أنها فتحت المجال أمام أساليب جديدة من الإجرام، ألا وهي جرائم المعلوماتية، ومنها جرائم الانحراف والاستغلال، والجرائم الإباحية، وتجارة الأطفال على الإنترنت، مما يستوجب من كافة الدول أن تتعاون معاً في مواجهة تلك الشبكات والجماعات التي تحاول استغلال التقدم العلمي والتكنولوجي في تهديد الأفراد والأسر .

وأشار الكمدة إلى أن 80% من الأطفال ممن يستخدمون البريد الإلكتروني يستقبلون رسائل دعائية تحتوي على أمور غير أخلاقية، مشيراً إلى أن هيئة تنمية المجتمع تلعب دوراً مع غيرها من المؤسسات والجهات الحكومية المعنية بكافة أشكالها دوراً حيوياً ومهماً في توعية وتوجيه وتعليم الشباب، وكافة فئات المجتمع .

وطالب الكمدة بضرورة العمل على عدة مستويات من أجل تفعيل الدور، وهي توعية الأفراد بالأخطار والعقوبات الجنائية والمرئية التي تنتج عن سوء استخدام التكنولوجيا، وضرورة أن تقوم الأسرة بدورها المؤثر والفاعل في فكر وعقلية الأبناء وغرس المعارف العلمية في نفوسهم عن التكنولوجيا ودورها الإيجابي في تقدم المجتمع، أيضاً المؤسسات الدينية والتعليمية عليها دور مهم في توجيه وتعليم الشباب بالاستخدام الأمثل للتكنولوجيا بعيداً عن الأخطار، إلى جانب أن وسائل الإعلام عليها دور أيضاً في توعية المجتمع بخطورة التساهل في استخدام التقنية الحديثة .

أهداف

وتحدثت الدكتورة مشكان العور عن أهداف الملتقى التي تتركز في التعرف إلى أفضل الممارسات بشأن رصد الظواهر والمواقع المؤدية لاستغلال الأطفال ودعم الحلول والمبادرات والجهود الرامية لحمايتهم وتوثيق التعاون والشراكة بين الجهود الأمنية في مجال التعامل مع جرائم الأطفال .

المحور الأمني

وترأس اللواء خميس مطر المزينة الجلسة الأولى التي تناولت المحور الأمني حيث أكد أن دولة الإمارات كانت سباقة بإيجاد قانون لمكافحة الجرائم الإلكترونية إلى جانب أن شرطة دبي كانت من أوائل الأجهزة الأمنية التي أنشأت إدارة متخصصة لمكافحة تلك الجرائم وإيجاد دوريات إلكترونية لرصد كل ما يشكل جريمة عبر الشبكة العنكبوتية، كما أن وزارة الداخلية أوجدت قوة افتراضية ووقعت العديد من الاتفاقيات في سبيل إيجاد أساس للتعامل في مجال حماية الطفل كما أوجدت التقنيات التي تساعد على تحقيق ذلك .

سجل لمرتكبي الجرائم الجنسية

واستعرض الرائد فيصل الشمري من وزارة الداخلية ورقة عمل حول جهود اللجنة العليا لحماية الطفل بوزارة الداخلية تحدث فيها عن الجرائم الجنسية الرقمية وآثارها المدمرة والتكنولوجيا واستغلال الأطفال جنسياً .

وقال الشمري إن دولة الإمارات ملتزمة بلعب دور نشط ورائد فيما يخص حماية الاطفال على المستويين الإقليمي والدولي من خلال شراكات دولية، وسن تشريعات والدخول في اتفاقيات ومعاهدات دولية .

وتحدث الرائد الشمري عن مشروع سجل مرتكبي الجرائم الجنسية والذي يتم الإعداد له حالياً، مشيراً إلى أن هذا السجل يحتوي أسماء ومعلومات شخصية عن مرتكبي الجرائم الجنسية، والذين تتم إدانتهم في المحكمة بارتكاب أفعال فاضحة مع الأطفال، حيث يضمن السجل اسم مرتكب الجريمة وعناوين سكنه وعمله ورقم جواز سفره ورقم الهوية وبيانات القياسات الحيوية وتشمل بصمات الأصابع والعين والوجه، وتفاصيل الإدانة، ورقم السيارة والهاتف المحمول، وعنوان البريد الإلكتروني .

