EN  |   الرئيسية  |   برامج  |   دروس   |   شروح  |   تطوير  |   فوتوشوب  |   تعريفات  |   أخبار  |   الدليل  |   HP Printer  |   Canon  |   Printers  |   Notebooks  |   Driver Backup
mauritanie
مشاهد نت
Epson  |   Kyocera  |   Lexmark  |   Minolta  |   Toshiba  |   HP Compaq  |   Acer  |   Dell  |   Samsung  |   Lenovo  |   Asus  |   Fujitsu  |   Sager  |   Sony

العودة   |: MUSHAHED NET FORUM :| > الـمنتـدى الإعـلامـي > مقـالات وتحليلات

الملاحظات

مقـالات وتحليلات مخصص للكتاب لعرض مقالاتهم ومتابعة ما ينشره كبار الكتاب في الوطن العربي لعرض الرأي والرأي الآخر


mauritanie

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-21-2010, 01:53 PM
أبو فاطمة أبو فاطمة غير متواجد حالياً
عضو مؤسس

 




أبو فاطمة مرحب به
افتراضي ملحمة غزة : ميلاد شعري جديد في القصيدة الموريتانية

بسلمة

ملحمة غزة : ميلاد شعري جديد في القصيدة الموريتانية



بشلال دمها المتدفق من شرايين الغضب الفلسطيني،وبركام منازلها المتناثرة وبأشلاء أملها في عالم أفضل حيث لاتعدو أظافر الموت البشعة على وجنات الأطفال الوردية،وبأنياب الرعب الذي يتجول في كل ساحة من ساحات القطاع الصامد، وبرفرفة الصفصاف المزهو بمقاومته لقاذفات الرعب،بكل ذلك وبكل ألوان الدم والنار والخوف والأمل اختطت غزة مكانها الصارم في جرمية الإبداع لدى الشاعر الموريتاني، وحلت قوافي الملحمة مكانها في ديوان الشعر الموريتاني المعاصر .. والمعاصر جدا .. منذ 19 يوما حصلنا على كم هائل من الشعر والفصيح والشعبي.. الجميع هنا عبر عن المأساة بمعزوفات شعرية رائعة، كانت المأساة والدمع تلبسان ثوب القصيدة،فتنتزع تارة تصفيقة ودمعة تارة أخرى.. وتارات تنتزع تكبيرا مدويا عندما تنجح القصيدة في ارتقاء صهوة الرموز القسامية







عنوان الصمود

بحسب القصيدة الموريتانية فإن غزة ليست ميدانا للقتال بين مقاومة وعدوان فحسب وإنما هي ميلاد نهضة جديدة وتشكل فجر يولد من بين الركام... هي ترنيمة الدم والشهداء... غزة بحسب الشاعر المختار السالم ولد أحمد سالم وحدها المستقظة رغم جراحها ورعود الموت المدندة في سمائها والجميع نيام ينتظرون الموت ضمن المنام

لغزة نكتب..

لغزة نبكي..

ونصرخ..

لغزة نفرحْ..

ونغضبْ..

لغزة مجد الوريد الكريم..

غزة وحدها حيّـة بين تلك المدن الميتة..

وحدها،،

تقاوم تلك الذئابْ..

وتلك الكلاب،،

ولا تفهم اللغة الخشبية والموت

في مشانق ذاك الخنوع الذي يسمونه بالسلام..

غزة انتصري.. وحدك الحق،

والنائمون على ذلهم..

ولدوا نائمينْ..

وسوف يموتون في نومهم نائمينْ...

أما الدكتور محمد ولد سيدي أحمد المعروف بالشاعر فيختار أن يبعث ببراق من الأشواق إلى أطفال غزة،مضمخا قصيدته العمودية برائحة الدم والزهر، ذلك الزهر الذي ينهل فواحا الأفانين كلما خنقته أظافر العدوان

وكلما خنقوا زهرا يضوع ندىً والزرعُ يُخْرِجُ ساقا كلما صُرِما

هي الجماجم تسقي كل سوسنةٍ

لحناً يظل لعشاق الردى نَغَمَا

لرافع روحه فوق العدو صفا

من طور سيناء لا يُبْقي لهم أُطُما

يشدو الرصاص على أكتافه غَرِد

مقاطعُ الموت يتلوهُنَّ مبتسما

ترى به سورة الإسراء حاملةً

آجالَ من زئموا من بأسه زَأَمَا

شبل أغار من القسام في عُدد

عصابةٍ تستطيب الموت لا جَرَمَا

الشبل القسامي بحسب الدكتور الشاعر قد أدى ضريبة الأمة التي آثرته بتحمل جراحها هو وحده من يتحمل الموت عن ملايين الشعوب

