EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > الأخبـار الـوطـنيـة

الملاحظات

الأخبـار الـوطـنيـة يهتم بعرض جديد الإعلام الوطني وأهم القضايا المطروحة على الساحة الموريتانية | Mauritania news | Mauritanie info



إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-21-2010, 05:03 PM
ابن تيارت ابن تيارت غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 




ابن تيارت مرحب به
افتراضي (ولدالطيب الخليل يردعلي الشا ئعات)

بسلمة

ولدالطيب للسراج : مسعود ليس غاضبا علي وعلى المعارضة أن تتعامل بموضوعية مع الواقع الجديد

قال القيادي في حزب التحالف الشعبي التقدمي النائب الخليل ولد الطيب إن ندوة المعارضة الموريتانية حول الحكامة السياسية،ستكون مفيدة للبلاد بغض النظر عن الضبابية التي تدور حولها من ناحية الجهة الفعلية المنظمة لها،واعتبر النائب ولد الطيب في حوار مع السراج أن النظام السياسي الحاكم حسم موضوع الشرعية بكل تأكيد بعد الانتخابات الرئاسية، ولاشك أنه يعمل على خلق رصيد سياسي معتبر بما يقوم به من إجراءات ميدانية وما يعلنه من شعارات..


السراج: السيد النائب المحترم: الخليل ولد الطيب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تدخل البلاد عام 2010 في ظل صراع قوي بين النظام والمعارضة، هل تعتقدون أن ندوة الأغلبية عن "الحكامة السياسية في موريتانيا" ستفتح آفاقا جديدة لخدمة الحوار، وهل تعتقدون أن الأجواء بالفعل ممهدة للحوار؟
النائب الخليل:
في البداية ما أقوله في هذه المقابلة نابع من قناعة شخصية لا يلزم غيري، أما فيما يتعلق بالصراع القوي بين المعارضة والنظام على حد قولكم فإنني لا أرى مبررا لهذه الحدة بعد انتخابات 18 يوليو وما أفرزته من نتائج ومعطيات جديدة فعوامل الشد والجذب كانت واردة ومنطقية غداة السادس من أغسطس لكن الذي يغيب عن الأذهان الآن أن المعارضة اليوم لم يكن لها نفس الموقف من ذلك الحدث الكبير الذي شكل زلزالا في تجربتنا الديمقراطية ولم تكن لها نفس الحدة اليوم كذلك فمواقفها متباينة إلى حد ما وهذه معطيات ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار لأن النظام يمتلك اليوم شرعية داخلية وخارجية لا جدال فيها.
وبخصوص ندوة الأغلبية فإنها ستكون مفيدة بغض النظر عن الضبابية التي تدور حولها من ناحية الجهة الفعلية المنظمة له
ويبقى الحوار مطلوب بين الفرقاء السياسيين وضروري للبلد، لكن الحوار الفعلي والملح هو حوار بين القيادة السياسية العليا للبلد ممثلة بالرئيس محمد ولد عبد العزيز ومعارضته.
السراج: هناك من يعتقد أن هذه الندوة قد تكون سببا لإحراج المعارضة بعد أن فقدت كثيرا من أوراقها السياسية؟
الخليل:
أرجو أن لا يكون الهدف من هذه الندوة عند أصحابها هو محاولة إحراج المعارضة سواء فقدت بعض أوراقها أو لم تفقدها، بل أتمنى أن يكون تنظيمها نابعا من إحساس عميق وشعور كامل بحجم التحديات التي يواجهها بلدنا وما تفرضه هذه التحديات من ضرورة التلاحم والتكاتف.
السراج: كيف تقيمون أداء النظام خلال فترة ما بعد الانتخابات الرئاسية، وهل صحيح أنه استطاع إنجاز ورشات تنموية تخدم الشعب وتفقد المعارضة كثيرا من خطابها.
الخليل:
