مشاهدة النسخة كاملة : مناديب الحزب الحاكم يتلقون أسماء قادتهم الجدد


ام خديجة
07-11-2010, 07:22 AM
مناديب الحزب الحاكم يتلقون أسماء قادتهم الجدد


محمد محمود ولد محمد الأمين أعيد التجديد له رئيسا لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم وسط ارتياح كبير بين قادة الحزب ومناصريه (الأخبار)

ابلغ القائمون علي حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم مناديب الحزب البالغ عددهم 1017 بأسماء قيادتهم الجديدة دون أن يطلب منهم التصويت عليها وسط استياء عارم بين المناديب والمناصرين.

ساعات المساء الأولي من يوم السبت العاشر من يوليو 2010 كانت كافية لحسم الجدل بشان من أخطير لتولي قيادة الحزب للسنوات القادمة وسط خيبة أصابت العديد من المراهنين علي حصول تغيير في القيادة أو أسلوب اختيارها ،بينما أعرب آخرون عن الارتياح من بينهم طلاب وجدوا أنفسهم لأول مرة بين أسماء قادة الحزب المؤهلين لإدارة البلاد ضمن حصة قال القائمون علي الحزب إنها أعدت للأجيال الجديدة.


كيف جرت عملية التعيين !!


الوزراء وكبار الشخصيات عبروا عن ارتياحهم لإعادة محمد محمود ولد محمد الأمين رئيسا للحزب الحاكم (تصوير الأخبار)

الساعة السادسة والنصف من مساء السبت كانت قيادة الحزب قد أخذت أماكنها علي المقاعد الأمامية وسط حراسة أمنية مشددة ،أنصت الجميع لما سيقوله المستشار القانوني لرئيس الجمهورية ،رئيس اللجنة المكلفة بتعديل النصوص القانونية "متر عالي" كما يلقبونه داخل القاعة أو الأستاذ علي ولد احمد سالم كما يعرف بين رفاقه ..

استعرض رئيس اللجنة المكلفة بالنصوص القانونية الطريقة التي أديرت بها اللجنة والمقترحات التي تلقتها من قبل المشاركين،والتوصيات التي صدرت عنها من قبيل تثمين عمل الحكومة والإعراب عن كامل التقدير لرئيس الجمهورية ،وتعديل بعض المواد القانونية لضمان مشاركة أوسع للشباب والنساء في الهيئات القيادية للحزب الحاكم وانتقاء طريقة جديدة للانتخاب من أجل ضمان نزاهة الاقتراع واختيار ممثلي المناديب الذين يرضونهم لقيادة الحزب في المرحلة القادمة مع بعض الموازنات السياسية التي قال إنها ضرورية في أي عملية ضمن تقدير عام تحكمه المصلحة العليا للبلاد ورغبة القائمين علي المشروع في استعاب الجميع..

صفق المناديب كثيرا حينما تعهد رئيس اللجنة المكلفة بمراجعة النصوص باختيار ستة أشخاص من قبل قيادة المؤتمر من غير القادة المعروفين ،قائلا إنهم مجرد مناديب عاديين ليس لهم نفوذ ولاصلة بينهم وبين أحد خوفا من أن يتأثروا ببعض الأمور الأخرى وهمهم الوحيد هو اختيار رئيس للحزب ونائبي له ،مع أمين عام (منصب مستحدث) ،وبعد انتخاب الرئيس سيكلف الأخير بقيادة المجموعة لتقديم مقترح بأعضاء المجلس الوطني الجديد والحكم في النهاية للمؤتمرين البالغ عددهم 1017.


اللجنة اللغز!!


نائبة رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم الجديدة (تصوير الأخبار)

بعد رفع الجلسة لصلاة المغرب واستعراض بعض الكلمات السياسية حول برنامج الحزب وتوجهاته المستقبلية وتفنن الناطقين باسم الرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله أيام الحملات الرئاسية في عرض أولويات المرحلة القادمة جاء الدور لتعيين القيادة والكشف عن اللجنة اللغز!!.

