مشاهدة النسخة كاملة : جمعية موريتانية تسلم محامين ملفا لمقاضاة قادة البوليساريو


ام خديجة
07-05-2010, 03:04 AM
جمعية موريتانية تسلم محامين ملفا لمقاضاة قادة البوليساريو


http://img130.imageshack.us/img130/1305/28390449.jpg (http://www.mushahed.net/vb)
الأحد, 04 يوليو 2010
"ذاكرة وعدالة" تبحث عن المفقودين الموريتانيين في مخيمات تيندوف

سلمت جمعية "ذاكرة وعدالة"، غير الحكومية الموريتانية، ل"شركة شنقيط للمحاماة" ملفا يتعلق بموضوع تعذيب واختفاء موريتانيين على أيدي جبهة البوليساريو في مخيمات تيندوف.

وقالت الجمعية، في بيان تسلمته صحراء ميديا، إنها كلفت المحامين بدراسة الملف وتقديمه للعدالة الموريتانية "بعد أن يستوفي الشروط القانونية"، مشيرة إلى أن الدفاع منحها إفادة استلام تحت الرقم 202 بتاريخ 01.07.2010.

وقال البيان إن الأمر "يتعلق بقضية الضحايا وذوي الضحايا الموريتانيين السابقين في سجون البوليساريو والذين لا زال مصير العشرات منهم مجهولا إلى حد الساعة".

وتطالب جمعية ذاكرة وعدالة، بتشكيل محكمة دولية للتحقيق فيما وصفته بالانتهاكات اللا إنسانية التي ارتكبتها قيادة البوليساريو ضد الموريتانيين، "وذلك من اجل إنصاف الضحايا وذوي الضحايا وكذا محاكمة المجرمين" .

ويأمل القائمون على الجمعية في أن تجد مطالبتهم بالإنصاف أذانا صاغية من قبل القضاء الموريتاني، خاصة أنها سبق أن أرسلت رسالة بهذا الخصوص إلى وزير العدل؟

ويقول القائمون على الجمعية أنهم يأملون من القضاء الموريتاني أن يلتفت إلى معاناتهم التي طال أمدها , وقد سبق للجمعية أن وجهت رسالة بهذا الشأن لوزير العدل ,

وكانت الجمعية، التي تضم عددا من المعتقلين السابقين في سجون البوليساريو، قد دعت قيادة الجبهة، نهاية شهر يوليو 2009، إلى تسليم رفاة الموريتانيين الذين قضوا جراء التعذيب على أيدي مسلحيها على خلفية حرب الصحراء.

وأكد قادة المنظمة خلال مؤتمر صحفي سابق قادة المخيمات بالاعتذار للشعب الموريتاني،عن ما وصفته بالجرائم التي ارتكبت بحق السجناء.

وقال عبد الرحمن ولد محمد موسى رئيس جمعية ذاكرة وعدالة أنه تم تأسيس هذه الجمعية لتكون "إطارا منظما يتكفل بالبحث عن المفقودين من الموريتانيين لدى البوليساريو، وكذا للتعرف على أولئك الذين لقوا حتفهم أثناء فترة اعتقالهم بسجون ومعتقلات مخيمات تندوف، وذلك بعيدا عن السياسة وعن المزايدات" بحسب قوله.

وأكد ولد محمد موسى أن الجمعية تحمل البوليساريو كل المسؤولية في ما "عاناه المئات من الموريتانيين الذين ساقتهم الظروف ليكونوا رهائن لدى جلادين، مارسوا في حقهم وبدون أية أسباب مختلف أشكال البطش والتعذيب الجسدي والنفسي"

نقلا عن صحراء ميديا