لاشك أن النظام حسم موضوع الشرعية بكل تأكيد بعد الانتخابات الرئاسية، ولاشك أنه يعمل على خلق رصيد سياسي معتبر بما يقوم به من إجراءات ميدانية وما يعلنه من شعارات (محاربة هدر المال العام، التركيز على الفئات الأكثر حرمانا، القضاء على الرق ومخلفاته، ملف المبعدين، محاربة الرشوة والفساد في وسائل الإعلام الرسمية، إغلاق سفارة الكيان الصهيوني، الانحياز لقضايا الأمة) فهذه أمور تهم الرأي العام الوطني من بين أمور لم يخط فيها لحد الساعة خطوات ملموسة في مقدمتها الموقف المشين من استخدام اللغة العربية على المستوى الرسمي وكتابة وترسيم اللغات الوطنية الأخرى سبيلا إلى الاستقلال الثقافي.
ولاشك أن النظام وإن نجح في تبني خطاب المعارضة وتوظيفه في الحملة الانتخابية إلا أن ذلك يعتبر من وجهة نظري مكسبا لهذه المعارضة لأن ذلك أعطى الدليل القاطع على صدق ومشروعية خطابها.
السراج: يرى البعض أن قوى المعارضة فقدت بالفعل كثيرا من مشروعية خطابها، وبالتالي تعيش الآن على قرارات النظام لتجعل منها أزمات تحرك بها الشارع، "أزمة رجال الأعمال" الذين وصفتهم المعارضة قبل سنوات بأنهم يمثلون الليبرالية المتوحشة؟
الخليل:
يجب أن ننصف المعارضة وأن لا نقسو عليها بهذه الدرجة فهي لم تفقد مشروعية خطابها إنما عليها فقط أن تحلل والواقع من حولها وتتعامل مع المتغيرات لتتخذ مواقف واعية على ضوء المعطيات، أما الشطر الثاني من السؤال المتعلق برجال الأعمال فهو غير دقيق وفي غير محله ذلك أن المعارضة القائمة اليوم لم يسبق لها أن وصفت حسب علمي رجال الأعمال بأنهم يمثلون الليبرالية الوحشية، ولعلكم تقصدون أن من بين مكونات المعارضة الحالية – وأنا منهم- من كان يصف النظام الماضي بأنه انتهج نهجا ليبراليا متوحشا.
السراج: كان للتحالف دور فاعل في إنشاء منسقية المعارضة هل يسعى الحزب إلى إيجاد بديل عن مؤسسة المعارضة التي يقودها أحمد ولد داداه، والتي تخلف حزبكم عن أول اجتماع لها بعد الانتخابات الرئاسية.
الخليل:
التحالف الشعبي لم يكن قط من بين الأحزاب المكونة لمؤسسة المعارضة التي يقودها الأخ الرئيس أحمد ولد داداه.
أما منسقية المعارضة فهي إطار أوسع يضم إلى جانب الجبهة أحزابا أخرى من بينها تكتل القوى الديمقراطية وبالتالي فهي ليست بديلا عن مؤسسة المعارضة.
السراج: يجري الحديث عن إمكانية دخول أطراف المعارضة إلى حكومة توافقية، هل أنتم مرشحون لذلك وهل تقبلون المشاركة في حكومة عزيز، وما هي شروط حزبكم إذا ما طرحت عليه المشاركة؟
الخليل:
أنا من الذين لا يتعاملون مع الشائعات ولا علم لي بمعطيات موضوعية أو معلومات توحي بتشكيل حكومة توافقية ولم يعرض علينا حسب اطلاعي شيء يتعلق بهذا الموضوع بعد الانتخابات الرئاسية.
أما بخصوص قبول المشاركة أو رفضها إن عرضت علينا وشروطنا لهذه المشاركة فهي من اختصاص الهيئة العليا في الحزب ورئيسه بالذات الأخ الرئيس مسعود ولد بلخير.
السراج: انتهت قبل أسبوع الدورة البرلمانية الأكثر إثارة في تاريخ البلاد، باعتباركم معارضة لم تستطع تعديل القوانين أو عرقلتها، كيف تقيمون هذه الدورة؟
الخليل:
هذه الدورة كانت بحق من أهم الدورات وأكثرها حيوية وإثارة وثراء لأنها أظهرت نضجا كاملا للأخوة النواب معارضة وموالاة وتميزت بنقاشات صريحة ومسؤولة وأهم ما تميزت به من وجهة نظري هو القدرة الفائقة والحكمة الكبيرة لإدارة الأخ الرئيس مسعود ولد بلخير لجلساتها طيلة 60 يوما، صحيح أننا كمعارضة لم نستطع إدخال التعديلات التي تقدمنا بها لسبب بسيط هو أنها لم تحظ بالأكثرية المطلوبة ودورنا ينحصر في تقديم ما نراه مناسبا ويبقى التصويت سيد الموقف وليس من أدوارنا عرقلة القوانين.
