مشاهدة النسخة كاملة : حزب تواصل: العبودية موجودة في موريتانيا ويجب القضاء عليها


همام
07-19-2010, 05:20 PM
حزب تواصل: العبودية موجودة في موريتانيا ويجب القضاء عليها

http://img834.imageshack.us/img834/5985/indexphprexresize300wje.jpg

أقر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" بوجود حالات من العبودية داخل البلاد داعيا إلي اتّباع سياسة تتسم بالتمييز الايجابي لصالح شريحة الأرقاء السابقين في المجالات التنموية والتعليمية والثقافية والصحية بما في ذلك منح الأولوية للتجمعات السكنية لهذه الشريحة وتوجيه الموارد إليها والتحفيز المادي لدفع أبنائها للتعليم.
وقال الحزب إن التأثير السلبي لظاهرة الاسترقاق لم يقتصر على ضحاياها المباشرين بل تعداهم ليلحق بالأبناء وحتى الأحفاد حين وجدوا أنفسهم في وضعية قاسية و معقدة تتسم بالجهل والفاقة والتخلف بسبب الحرمان من حق التعليم والتمدرس، وتعتبر تجمعات "آدوابه" المعزولة في المجموعة العربية ونظيراتها في المجموعة الإفريقية السوداء و أحزمة البؤس في المدن الكبرى ومشاهد عربات الحمير التي تجوب شوارعها ويقودها شبان قصر لم يعرفوا طريق التمدرس ومثلهم الآلاف من الفتيات القصر اللواتي يعملن كخادمات مستأجرات في البيوت، ورجال كثر مغلوبون على أمرهم يفرض عليهم واقع أسرهم البائس الاستمرار في مهنة مضنية لا يحسنون غيرها خير شاهدٍ على المصاعب التي تعاني منها هذه الشريحة بمختلف أجيالها.
وبشأن وجوده علي الأراضي الموريتاني قال الحزب في رؤيته التي عرضها المهندس حمدي ولد ابراهيم أمام المئات من قادة الرأي ومناصري الحزب بدار الشباب القديمة أمس الأحد إن الرق لا يزال يمارس في موريتانيا قائلا " لا يزال الاسترقاق قائما كممارسة على نحو محدود في بعض مناطق البلاد كما تؤكد ذلك تقارير اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان (تقرير حالة حقوق الإنسان 2009 في موريتانيا)، وشهادات ضحايا الظاهرة الذين يُستغل جهلهم وفقرهم المدقع من أجل إخضاعهم وإرغامهم على القبول بالأمر الواقع والتسليم لقدر استرقاقهم في ظل ضعف الحماية القانونية و نفي و تشكيك السواد الأعظم من الطبقات الأخرى".
واستعرض الحزب جانبا من معاناة أبناء الأرقاء السابقين والحاليين قائلا "يعاني المتضررون من ظاهرة الاسترقاق و مخلفاته على المستوى الإداري من بعض الحيف وعدم الإنصاف الذي تتحمل الدولة القسط الأكبر من المسؤولية عنه حيث لم تعمل ما فيه الكفاية من أجل تسهيل نفاذهم إلى الخدمات الأساسية و تكوين و دمج العناصر المؤهلة منهم في الحياة النشطة خاصة الإدارة العمومية بمختلف قطاعاتها.
و في هذا الإطار عمل غياب الشفافية في مسابقات الوظيفة العمومية و تفشي الرشوة والمحسوبية في الإدارة و كذا استغلال الجاه والنفوذ و المحاباة على حرمان كثيرين من أبناء هذه الشريحة من حقوقهم المشروعة في الوُلوج إلى الوظائف و المناصب المهمة في ظل غياب أي سند أو رافعة اجتماعية معتبرة تشفع لهم و تحميهم من حيف المتنـفذين".
واعلن الحزب عن "إنشاء جهاز مختص ملحق برئاسته تحت اسم "برنامج تواصل للقضاء على بقايا الرق ومخلفاته" مكلف حصراً بتصور وتنفيذ وتنسيق الأنشطة والجهود السياسية والتربوية والثقافية و التنموية التي تهدف إلى القضاء على ممارسة الرق ومخلفاته، وكذا التنسيق في هذه الميادين مع الأحزاب والقوى السياسية وهيئات المجتمع المدني والأجهزة الرسمية، ويتولى الإشراف على هذا البرنامج منسق خاص معين لهذا الغرض".