|: MUSHAHED NET FORUM :|

|: MUSHAHED NET FORUM :| (http://www.mushahed.net/vb/index.php)
-   مقـالات وتحليلات (http://www.mushahed.net/vb/forumdisplay.php?f=33)
-   -   لبيك اللهم لبيك نشيد الحجاج تقشعر لسماعه الأبدان (http://www.mushahed.net/vb/showthread.php?t=34336)

محمد المصطفى ولد الزاكي 11-05-2011 01:23 PM

لبيك اللهم لبيك نشيد الحجاج تقشعر لسماعه الأبدان
 
اليوم يوم التاسع من ذى الحجة توجه نحو ثلاثة ملايين من حجاج بيت الله الحرم من مشعر منى إلى صعيد عرفات الطاهر لأداء الركن الأعظم من الحج وهو الوقوف بصعيد عرفات الطاهر والجميع يردد ذاك النشيد العظيم الذي لا يتسطيع المسلم أن يكفكف دموعه عندسماعه بل لا بد لها أن تسيل بغزاة وبدون قصد حتى وحق لها ذالك !
فهذا النشيد العظيم الذى يردده جميع الحجيج رغم اختلاف ألسنتهم وألوانهم واماكنهم خير دليل على أن الإسلام دين السلام دين حضار ى دين المساواة دين لا فضل فيه لعربي على عجمى ولا لأبيض على أسود ولا لغني على فقير إلا بتقوى الله العظيم .
إن التلبية هى النشيد الأجمل والأوحد والأكثر تعبيرا من نوعه على وجه الإطلاق :

( لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك )

فياترى لماذا التلبية ؟

ولما هذا اللفظ بالذات ؟

فقد جاء عن جماعة من الصحابة الكرم والتابعين: أن إبراهيم عليه السلام لما أمره الله تعالى أن يؤذن في الناس بالحج- نادى بأعلى صوته: "يا أيها الناس، إن الله قد كتب عليكم الحج، فأجيبوا ربكم" فأجابوه بالتلبية: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد، والنعمة لك، والملك، لا شريك لك" أخرجه ابن جرير في التفسير 17/144، وفي التاريخ 1/156.
ورد هذا عن ابن عباس من طرق، وعن سعيد بن جبير، وعبد الله بن الزبير، وعن عبيد بن عمير، وعلي بن طلحة، ومجاهد، وعكرمة، وعطاء رضي الله عنهم أجمعين ، وغيرهم، من طرق مختلفة .. مما يدل على أن هذا الأثر له أصل.
وقد أبلغ الله تعالى صوت إبراهيم عليه الصلاة والسلام حينما نادى بالحج كل مكان، وحفظ هذا الأذان فجعله قرآنًا يردَّد في الصلوات، ويُتلى في المحاريب (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) [الحج: 27].
إنها إشارة قوية إلى أن على العبد أن يفعل الأسباب التي يستطيعها، ثم يترك ما وراء ذلك للقادر الكبير المتعال .

أسأله سبحانه وتعالى أن يتقبل من الحجاج حجهم ويردهم إلى أوطانهم سالمين غانمين وأن ييسر لعباده المسلمين أداء هذه الفريضة وأن يحفظ للمسلمين أمنهم وأمانهم وعقيدتهم ومقدساتهم ويوحد كلمتهم إنه على كل شيء قدير .


الساعة الآن 07:06 PM بتوقيت نواكشوط

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. T. By Almuhajir
شبكة مشاهد نت التطويرية® جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2014 ©