مشاهدة النسخة كاملة : شخصيات 2009 العلامة الددو ... أدب الدين والدني


ahmed
01-14-2010, 12:05 AM
منقول عن السراج

يوط بيضاء قليلة بدأت تزحف بهدوء إلى رأس ولحية العلامة الشاب،ربما هي بشائر الوقار البيضاء التي لاتضيف الكثير إلى مرجعية علمية بدأت تمتد على الصعيد السياسي والاجتماعي،لتجعل من ’’ولد الددو’’ المرجع الأكثر مصداقية لدى قطاعات واسعة من الموريتانيين.
الشيب إذ يزحف إلى لحية الإمام الددو،يؤكد أن الهموم الضخمة التي يحملها عضو الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين هي من قبيل تلك التي جلبتها ’’ هود وأخواتها’’
لاتثريب على الشيب حين يغزو رأس الشيخ الشاب فالفجوة العلمية التي خلت بقبض العلماء تشيب الولدان.

ولد العلامة محمد الحسن ولد الددو منتصف عقد الستينيات من القرن المنصرم في بادية شهلات ...والأجم
ولعل المختار ولد حامدن كان فقيها بذلك المعنى الحضاري والعلمي الذي ترمز إليه شهلات والأجم عندما خلد فيهما من روائعه الشيئ الكثير ومنه





حي حيا بشهلـة نازلينـا

عوضوها من القساوة لينا

عوضوها لدن أقاموا لديها

فغدت شينها بذالك سينـا

مثلما كانت قبل سين بلال

في أذاناته لدى الله شينـا





ولاينسى ولد حامدن لياليه في شهلات ...



ما أنس لا أنس ليلات بشهـلات

و مرحبات بشهلات و سهـلات

و لا ارتغاء و لا عب الحليب بها

يا طيبهـا نهـلات ثـم عـلات

هناك أرقام درس العلـم عاليـة

و الدارسون لـه أبنـاء عـلات

جاؤوا فرادى و مثنى مهطعين له

فوجـا ففوجـا فثـلاث فثـلات

يساقطون له مـن كـل ناحيـة

كما تساقـط أجنـاد المظـلات

مباركون على الطلاب ،معهدهم

فيه النجاح و فيـه سـد خـلات





..


وبين أسرة تتحدث لغة العلم،حديثا يوميا عاش العلامة الددو طفولته الأولى مرافقا لجده الإمام محمد عالي ولد عدود الذي آنس من حفيده آيات النبوغ،فجعل منه رفيقا دائما ولقن الطفل عن جده معالم بارزة من الفقه واللغة.


بدأ دراسة القرآن الكريم في السنة الخامسة وأكمله بعد تجاوز السابعة.
درس مبادئ العلوم الشرعية، و صحب جده الشيخ محمد عالي ولد عبد الودود و درس عليه و لازمه حتى وفاته،وقد ظلت تلك العلاقة بين الإمام الحفيد والإمام الجد راسخة قوية،فالعلامة الددو خلد كتابا منظوما عن حياة جده الذي كان يصفه الشيخ بداه ولد البصيري قائلا ’’ الفقهاء كثر ولكن محمد عالي كان إمام العلماء’’’

تبحرالعلامة الددو في مختلف العلوم الشرعية على جده و على خاليه محمد يحيى و محمد سالم ابني عدود.
حصل على الباكلوريا سنة 1986 كما حصل على الرتبة الأولى في مسابقة القسم الجامعي لجامعة الإمام محمد بن سعود في انواكشوط ليلتحق به، و إثر مقابلة مع مدير الجامعة أثناء زيارة له لانواكشوط اتخذ هذا الأخير قرارا بنقل محمد الحسن إلى الرياض مباشرة إثر تحديد مستوى سجلته الجامعة في الرياض في المستوى الثالث ليكمل الدراسة فيها. حصل على الماجستير بامتياز في نفس الجامعة و كانت رسالته عن "مخاطبات القضاة".
يشهد له العلماء بالتبحر في العلوم الشرعية المختلفة، قرآنا و سنة و فقها و أصولا فضلا عن معرفة واسعة بلغة العرب و تاريخهم، و بالعلوم الكلامية و المنطقية .. له معرفة عميقة بعلماء موريتانيا و إنتاجهم و له اطلاع جيد على العصر و علومه و مستجداته.


