مشاهدة النسخة كاملة : صرخة فلسطين


leilla
01-14-2010, 03:06 PM
ليس من شيء أقسى أن تأتيك طعنة الغدر من أقرب الناس إليك، وقتها

تصبح الأوجاع أشد نزفاً و إيلاماً، أليس القريب يد عونِ لأخيه؟ ويد حانية

تداوي وتطبب الجراح؟


غزة التي جرحت من قبل وتألمت ثم قامت من جديد تعيد لملمة جرحها و


بناء ما تبقى لها من بناء يقيها مر الخيانة..


تتكالب عليها الأمم و المنظمات الجائرة والمؤسف أن القريب يسعى للنيل


منها قبل البعيد، و هاهي ذا توشك أن تختنق فجدار عزل يهودي في ضفة


فلسطين يقطع حبل الوصال، وليس بالغريب أن يبني عدو الله جداراً عازلاً



فهذه حقيقة موجودة في القرآن:


"لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ".



وتزداد الآلام بمعابر تغلق بوجه الأبرياء و الآن جدار عزل فولاذي..! يقطع

شريان الحياة..! جدار من مسلم يذيق أخيه المسلم شر أذاه..! هذا مايثير التعجب و السؤال...

إلى من تبقى لهم نخوة وضمير يؤنبهم ويطرق بابهم بالذنب كل حين،

إلى من يريدون العدالة والرحيل بغير حقد يعتري صفو القلوب،

هل تسمعون نداء شعبها؟

أهذا هو ردكم على أنينها؟

تكميم فمها حتى تموت..

أهو قانون :الموت أرحم من خوض الوجع..!

يا مصر.. يا شعبها.. يا روحها الإسلامية العربية..

إنها ومضة من يحملون في قلوبهم هم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..

لو ما أحببناكم ما نصحناكم..

تذكروا ما قال حبيبنا وحبيبكم محمد صلى الله عليه وسلم:"

والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن.. قالوا وما ذاك يا رسول الله؟ قال الجار لا

يأمن جاره بوائقه. قالوا يا رسول الله وما بوائقه ؟ قال شره"


تذكري يا مصر يوم نعرض على الله جميعاً يوم القيامة ونحاسب،

تذكري قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول : يا رب سل هذا لم أغلق عني بابه

ومنعني فضله؟"

وتخيلي يوم يأتي أهل غزة مليون ونصف المليون غزي يشكون إلى الله

يا رب سل مصر لم أغلقت عنا معبرها و بنت بيننا وبينها سداً؟؟

يا رب سل مصر لم تقتلنا أحياء وتشارك العدو بدفننا؟

يا مصر تخيلي موقفك وردك بماذا ستجيبين؟ وبأي حجة تتلونين؟


فمن الراجح عندك بالميزان

، حق الجار على الجار، أم بناء الجدار؟،

الله تعالى قد أوصى بالجار من فوق سبع سماوات، فقال تعالى

"وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا"

وصدق الشاعر حين قال:

ناري و نار الجار واحدة**********وإليه قبلي تنَزَّل القدر

الجيرة فولاذ المجتمع، لا أن يبني الجار بينه وبين جاره جدار فولاذ،

لقد بكى الرسول صلى الله عليه وسلم حق الجوار، فروي أنه عندما سأل رجلا: هل

قلت في نفسك شعرا؟ فاعترف الشيخ وقال: لا يزال يزيدنا الله تعالى بك بصيرة

ويقينا وعرض سبعة أبيات نظمها في نفسه منها:

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي ***** فعلت كما الجار المجاور يفعل

قال جابر: فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

camel
01-14-2010, 07:04 PM
لله درك يا أختي ليلى ، ولعلك ليلى في أرض المنتدى , ولقد أسمعت لو ناديت حيا . ...
وليت لهم قلوب يفهون بها أو آذان يسمعون بها ...