قد ناب عن أمة أدَّى ضريبتَها له الردى دون كل العُرْب قد قُسما

قد أَحْمَشتْه لها ثارات أمته فذاق في الغمرات الشهد والهَنَما

أطفالُنا كشفوا كهف الرقيم وقد مَصَّ الفسيلُ من التاريخ وائْتَدَما

كم خيَّب الشيب آمالاً لنا وغدا يحقق الحُلْمَ من لم يبلغ الحُلُما

أحبابَنا.. فخرَنا في أرض غزة ما نأي الديار بمنس عهدكم، قسما!

هذا براق من الأشواق يحملنا إليكمُ فنذوق العز والألمـــــــــا

الشبل الغزاوي الذي سرقت أحلامه الوردية وأصبح يدغدغ فوهات الصواريخ كان ناجحا في استراق لحظة إبداع من الشاعر الموريتاني محمد باب ولد حامد

الكـَون يناغي أرواح الأطفال

وراء البرزخ

ويحدثهم عن غضب

الأرض

وعن ثأر يكبر

سوف يكون بباب اللـد

قصفٌ وصواريخ

وموتٌ أحمر

وغـــزة لعبة دومينو أو نـــَرد

وأنظمة العهر الأكبر

تتفرجُ في مجزرة التاريخ

كما لو كانت إسرائيل

ترش عليها ماء الورد

إنه العالم المبنج الذي لايحس أن الأشلاء المتطايرة في غزة ليست شظايا الآيس الكريم وأن الشلال الأحمر الدافق دماء الأطفال وليس عصير البندورة

أما الشاعر جاكيتي الشيخ سك فيفور الدم في عروق قصيدته لكنها تستجير من النار بنار أخرى حارقة هي نار الضعف العربي الشديد .. كل الكلمات ستظل ضعيفة مالم تولد غضبا أو تتشكل قذيفة في يد طفل قسامي

لغزة أن تثور كما نفور

فكل كلامنا عنها قصور

هناك يعيث جيش الغدر فيها

ونحن هنا يؤججنا الضمير

تكبلنا الحدود بألف قيد

فأين سبيلنا ومتى العبور

وكيف لنا من الذل انعتاق

ومن نار بنار نستجــــــير

ويظل سؤال الضعف العربي يطرح نفسه في كل حين .. والجواب الوحيد الذي تلوذ به القصيدة من صمت الحكام هو الأنموذج الغزاوي الفريد

الشاعر أحمد سالم ولد الحسن يلوذ بأنشودة متوثبة .. متسائلا أين سعد وصلاح ..

الله أكبر فالشفاه

تصرخ وا معتصماه

والشعب يكوي في الجباه

فأين سعد وصـــــلاح

أين الفيالق التي

تمشي بهدي السنة

تزرع مجد الأمة

كل مساء وصباح

أين خيول ابن الوليد

وجيش سعد أو سعيد

وأين جعفر الشهيد

أين بلال بن رباح

وتواصل الأنشودة وثباتها المتدفقة .. لتقترب أكثر من صرخات الجماهير.. لتردد حشرجات الشارع العربي

بالله سوف ننصر

سوف تباد خيبر

مهما تعالى المنكر

فالنصر وعد في الصحاح

أما الشعر الشعبي فلم يشأ هو الآخر إلا أن يسهم بدوره في رفد المقاومة .. أوقل لم يسلم من أن تصيبه شظايا الألم التي ترسلها سماء غزة سهاما إلى كل قلب سليم

لحك لليهود ألعوان

يهود التبطش عن يزّ

غز فاتت رفعت لذان

الذان من إقامت غزّ

وترجمة النص باللغة العربية ( قل لليهود أعوان اليهود الذين يبطشون الآن كفاكم .. إن غزة قد رفعت الأذان وكل أذان آخر فإنه ينتظر إقامة غزة

ويضيف الشاعر أحمد ولد الشيخ الحسن مؤكدا أن مدينة أنجبت يحيى عياش والرنتيسي والشيخ أحمد ياسين لاتخشى الجوع والعطش ولن يضرها أي شيئ

مد منه يحيى عياش

والرنتيسي منه والزّ

عيم أحمد ياسين التعطاش

والتجويع أمتن الخــــزّ

ما يشطنه كيف التراش

ألا يشطنه متن الـــهزّ

هي حرب الدين اباش

انزادت تنزاد الحــــزّ

أما الشاعر التقي ولد الشيخ فقد اختار إحياء ذهنية الذم بما يشبه المدح ليعلق الحكام العرب على مشانق التاريخ ..