على صعيد الحضور الثقافي والفكري يصنف العلامة محمد الحسن ولد الددو في سلك كبار علماء المسلمين اليوم،ويشغل لذلك منصبا قياديا في الاتحاد العلماء المسلمين إضافة إلى عضويته في مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي وعضوية مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية،إضافة إلى عشرات المؤسسات الإسلامية الفقهية والدعوية
ويشارك بشكل دوري في مختلف الأنشطة التي تنظمها مؤسسة العمل الإسلامي في عدد من بلدان العالم.


كما يصنف الشيخ محمد الحسن ولد الددو باعتباره أحد ’’خريجي مدرسة الإخوان المسلمين’’ فما ترونه من علم وسطي لدى الشيخ الددو وفقه بالواقع،أخذ الشيخ الددو نصيبا مهما منه من مدرسة الإخوان يقول أحد قيادي حزب تواصل.
يعتبر العلامة الددو اليوم أحد أبرز منظري تيار الوسطية في العالم الإسلامي ويسعى رفقة نخبة من علماء المسلمين إلى وضع الأسس النظرية للوسطية مذهبا في الفقه والفكر والدعوة والإفتاء


الشيخ الإخواني


يعتبر إسلاميو موريتانيا أن العلامة الددو ’’زكاتهم على المجتمع’’ ومع ذلك لم يكن الشيخ الددو بعيدا عن مواقفهم السياسية،حيث ظلت جميعا تحظى بالقبول والمباركة من الشيخ الشاب
فحينما حاولت بعض القوى السياسية في البلد جر العلامة الددو إلى المعترك السياسي عبر إشاعة دعمه لأحد المترشحين،عاد الشيخ ليصرح بقوة ’’ أنا فرد من الإصلاحيين يجري علي ما يجري عليهم ومعايير الاختيار عندنا موضوعية وتحظى بالإجماع’’


يصف الشيخ الددو التيار الإسلامي في موريتانيا بأنه سلفي العقيدة ،إخواني المنهج،غير ان فهم العلامة الددو لسلفية العقيدة بات مختلفا عما يفهمها عليه’’ علماء السلفية في الحجاز ونجد’’ حيث لايتورع بعضهم عن التعبير عن انزعاجه من تشكيك العلامة الددو في مصطلح ’’ أهل السنة والجماعة’’ الذي يبني عليه السلفيون أبرز مقولاتهم الفقهية والعقيدية واعتباره هذا المصطلح فكرة سياسية صبغت بخط عقدي إقصائي،كما يتبرم هؤلاء بشدة من إدخال العلامة الددو للأشاعرة في صلب دائرة أهل السنة،رغم عقود طويلة من تقديمهم للأشاعرة كإحدى ’’الفرق الضالة’’


لايرضى ’’الوهابية’’ أيضا عن موقف الشيخ الددو من بعض علماء التصوف وبعض مناهجه،حيث يعتبر التصوف مذهبا تزكويا مثل مذاهب الفقه،كما الأحزاب والتيارات مذاهب اجتماعية تجتمع وتختلف،لكن بعضها لايلغي الآخر.
كما لايرضى عنه بعض المتصوفة،معتبرين أن دراسته في المعهد السعودي قبل سنوات صبغته بلوثة وهابية لايدعها أبدا


مناضل عنيد


حل العلامة الددو ضيفا دائما على السجون خلال السنوات الأخيرة من حكم العقيد معاوية ولد الطايع،وتعرض للإهانة الشديدة داخل السجن،عندما سجن في زنزانة غير مسقوفة،تطل على مطبخ السجن حيث يتسرب دخان الحطب بشكل مؤذ إلى الزنزانة الضيقة.
استجوابات مطولة واعتقالات لاتنتهي وجيش من ’’فقهاء الإذاعة’’ يتهمون الددو وإخوانه المعتقلين بأنهم مرجفة وشباب متطرف وأعداء لمالك رضي الله عنه غير أن أكثر هؤلاء عاد ’’ليقول في نظام ولد الطايع مالم يقله مالك في الخمر ساعات قليلة بعد سقوطه من عرش الطغيان.
صبر ولد الددو على طغيان العقيد معاوية وعرف كيف يزلزل أقدامه بصموده أولا وبفتاواه وقدرته العلمية التي جعلت ’’فقهاء الإذعة’’ يتوارون خلفها.
كان ولد الطايع يدفع أمنه إلى الاستهتار بكرامة الشيخ أمام طلابه لكنه كان يقابل كل ذلك بصبر عنيد،عندم يصعد برفق إلى سيارة الشرطة ليركب بين شرطيين يدخنان بشراهة،فقد كان يعرف أن الصمود والوسطية يديلان الظلم مهما استبد.


