مشاهدة النسخة كاملة : انقرة تحذر من إغلاق مجالها الجوي بشكل كامل امام الطائرات الاسرائيلية


ام نسيبة
07-04-2010, 04:23 AM
انقرة تحذر من إغلاق مجالها الجوي بشكل كامل امام الطائرات الاسرائيلية
نتنياهو يؤكد انه لن يعتذر عن مهاجمة 'اسطول الحرية'
7/4/2010


تفاقمت الازمة بين اسرائيل وتركيا بعد تأكيد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الجمعة ان اسرائيل لن تعتذر عن مهاجمة سفينة تركية في المياه الدولية في 31 ايار (مايو)، كانت ضمن قافلة مساعدات انسانية تحاول كسر الحصار على قطاع غزة، فيما هددت أنقرة تل أبيب بإغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات التجارية الإسرائيلية في حال لم تقدم اعتذاراً.
وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة العامة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي ان 'اسرائيل لا يمكنها الاعتذار لان جنودها اضطروا الى الدفاع عن انفسهم للافلات من عملية ضرب حتى الموت من جانب حشد'.
وكان وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو قد عقد لقاءً مع وزير الصناعة والتجارة والعمل الإسرائيلي بنيامين بن اليعازر في بروكسل يوم الأربعاء الماضي لبحث التوتر في العلاقات الناتج عن الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية قبالة سواحل غزة والذي أدى إلى استشهاد 9 ناشطين أتراك.
وذكرت صحيفة 'زمان' التركية أن الجانب التركي أبلغ الجانب الإسرائيلي أن أنقرة قد توسّع الحظر الجوي الذي تفرضه على الطائرات العسكرية التركية ليشمل الطائرات التجارية.
وقالت مصادر دبلوماسية أن تصريحات أوغلو خلال لقائه أليعازر كانت واضحة وحادة بقدر انتقاداته العلنية لإسرائيل. من جهتها، ذكرت صحيفة 'حريت' أن إسرائيل أرسلت إشارات تفيد أنها قد تقدم اعتذاراً وتعويضات لعائلات الضحايا الذين سقطوا في الهجوم.
ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي قوله 'سيعقد اجتماع ثانٍ في حال اتخذ الجانب الإسرائيلي خطوات باتجاه تلبية مطالبنا'. كما دافع أوغلو عن لقائه مع بن أليعازر في بروكسل، معتبراً ان اللقاء كان فرصة لقول المطالب التركية مباشرة في وجه إسرائيل.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول الجمعة عن داوود أوغلو قوله أمام البرلمان التركي الخميس ان 'وزير الصناعة والتجارة الإسرائيلي نيابة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين) نتنياهو هو الذي طلب اللقاء ففعلنا ذلك وقمنا بالأمر الصواب'.
وأشار إلى ان إسرائيل تطلب لقاء مع تركيا منذ الهجوم على أسطول الحرية سواء برسائل مباشرة أو غير مباشرة.
وأضاف 'لم نجد انه من الصواب الاتصال بإسرائيل من دون القيام بعمل كاف في الساحة الدولية'. وتابع 'قمنا بذلك كي نقول لهم شروطنا ونبلغهم بمطالبنا الأساسية، فقد عبرنا عن موقفنا بصوت عال أمام العالم بأسره وفي الساحة العالمية وفي مجلس الأمن والآن مباشرة في وجه الإسرائيليين'. وأكد انه ليس نادماً على عقد اللقاء معتبراً ان هذه 'خطوة صائبة'. وقال ان الجانب التركي وضع إسرائيل في عزلة أمام المحافل الدولية، مضيفاً ان إسرائيل تركت بمفردها.
وأشار إلى انه سيتم عزل إسرائيل أكثر في الساحة الدولية، معرباً عن ثقته بإنشاء لجنة دولية تجري تحقيقاً مستقلاً في الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.
وشدد على ان 'الدبلوماسية تكون علناً أو سراً، ولا بد من السؤال عن سبب سرية اللقاء تجاه الطرف الإسرائيلي وليس تجاهنا، فإذا تسبب لقاء سري بمثل هذا الشرخ في الحكومة (الإسرائيلية) فإن لقاء مفتوحاً ما كان ليعقد أبداً'.
كما نفى أن يكون لقاؤه مع أليعازر قد تلى لقاء رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان مع الرئيس الامريكي باراك أوباما في تورونتو، وأوضخ أن تركيا لا تتخذ قرارها بموجب اقتراح أي دولة وقد ظهر ذلك من خلال تصويتها ضد قرار العقوبات على إيران الصادر عن مجلس الامن.

نقلا عن القدس العربي