السراج: رأى البعض في خطاب الرئيس مسعود ولد بلخير الموجه إلى حركة الحر.. بروز أزمة كبيرة داخل التحالف، هل توافقون هذا الطرح، أو تنفون وجود صراع أجيال داخل الحزب؟
الخليل:
الأخ مسعود ولد بلخير معروف لدى الرأي العام الوطني بالصراحة والوضوح فهو يرى – وأنا معه- أن الحركات السياسية السرية لم يعد لها مبرر لممارسة الأنشطة السرية في وجود الأحزاب السياسية العلنية التي هي الإطار الملائم والشرعي للممارسة السياسية وعبر عن ذلك في مناسبات عديدة في خطابات له كان آخرها خطابه الافتتاحي بمناسبة الأيام التشاورية التي نظمها الحزب مؤخرا وهو خطاب لا يعبر إطلاقا عن وجود أزمة كبيرة أو صغيرة داخل الحزب ولا يترجم كذلك وجود صراع أجيال داخله مع أن صراع الأجيال أو تنافسها مسألة مشروعة ومألوفة لكنها غير موجودة حسب علمي داخل التحالف والشيء المؤكد أن قيادة الأخ الرئيس وكارزميته محل إجماع داخل التحالف الشعبي التقدمي.
السراج: تحدث آخرون عن "غضب" من مسعود عليكم شخصيا، باعتبار أنكم قمتم بلقاءات وزيارات للأغلبية وإشادة ببعض مواقف عزيز دون العودة إليه، ما صحة ذلك "الغضب؟
الخليل:
لقد ترددت في الإجابة على أسئلتكم كي لا أرد على هذا السؤال وفي الأخير قررت أن أجيب وبصراحة لأوضح الحقيقة وأعرى بعض المحاولات اليائسة الهادفة إلى زعزعة الثقة بيني وبين الأخ الرئيس مسعود لذلك لابد من تقديم الملاحظات التالية تمهيدا للإجابة على هذا السؤال:
إن علاقتي بالأخ مسعود تنبع من قناعتي - بعدالة القضية التي ناضل طويلا من أجلها- كناصري ظل يرفض العبودية ويناضل من أجل العدالة والمساواة ويؤمن بأن شريحة "لحراطين" هي مكون أساسي من مكونات العنصر العربي في موريتانيا خضعت للظلم والحرمان والاستعباد وشكل مطلب تحريرها جزءا من مشروعنا النضالي في هذا البلد.
إن تجربتي معه واحتكاكي به ساهما في ارتباطي به تعلقي بشخصيته بعد أن اكتشفت ما يتمتع به من خصال قلما تتوفر مجتمعة في سياسي كالصدق والصراحة ولنزاهة الفكرية والترفع عن صغار الأمور فضلا عن التشبع بالوطنية الصادقة وحب الوطن والعمل على كل ما يجمع ولا يفرق وعدم المحاباة أو المساومة.
لهذه الاعتبارات قررت أنا وإخوتي في النضال أن نجعل تجربتنا ورصيدنا النضالي في خدمة هذا المشروع ضمن رؤيتنا الوطنية والقومية وتعاهدنا على ألا نخذله وأن لا نتخلى عنه.
أما إشاعة "الغضب" علي بسبب الزيارات واللقاءات والإشادات ببعض مواقف عزيز دون الرجوع إليه كما ورد في السؤال فهي تدخل في إطار حملة قام البعض من داخل الجبهة ومن خارجها للتفرقة بيننا لكننا كنا واعين بذلك والرئيس مسعود نفسه كان الأكثر وعيا وبالتالي لم تؤثر، ولعلكم تتذكرون حجم الدعايات والتسريبات الكاذبة في بعض المواقع وداخل صفحات بعض الجرائد وفي أروقة بعض الصالونات وداخل مقرات بعض الأحزاب التي تناولت وقتها موضوع هجرتنا وانسحابنا عن التحالف وتركنا لمسعود، ونالت الحملة في شخصيا بل تركزت حولي ولم نعبأ بما قيل تاركين الوقت للحكم علينا لذلك أؤكد أنني منذ عرفت الأخ الرئيس مسعود ما شعرت ولا لاحظت إلا احترامه وتقديره للمناضلين وللصادقين والجادين وأعتز بمستوى الثقة والاحترام الذين يكنهما لي، وكي أكون صادقا وصريحا كما التزمت لابد أن أقول بأنه لم يغضب علي ولم يعاتبني إلا مرة واحدة كان محقا فيها بعد أن نقل إليه أحد قيادات الحزب حديثا مشوها