مشاهدة النسخة كاملة : الحكومة تقرر إغلاق بعض مصانع المياه


أبو فاطمة
07-11-2010, 06:52 PM
الحكومة تقرر إغلاق بعض مصانع المياه


أصدرت الحكومة الموريتانية رسميا قرارا يقضي بإغلاق أكثر من ستة من مصانع للشركات العاملة في مجال تعليب المياه المعدنية في موريتانيا.

وتقول السلطات الموريتانية إن هذه الشركات لا تحترم النظم والقوانين المعمول بها في البلد، وذلك بعد نهاية مهلة قدمتها وزارة الصناعة والمعادن، من أجل التغلب على جوانب النقص لدى هذه الشركات والتي من أهمها ضرورة أن يكون المصنع ومصدر استخراج المياه المعدنية في مكان واحد.

ومع أن الشركات المعنية قد بعثت برسائل إلى وزارة الصناعة والمعادن تتعهد فيها بتطبيق هذه الإجراءات مع احترام النظم والقوانين المعمول بها، فإن الحكومة قد قررت إغلاق أكثر من ستة من هذه المصانع من بينها مصانع "الشفاء، المعافى، الصفا، الصحراء، الكوثر، أبرافو" فيما يبدو أنه عدم تساهل في هذا المجال.

ورغم تشكيل الحكومة للجنة مشتركة لمتابعة تنفيذ القرار، فإن منتجات المصانع التي تم إغلاقها لا زالت منتشرة بكثرة في العديد من المحلات التجارية في مختلف مناطق البلاد، وهو ما جعل بعض المنظمات المهتمة بحماية المستهلك تدق ناقوس الخطر، وتطالب بتحرك عاجل من أجل مصادرة منتجات الشركات المعنية بالإغلاق.

و تعمل في موريتانيا ما يناهز العشرين شركة تسوق مياها معدنية بماركات مختلفة، بيد أن مراقبين يذهبون إلى حد التشكيك في الطبيعة المعدنية لبعضها رغم أنها تسوق بأسعار غالية مقارنة بأسعار المياه المعدنية عالميا.

رئيس الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك ومحاربة الغلاء الخليل ولد خيري وفي حديث خاص مع "الأخبار" قال إن منتجات الشركات المعنية بالإغلاق لا زالت منتشرة في المحلات التجارية بشكل واسع، متهما السلطات المعنية بالتقصير في تنفيذ القرار، وأضاف "قرار السلطات إغلاق المصانع المخالفة للقانون والتي لا تخضع للمعايير الصحية ومعايير الجودة المعمول بها قرار جيد يجب أن يتم تثمينه، لكن يجب على الحكومة تشكيل لجنة على وجه السرعة خصيصا لمصادرة هذه المنتجات التي تشكل خطرا على صحة الموطن خصوصا وأن المستهلك الوطني ليست لديه أي ثقافة صحية"، وهو ما يحتم – حسب ولد خيري- على السلطات القيام بحملة إعلامية عبر الإذاعة والتلفزيون من أجل توعية الناس بخطر هذه المياه على صحة وسلامة الأشخاص.

وقال ولد خيري إن الظروف التي يتم فيها حفظ المياه المعدنية سيئة جدا، حيث يتم عرضها أمام المحلات التجارية في درجة حرارة تصل 40 وهو ما زاد من خطر هذه المياه مضيفا أن كل المعلبات يجب أن تحفظ في درجة حرارة معينة وفي ظروف مناسبة.

و انتقد ولد خيري بشدة تعامل مديرية الجودة في وزارة التجارة وبرنامج الأمم المتحدة للجودة في غرب إفريقيا مع قضايا حماية المستهلك، مضيفا أن إدارة التجارة "غير معنية فيما يبدو بقضايا حماية المستهلك".
هذا ويرى بعض خبراء الميدان أن آخر الدراسات أظهرت أن أوعية البلاستيك المغلوقة إذا تعرضت لدرجات حرارة عالية فإن ذلك يؤدي إلى تحرر مادة مسرطنة داخل الوعاء.


نقلا عن الأخبار