وأشار إلى أن السجل يلزم في حالة تغيير أي معلومات شخصية للمجرم أن يخطر الجهات المختصة على الفور في غضون 10 أيام على أن يتم الاحتفاظ بهذا السجل للمجرمين المدانين لمدة 10 سنوات من تاريخ الإدانة على الأقل .

وأضاف، أن مشروع السجل وضع قيوداً بحيث لايمكن للمجرم المدان في فعل فاضح مع الأطفال أو المواد الإباحية الجنسية أن يسكن في نطاق دائرة تبعد مسافة محدودة من المدارس ورياض الأطفال والملاعب العامة، وإذا أراد أن يسافر للخارج يتوجب عليه إبلاغ مركز حماية الطفل قبل السفر بما لا يقل عن 24 ساعة، ويوفر خطوط سيره وأماكن سكنه خارج الدولة، وتمنح صلاحيات للمركز أو مسؤولي الشرطة بتقديم هذه المعلومات لسلطات تلك الدول التي سيزورها .

وأوضح أن السجل يتضمن أيضاً التعاون الدولي وتبادل المعلومات مع الوكالات الدولية الأخرى للحصول على معلومات عن الأجانب القادمين، والذين سبقت إدانتهم بجرائم جنسية ضد الأطفال أو إنتاج مواد اباحية وتوفير المعلومات لسلطات الإمارات قبل دخول المجرم إلى أراضي الدولة ويجوز للدولة هنا أن تمنحه تأشيرة دخول أو ترفض، مؤكداً أن هذه الإجراءات تساعد على حماية أطفال الإمارات من الأجانب الذين ادينوا في ممارسات جنسية فاضحة ضد الأطفال .

وأشار الشمري إلى أن هناك أيضاً دراسة لمراجعة الإجراءات الخاصة بمنح التأشيرات لمثل هؤلاء الأشخاص المتهمين بارتكاب اعتداءات جنسية في بلدانهم من خلال تبادل المعلومات بين سلطات الدول المختلفة، وأيضاً الإنتربول إلى جانب دراسة بطلب بصمة حيوية لكل من يطلب تأشيرة للدولة .

المباحث الإلكترونية ودورها

وتحدث خلال الجلسة الرائد سالم سالمين، من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، عن مهمة المباحث الإلكترونية وإنجازات الإدارة والجرائم الإلكترونية بشكل عام، والواقعة على الأطفال، مؤكداً أن برامج المحادثة الإلكترونية أو الطريق لتلك الجرائم حيث تؤدي إلى جرائم اختطاف واعتداءات جنسية، وسرقة الحسابات البنكية لوالدي الطفل، ثم المواقع الإباحية حيث تقوم بتثقيف الأطفال سلبياً عن الحياة الجنسية، ومواقع تعليم الهكر والاختراقات، مما يجعل من الطفل مجرماً، إضافة إلى ألعاب الشبكة الإلكترونية والتي تكون مصدراً لاستغلال الأطفال من خلال إغراءات من قبل المجرمين .

وتحدث سالمين عن إحدى القضايا التي ارتكبها طفل وهي قيامه بسرقة الامتحانات بعد اختراق شبكة مدرسته وبيعها لآخرين، حيث تم ضبطه وتحويله للجهات المختصة .

وأكد سالمين أن على الأهل دوراً كبيراً في مراقبة الأطفال عند استخدام الإنترنت من خلال التوجيه والتثقيف الصحيح والمراقبة .

كما تحدث الرائد راشد بن ظبوي من تحريات دبي حول الإجراءات القانونية لحماية الطفل من جرائم الإنترنت .

المحور القانوني

ترأس الدكتور غيث السويدي الجلسة الثانية، وتناولت المحور القانوني والاجتماعي، وتحدث فيها العميد أحمد عيد المنصوري نائب مدير أكاديمية شرطة دبي حول النصوص القانونية المجرمة للجرائم التي ترتكب ضد الأطفال في التشريعات الإماراتية، وتحدث خالد أبو كريم من مؤسسة دبي للإعلام حول دور وسائل الإعلام في التعامل مع ظاهرة الجرائم الإلكترونية التي تستهدف الأطفال، مطالباً بتشكيل إطار من المؤسسات الرسمية المختصة، ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام لبلورة استراتيجية موحدة لمواجهة الظاهرة، وعقد دورات تدريبية متخصصة للإعلاميين في كيفية التناول الإعلامي لمواجهة الظاهرة، وإيجاد أطر قانونية تضمن للإعلامي حصانة في مواجهة المعلن، ووضع ميثاق عربي للطفل يكون مرجعاً في تقييم إنتاج المواد الإعلامية الموجهة للطفل .