ومحرفا يتعلق بمضمون اللقاء الذي جمعني بالرئيس محمد ولد عبد العزيز في منزله قبل تنصيبه بمبادرة شخصية مني، ومع أني نقلت إلى الرئيس مسعود فحوى هذا اللقاء بكل تفاصيله بعد خروجي من عند الرئيس محمد ولد عبد العزيز مباشرة كما نقلته إلى اللجنة السياسية للجبهة برئاسة الأخ يحي ولد سيد المصطف وبعضويتي وعضوية كل من محمد المصطفى بن بدر الدين وموسى افال، واعتبرته لقاءا مثمرا وإيجابيا لأن الرئيس محمد بن عبد العزيز أكد لي في هذا اللقاء أنه قرر فتح صفحة جديدة وأنه رئيس لكل الموريتانيين ووعدني بأنه سيوجه دعوة إلى رؤساء الأحزاب وفي مقدمتهم الرئيس مسعود فكان هذا هو مضمون اللقاء وذلك ما نقلته عنه بأمانة.
أما الزيارات التي ذكرتم فلا علم لي بها إلا إذا كنتم تقصدون حضوري كنائب برلماني لحفل تنصيب الرئيس فقد حضرت بالفعل هذا التنصيب دفعني إلى ذلك طبيعة قرار الجبهة الانتقائي وخلفيته ودوافعه فنحن كحزب لم نحضر الاجتماع الذي اتخذ فيه القرار لأن عمر ولد يالي بعد اتصال رئاسة الجبهة به اعتذر لأنه على مسافة 40 كم، وكان من الواجب أن يتصلوا بي للحضور ولعل بعضهم لا يرغب في حضوري لمعرفته بموقفي المؤيد للحضور وأني باستطاعتي أن أقنع بضرورة الحضور ثم إن زميلي عمر لم يكلف نفسه هو الآخر الاتصال بي لأحضر مكانه كما كان يفعل دائما ولحد الساعة فلم يطلعني على طبيعة القرار وعندئذ قررت التوجه إلى الرئيس لأطلعه على ما جرى ولأطلعه على وجهة نظري فوجدته في وعكة صحية بمقتضاها أعطي تعليمات بأن لا يدخل عليه أحد، وعندها حكمت ضميري وانسجمت مع قناعتي التي أملت علي الحضور فكيف استطيع أن أقتنع بقرار جبهة تسمح لوزرائها وعمدها بحضور حفل تنصيب وتحرمه على نوابها. لقد رأيت في الأمر رعونة سياسية وطغيانا للنظرة الشخصية ومحاولة لفرض رأي معين لم يمتلك أصحابه شجاعة الدفاع عنه في اللقاء التقييمي الذي نظمته الجبهة بمبادرة من الأخ الرئيس مسعود في منزله الواقع على بعد 25كم.
أما الإشادة ببعض مواقف عزيز فتقصدون بها موقفه القاضي بإغلاق سفارة العدو فأشهد الله وأشهدكم أني أشيد بها وأشهد أنها لا تغضب أحدا لاسيما الأخ الرئيس مسعود ولد بلخير الذي شكل مطلب قطع العلاقة مع العدو محورا أساسيا من برنامج حزبه ومن برنامجه الانتخابي 2003 و2007 فكيف يغضبه هذا هراء. وشكرا

"""عن السراج"""

للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : (ولدالطيب الخليل يردعلي الشا ئعات)     -|@|-     المصدر : شبكة مشاهد نت التطويرية     -|@|-     الكاتب : ابن تيارت

 

 

Share Button

 

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى الأخبـار الـوطـنيـة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرب أزواد يبسطون سيطرتهم على مدينة الخليل أبو فاطمة الأخـبـار الـدولـيـة 0 02-23-2013 03:03 PM
الخليل : رشق سيارات المغتصبين بالحجارة أبو فاطمة الأخـبـار الـدولـيـة 0 04-28-2012 08:28 AM
حين ينتشي الصدف... { الخليل النحوي } ام خديجة مقـالات وتحليلات 2 05-20-2011 03:28 PM
ما الضير فى العبودية؟ (الخليل ولد محمد المصطفي) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 01-08-2011 12:26 PM
دماء الخليل .. ألم وأمل أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 10-12-2010 02:27 AM

الساعة الآن 05:46 AM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"