تقدم الأستاذ عالي من جديد إلي المنصة عارضا رؤية قيادة الحزب للأشخاص المكلفين بتقديم مقترحات يشأن القيادة الجديدة ولعل أبرزهم ما يلي :

1- با أمباري أول رئيس موريتانيا السابق بالوكالة،ورئيس مجلس الشيوخ (ليس معروفا يضحك مؤتمر !!!)
2- اسماعيل ولد بد ولد الشيخ سيديا رئيس اللجنة التحضيرية وعضو المكتب التنفيذي السابق ووزير الإسكان في الحكومة الحالية
3- شياخ ولد اعل مدير ديوان رئيس الجمهورية حاليا والسفير السابق بالرباط
4- السالك بنت يمر القيادية بالحزب والفدرالية حاليا والوزيرة السابقة في حكومة ولد الطايع
5- محمد يحي ولد حرمه عضو الوفد المفاوض في دكار ورئيس اللجنة السياسية بالمكتب التنفيذي السابق ونائب الرئيس حاليا

استغرق التشاور بشأن القيادة بضع دقائق تم بعدها إعلان التشكل النهائية بقيادة محمد محمود ولد محمد الأمين ،وعضوية محمد يحي ولد حرمه نائبا للرئيس وفاطمة جالو نائبا ثانيا للرئيس ،وعمر ولد معط الله أمينا عاما للحزب وسط صدمة في معسكر الطرف الرافض أصلا لسيطرة المجموعة علي مقاليد الحزب ضمن صراع بات معروفا لدي أغلب الدوائر السياسية المعنية بالملف.

صفق الجميع داخل القاعة ،ووقف البعض وأعطي آخرون لأنفسهم الحق في الرقص وتعالت الزغاريد داخل القاعة قبل أن يعود المؤتمرون إلي السكينة في انتظار معرفة أعضاء المجلس الوطني لأن القيادة الأولي كانت وسائل إعلام محلية بينها (الأخبار) قد نشرتها قبل ساعات من تشكيل اللجنة الحزبية المكلفة بتقديم المقترح للضيوف !!.

خرجت اللجنة ثانية ومعها هذه المرة رئيسها ورئيس الحزب محمد محمود ولد محمد الأمين بعد قراءته لخطابه الجوابي للمؤتمرين بعد تجديد الثقة فيه والذي كان مكتوبا هو الآخر وسط دعوات للتعاون والتآلف وعدم التركيز علي الأمور الشخصية لأن التعاون من مصلحة الجميع..

خمس دقائق التقط فيها أعضاء اللجنة أنفاسهم وشربوا بعض المشروبات التي كانت معدة في قاعة الشرف والتقطوا صورا جماعية ثم عادوا للقاعة بلائحة من 147 اسما ضمت العديد من أعضاء المكتب التنفيذي وشكلت صدمة بالغة في نفوس العديد من المؤتمرين الذي راهنوا علي اعتماد القيادة للتمثيل علي أساس الشعبية وتعالت أصوات الاحتجاج ولم يطلب من الحاضرين التصويت علي المقترح بعد قراءته ورفعت الجلسة بعد أن سمع الجميع بآخر ما تقرر ضمن المؤتمر الأول لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم دون أن ينسي الجميع تعهدات الرئيس السابق للحزب محمد ولد عبد العزيز باحترام ما تقرره القواعد الشعبية معربا عن عدم رضاه ساعتها عن العديد ممن دخلوا أول مكتب تنفيذي للحزب قبل أن يعودوا إليه اليوم استحقاقيين بقوة القانون والنفوذ..

-----------------

*بعض المقاطعات كعرفات مثلا يبلغ عدد المنتسبين فيها للحزب الحاكم 32 ألفا لم يختر منها أي مندوب في المجلس الوطني،بينما اختير خمس مناديب من مقاطعة تجكجه وحدها يقول أحد المؤتمرين !!

* أحد مناديب الحزب الحاكم كان منشغلا طيلة الوقت بتفنيد الرسائل العاجلة التي حملت أسماء قادة الحزب قبل بدا الجلسة ،قائلا انظروا كيف يكذب الصحفيون نحن لم نجتمع لنختر وهم يكذبون بترويج أسماء لا صلة لها بالواقع ..قبل أن يصطدم بالحقيقة التي كانت علي ما يبدوا مر في أذنيه..

* أحد الظرفاء علق علي تولي الناطيقين باسم سيدي ولد الشيخ عبد الله أيام "الانتخابات المهمة ذاتها في عهد الحزب الجديد قائلا لله في خلقه شؤون ..أيهما أفضل الدعم أم المعارضة ؟

* وزيرة سابقة صدمت بالواقع فاحتجت علي غياب تمثيل للنساء في لجنة المقترحات قبل أن تذكرها أخري بان السالكة بنت يمره سيدة وهي تمثل أخواتها الغائبات ..الشرع حكيم !!


نقلا عن الأخبار