المحور الاقتصادي

واستعرضت الجلسة الثالثة، التي ترأسها الدكتور عبيد علي حجازي، المحور الاقتصادي، وتحدثت فيها فاطمة سجواني من وزارة التربية والتعليم حول دور الأسرة في حماية الأطفال من جرائم تقنية المعلومات والاتصالات، وتحدث القاضي محمد محمد الألفي نائب رئيس المجلس العربي للتجارة الإلكترونية رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم الانترنت، حول تلك الجرائم وكيفية مكافحتها والحد منها، كما تحدث علي محمد العمادي من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حول دور الهيئة في غلق المواقع التي تستغل الأطفال أو تلك التي تعرض مواد إباحية وغيرها من الأمور المتصلة .

موقع خليجي تم إغلاقه

عبر الفريق ضاحي خلفان تميم عن أسفه الشديد لعدم وجود تنسيق على مستوى دول مجلس التعاون في ما يتعلق بالجرائم الإلكترونية لافتاً إلى أن هناك قصوراً كبيراً في هذا الجانب .

ولفت إلى أن هناك موقعاً خليجياً كان يديره أحد الأشخاص من جنسية خليجية، وكان يبث عبره عمليات اعتداءات على الأطفال، ونشر صور مخجلة، وبعد عمليات تنسيق ومتابعة مع إحدى الدول، تم القاء القبض على الشبكة التي كانت تدير الموقع وتم إغلاقه .

وقال “إن أطفالنا بحاجة إلى من يحميهم من مثل هذه العمليات البذيئة” .

حجب المواقع ليس كما يجب أن يكون

انتقد القائد العام لشرطة دبي سلبية شركات الاتصالات التي لا تزال لا تسيطر أو تحجب العديد من المواقع الإباحية والمخلة للآداب، مؤكداً انه غير راض حتى الآن، لأن إجراءات الشركتين العاملتين في مجال الاتصالات في مجال منع أو حجب بعض المواقع والمشاهد والكلمات البذيئة ليست بالشكل المطلوب، مشيراً إلى أنهما تبرران ذلك بأمور فنية، وقال: “أنا لا زلت غير مقتنع بذلك” .

وأكد أنه لو ظلت الأمور على ما هي عليه، وتسير على نفس النهج، فسيكون وضعنا مثل أي دولة أخرى تسمح بمثل هذه المواد المخلة للآداب، وطالب المسؤولين في تلك المؤسسات بالوفاء بعهودهم السابقة والتصدي لكل ما هو بذيء على شبكات الإنترنت من أجل أجيالنا القادمة .

التوصيات

اختتم الملتقى فعالياته بعدد من التوصيات أهمها:

مطالبة شركات الاتصال العاملة في الدولة بإيقاف الصور والمشاهد الإباحية ومنع الألفاظ البذيئة التي تخل بالآداب العامة .

المطالبة بتعزيز دور المدارس في منع وقوع الأطفال ضحايا لجرائم الإنترنت والاتصالات، وتفعيل دور المساجد والمنابر والمواقع الإسلامية في توعية الأبناء بمخاطر جرائم الإنترنت والاتصالات .

تعميم برنامج التربية الأمنية (والذي تتبناه شرطة دبي وتطبقه داخل المدارس الحكومية والخاصة في إمارة دبي) على جميع مدارس الدولة لما فيه من فائدة تتمثل في تكثيف فكر الحماية الشخصية لدى الأطفال من خلال تناول مفهوم “التعامل الآمن مع تقنية المعلومات والاتصالات بصفة مستمرة نظراً لتطور هذه التقنيات من خلال متابعة مركز البحوث والدراسات بالأكاديمية لأحدث برامج الحماية ونقلها إلى القائمين على البرنامج مثل الهواتف والحواسيب والإنترنت والبنوك والشرطة والإسعاف والدفاع المدني والمدارس .

