مشاهدة النسخة كاملة : حلول لأزمة كهرباء غزة تنتظر التنفيذ


ام خديجة
07-04-2010, 11:58 AM
حلول لأزمة كهرباء غزة تنتظر التنفيذ


http://img413.imageshack.us/img413/4712/42505173.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

محطة توليد الكهرباء تعمل بطاقة إنتاج قليلة (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

تعد مشكلة انقطاع التيار الكهربائي من أوجه المأساة والمعاناة اليومية التي يحياها 1.5 مليون فلسطيني في قطاع غزة, فلا يمر يوم على غزة دون انقطاع الكهرباء، وأصبحت هناك جداول يومية لتحديد ساعات الانقطاع.

هذه المشكلة يتحمل الانقسام السياسي جزءا من مسؤوليتها، وتتحمل أطراف أخرى مسؤولية عرقلة حلول يمكن أن تسهم في حل أزمة الكهرباء التي تؤثر على معظم قطاعات الحياة اليومية في القطاع.

ولغزة ثلاثة مصادر تأتي منها الكهرباء، إسرائيلي يمد القطاع بـ120 ميغاوات، ومحطة التوليد الوحيدة وتمده عندما تتمكن من تشغيل وحدتي إنتاج –حينما يتوفر السولار الصناعي- بـ60 ميغاوات، ومصدر من مصر يغطي جزءا من مدينة رفح الجنوبية بـ17 ميغاوات، وفق ما أكد المدير العام لشركة توزيع الكهرباء المهندس سهيل سكيك.

وقال سكيك للجزيرة نت إن القطاع يحتاج إلى 300 ميغاوات من الكهرباء ويمر بأزمة معتادة بنقص نحو 40%، فيما يصل النقص إلى 60% عندما يوقف تشغيل محطة التوليد حيث لا يصل السولار الصناعي.

وقال سكيك إن الاتحاد الأوروبي أوقف في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 تمويل الوقود الصناعي لمحطة التوليد، "ونتمنى لو أصبح صندوق الجامعة العربية يغطي العجز، وهو ما سيخفف من وطأة الأزمة".

حلول مقترحة
سكيك: نتمنى أن يساهم العرب في حل أزمة الكهرباء (الجزيرة نت)
وأشار سكيك إلى أن هناك حلولا سُلمت للأمين العام للجامعة العربية في زيارته مؤخرا لغزة, يمكن أن تنهي أزمة الكهرباء، منها تحويل محطة التوليد للعمل بالغاز الطبيعي وتوريده من مصر, وهو ما سيؤدي إلى خفض تكاليف إنتاج الكهرباء بـ65% وستكون هناك طاقة نظيفة للبيئة، "وسنحصل على طاقة كاملة وسيطيل هذا الإجراء العمر الافتراضي للمحطة".

وقال سكيك إنه يمكن عبر اتفاقية الربط السباعي الذي توقف العمل بها، بسبب الانقسام السياسي أن تصل لغزة 300 ميغاوات كهرباء تكفي القطاع وتحل مشكلته.

ونوه سكيك إلى أن شبكة توزيع الكهرباء بالقطاع تحتاج إلى إعادة تأهيل وبناء, والتوسع بالمشاريع التطويرية خاصة بعد أن أضرت بها كثيرا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة شتاء العام 2009.

وذكر رئيس سلطة الطاقة بغزة المهندس كنعان عبيد أن مشكلة كهرباء القطاع الأساسية أنها مشتتة وتأتي من عدة مصادر، حيث لا يوجد مصدر كهربائي كامل يغذي القطاع ويحل أزمته.

وقال عبيد للجزيرة نت إن أحد الحلول لمشكلة الكهرباء هو إيصال محولات ثمنها مليونا دولار لغزة يمنع الإسرائيليون إيصالها للقطاع المحاصر تستهدف رفع قدرة محطة التوليد التشغيلية.

الانقسام وآثاره
نبه عبيد إلى أن تشتت مصادر الكهرباء جزء من المشكلة (الجزيرة نت)
وأضاف عبيد "بالطبع هذه الخطوة بحاجة إلى زيادة كمية الوقود الصناعي الواصل للمحطة وأن يصل بانتظام من دون تقطع، أو أن تحول المحطة للعمل بنظام الغاز الطبيعي من مصر وتنتهي الأزمة".

وبين عبيد أنهم خاطبوا الكثير من الدول العربية للدفع باتجاه حل هذه الأزمة، لكن السياسة كانت تدخل في معاناة الناس وتعرقل الوصول لحلول لأزمة الكهرباء، واتهم حكومة تصريف الأعمال بالضفة الغربية بالوقوف بوجه أي تحرك ينهي أزمة كهرباء القطاع، وفق قوله.

وقال مدير شبكة المنظمات الأهلية أمجد الشوا إن شبكته أجرت اتصالات مع كل الأطراف الفلسطينية والعربية لحل أزمة الكهرباء المستفحلة, وأطلقت مبادرة تنص على ضرورة عدم تسييس القطاعات الخدمية والحياتية وتحييدها عن أتون النزاع السياسي.

وذكر الشوا للجزيرة نت أنهم أجروا اتصالات مع عدد من الجهات الدولية والأوروبية والأممية لحل هذه الأزمة, التي تسببت بالكثير من المشاكل للفلسطينيين وتنذر بوقوع كارثة صحية وإنسانية كبيرة إن استمرت، وينتظرون حاليا مزيدا من التواصل معهم.

ونوه الشوا إلى أن الانقسام السياسي هو أحد مسببات المشكلة، لكنه شدد على أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل الجزء الأكبر منها عندما قصف محطة التوليد وعندما يتحكم بإمدادات الوقود الواصلة للمحطة.

نقلا عن الجزيرة نت