يحظى العلامة الددو الآن باحترام عام من قادة السلطة الحاكمة في البلد وينسب البعض إلى الرئيس ولد عبد العزيز رده على أحد كبار العلماء الموريتانيين المغتربين عندما قال له ’’ لديك هنالك في موريتانيا تيار إسلامي محترم يدعو للوسطية والاعتدال’’ فرد عليه الرئيس عزيز ’’تقصد الوسطية التي يدعو إليها الشيخ الددو’’ فأجاب الفقيه ’’ لا ..أقصد الشيخ فلان’’ فيرد عزيز’’ عليه أولا أن يرد إلى خزينة الدولة بعض الملايين التي اصطحبها معه قبل فترة’’
وعندما حاول البعض إقصاءه من ندوة الإسلام والوسطية،فوجئوا باستياء رأس الدولة من أنه لم ير صورة الشيخ الددو ضمن العلماء الذين سيشاركون في الندوة،متسائلا عما إذا لم يكن ذلك مقصودا بالفعل.

علم لاتحيط به الكتب





يضطلع الشيخ الددو عبر مركز تكوين العلماء الذي استقطب خلال العام المنصرم أكثر من 100 طالب متفرغ للعلم،يسعون خلال حيز زمني لايتجاوز 12 سنة إلى أن يحملوا كل العلم الذي حمله بداه بن البصيري ومحمد سالم ولد عدود،وغيرهما من كبار العلماء.


كبار العلماء بحسب العلامة الددو لقب تاريخي لجيل منقرض،لم يبق من حملته إلا ثلاثة مسنون وبحسب الكثيرين فإن رابعهم الأسمى هو العلامة الشاب محمد الحسن بن محمد ولد الددو.
للشيخ الددو تراث علمي ضخم يتمثل في آلاف الفتاوى التي يمكن أن تجمع في عشرات المجلدات،إضافة إلى آلاف المحاضرات التي يعتبر بعضها سلاسل علمية وموسوعات تزكوية وفقيه ذات مستوى عال
إضافة إلى شروح مطولة لعدد من متون الحديث من بينها صحيح البخاري،وعدد من الكتب الفقهية،وشروح مسموعة في علوم اللغة،ينتظر أن تسد مسدا ضخما للمكتبة العربية لما تحتويه من علوم المحظرة ومن تأصيل ودقة في العزو ووضوح في العبارة والفهم.


مصلح اجتماعي


المشغل الفقهي لم يعد – كما لم يكن – الهم الوحيد الذي يحمله رئيس مجلس إدارة جمعية المستقبل للثقافة والتعليم،فقد أضاف إليهما هم إصلاح ذات البين،والوساطة بين قطب المال وقطب السياسة،متمكنا من حل أزمة تعددت ملامحها وتداخل فيها السياسي والمالي والاجتماعي.


على الصعيد المالي يقود الشيخ الددو حملة صامتة للقضاء على الربا وتنقية الممارسات التجارية لدى البنوك والمؤسسات المالية،معتمدا فقه التيسير الذي يحمي الثابت ويزرع الطهر والبركة في المال.
العلامة الددو رمى بحجر ثقيل في بركة الموقف السياسي والأمني من الجماعات السلفية والموقوفين بتهمة الانتماء إلى القاعدة،يتبنى الددو موقفا صارما ضد العنف والتكفير ويدعو بحرارة إلى حوار مع الشباب حتى لايتحولوا إلى عبوات ناسفة تنسف ما تبقى من أمن ضعيف.


بعد أيام من إصرار المصالح والأمنية على أن لاحوار مع السلفيين عاد الجميع ليقتنع أن دعوة العلامة الددو قد تكون الحل الأنجع للتعامل مع العنف السلفي،غير أن ’’ذئاب الصحراء’’ كانوا يحملون هدفا آخر تمثل في خطف أجانب من دول مركزية في الاتحاد الأوربي،ليذهب الحوار مع رياح الخاطفين.


رغم ذلك يبقى العلامة الددو رجل العام،رجل القرن على الصعيد السياسي والفقهي والاجتماعي،ويبقى الشخصية الأكثر فاعلية وإجماعا في موريتانيا

hamees
01-14-2010, 05:04 AM
اللهم احفظه واطل في عمره وجازه عنا افضل الجزاء

شكرا احمد على النقل المفيد

leilla
01-14-2010, 02:19 PM
اللهم كثر من امثاله و جازه خير الجزاء عن الامة الاسلامية
و اجعله قدوة لجميع الشباب