وأكدت التوصيات الدور الهام لوسائل الإعلام لتسليط الضوء على هذه الظاهرة من خلال إنتاج برامج لخدمة هذا الغرض كتجربة شعبية الكرتون في قناة سماء دبي، وتفعيل الدور الاجتماعي للأندية الرياضية داخل الدولة لجذب الأسر بمختلف فئاتها لممارسة الأنشطة المختلفة رياضياً وثقافياً واجتماعياً، وعقد ورش عمل تدريبية في المدارس والنوادي الرياضية والاجتماعية للأطفال وأولياء الأمور بالتنسيق مع مركز البحوث والدراسات بالأكاديمية عن كيفية التعامل مع أجهزة تقنية المعلومات والاتصالات بشأن حمايتها، وحماية بياناتهم ومعلوماتهم وخصوصياتهم بشأن الإيجابيات والسلبيات والمخاطر والمحاذير .


ودعت التوصيات إلى ضرورة توجيه الطلاب لأهمية الاشتراك ضمن أحد الأنشطة الرياضية أو الثقافية أو الاجتماعية في أحد النوادي القريبة، على أن يعد ذلك نشاطاً مدرسياً يضاف إلى درجات التحصيل العلمي، وإقامة مسابقات رياضية رسمية شريطة أن تتخذ طابع الجدية لتصريف طاقات وشغل أوقات فراغ الأطفال، خصوصاً في فترات الإجازات وتكثيف الحملات الصحافية والإعلانية والملصقات التحذيرية بصفة دورية لتوعية الأطفال وأولياء الأمور والمجتمع كافة نحو كيفية الاستخدام الآمن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتوعية المتكررة للأطفال وأولياء أمورهم على جميع وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الشخصية التي يستخدمونها .

ودعت إلى توجيه مقاهي ونوادي الإنترنت بتخصيص ركن خاص للأطفال خاضع للمراقبة والسيطرة ولا يسمح لهم باستخدام أجهزة البالغين، وتوفير وسيلة اتصال أو ربط أو مشاركة مباشرة وواسعة وسريعة بين المستخدم والأجهزة الرقابية الأمنية والفنية، والإبلاغ الفوري عن المداخلات المشكوك فيها والتشجيع المادي والمعنوي للأطفال وأولياء الأمور، أو أي متعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يساهم في الكشف عن مجرمي شبكات المعلومات والاتصالات، وقيام جهات الاختصاص بإرسال رسائل نصية قصيرة تحذيرية في حال تكرار محاولات الخروج أو الالتفاف على ضوابط استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات .

نقلا عن دار الخليج
للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : ام خديجة

رب اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
قديم 10-07-2010, 10:23 AM   رقم المشاركة : 2
camel
مشرف الأقسام العامة





camel غير متواجد حالياً

camel مرحب به


افتراضي رد: ملتقى حماية الطفل من جرائم تقنية العلومات والاتصال

شكرا أم خديجة على الخبر الهام






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 10-07-2010, 10:31 AM   رقم المشاركة : 3
ام خديجة
مشرفة القسم الاعلامي





ام خديجة غير متواجد حالياً

ام خديجة مرحب به


افتراضي رد: ملتقى حماية الطفل من جرائم تقنية العلومات والاتصال

شكرا على المرور والتعليق







التوقيع

رب اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى الأخـبـار التقـنيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس لوحة تحكم منتديـ vbulletin ـات (7) اسم الموقع / الوصلات / المراسلة والاتصال mushahed تطوير منتديات vBulletin 4 03-10-2012 08:44 AM
" ملتقى العائدات " ... ملتقى دعوي للنساء فقط ملتقى العائدات إعلانات المواقع والمنتديات 0 06-27-2011 09:20 PM
مؤتمر صحفي لوزيري العدل والاتصال بنواكشوط أبو فاطمة الأخبـار الـوطـنيـة 0 06-23-2011 07:34 PM
دورة في نواكشوط عن خطط العلاقات والاتصال للمؤسسات الخيرية ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 11-24-2010 04:25 AM
Apple تطور تقنية Gianduia للاستعاضة عن تقنية Flash camel الأخـبـار التقـنيـة 0 05-12-2010 10:32 AM

الساعة الآن 04:06 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"