مانكْ معتادْ ابْلا عتـــــادْ

الْ لعْدُ دونْ الكــــرامَ

كونْ اذّمامَ، مانكْ ﮔــــــادْ

توﮔفْ لُ بيكْ اذّمـــــــامَ

حسِ مبارَكْ هحْ ؤهــــــــحْ

يشهدْ بيهَ معْبَرْ رفَــــــحْ

يلِّ فخُـــوتكْ ما تكْلـــــــــحْ

ؤعنْ مرضاهمْ ما تتعامَ

واعْلَ فلسْطينْ امجَحْجَـــحْ

بالصّلابَ والصـــــــرامٍَ

مانكْ معتادْ ابْلا عتــــادْ

الْ لعْدُ دونْ الكــــرامَ

كونْ اذّمامَ، مانكْ ﮔـــــادْ

توﮔفْ لُ بيـــــكْ اذمــام

ترجمة النص بالعربية ( لا تملك أي عتاد .. وليس لك إي سلاح إلا الكرامة .. ولذلك فإنك لاتستطيع مواجهة عدوك ... حسني مبارك .. بخ بخ لصنيعك .. إن معبر رفح يشهد على أنك الأخ الحنون على أهلك في فلسطين.. لقد وقفت بصلاب وصرامة مع إخوتك في فلسطين .. ومع ذلك أنت لاتملك إلا الكرامة وبالتالي لايمكن أن تفق في وجه عدوك ...

الشعر لم يكن الوحيد في ملحمة التضامن ... حيث انضم الفنانون إلى ذات الجوقة الحزينة،... فما يجري في غزة .. هو قتل للإبداع وعندما يموت الإبداع فإن الزمن سيتوقف .. بهذه العبارة افتتح الفنانون الموريتانيون محرقة خاصة ضد آلاتهم الموسيقية ومصوراتهم التي لم تعد ذات جدوائية في هذا الزمن الذي يغتال الإبداع والطفولة والفن ويحرق الجميع بقاذفات الموت تارة ....وبالتخاذل تارة أخرى..

فلسطين قصيدة كبرى يرسم ملامحها الشهداء والأطفال كل صباح .. وهي أيضا منجم لاينضب للإبداع .. في كل يوم .. إنها بالنسبة للشعراء الموريتانيين نسغ الحياة التي تقتات منه القصيدة مشروعيتها في هذا الزمن الردئي .. ورغم أن الموريتانيين يرددون مع نزار قباني

عندما تبدأ القنابل بالعزفِ تموتُ القصائدُ العصماءُ

لكن رغم ذلك فإن القصيدة هي الألم الذي لابد من نشره ... وهي حجر في يد من لايملك الحجر ... التقي ولد الشيخ يختصر الإجابة

وقفت في زمن التطبيع أحمله

هما وتحمل أشعاري به ضجرا

إن لم يكن حجرا شعري فإن به

ما يجعل الناس طرا تحمل الحجرا

نقلا عن السراج الإخباري





للمزيد من مواضيعي

 

 

 

Share Button

 

توقيع : أبو فاطمة

(إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب)

رد مع اقتباس
rim1net 2 Home 2 Quran 2 Culture 2 TV 2 Business 2 Sport 2 Contact us 2 FRANÇAIS
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

جديد منتدى مقـالات وتحليلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميلاد الرسول محمد: ميلاد أمة وقيام دولة (خالد ولد إسلم) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 01-30-2013 07:03 PM
الرابطة الثقافية الموريتانية في ألمانيا تنتخب مجلس إدارة جديد ام خديجة الأخبـار الـوطـنيـة 0 06-14-2011 11:31 AM
تركيا على أبواب ميلاد جديد (فهمي هويدي) أبو فاطمة مقـالات وتحليلات 0 06-14-2011 08:18 AM
ملحمة الحروف أبوسمية مقـالات وتحليلات 0 05-25-2010 03:07 PM
جيال القصيدة الموريتانية.. نقاط التعجب ونقاط الإعجاب(2/3) أبوسمية الأخبـار الـوطـنيـة 0 04-17-2010 04:09 PM

الساعة الآن 04:40 PM بتوقيت نواكشوط

بوابة المواقع الموريتانية  |  برامج دوت كوم  |  MoreFree Net  |  Arab Support


شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©

RSS 2.0 RSS XML MAP HTML Sitemap

"إنَ اللَه يُحِبُّ إذَا عَمِلَ أَحَدُكُم عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه"