مشاهدة النسخة كاملة : واشنطن تنصب أفخاخاً إلكترونية للحروب المقبلة


أبوسمية
07-04-2010, 01:24 AM
أوباما يقر بـ ”تحديات قاهرة”
واشنطن تنصب أفخاخاً إلكترونية للحروب المقبلة



كشفت تقارير صحافية أمريكية أن الولايات المتحدة بدأت تعد العدة للحرب الإلكترونية المقبلة من خلال زرع الفيروسات والأبواب الخلفية والشيفرات السرية في أنظمة الطاقة والدفاع والنقل العائدة للدول المعادية لواشنطن، في وقت أقر فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بوجود تحديات قاهرة لأمريكا، لكنها قادرة على مواجهتها .

ونقل موقع “سي ان ان” الإلكتروني عن ريتشارد كلارك الذي عمل لمدة 11 سنة في لجنة الأمن القومي التابعة للبيت الأبيض قوله “إن الولايات المتحدة قادرة عبر ما زرعته من أفخاخ إلكترونية على شل أعدائها في أي حرب مقبلة عبر ضرب بنيتهم التحتية في أماكن حساسة” .

ولفت كلارك إلى أن الولايات المتحدة ليست الدولة الوحيدة التي تقوم بهذا الأمر بل هناك أكثر من ست دول لديها برامج مماثلة تتمكن من اختراق حصون الخصوم الإلكترونية من دون أن يتاح لأحد رصدها، وأشار إلى أنه في كل يوم تسرق معلومات يفوق حجمها ما هو موجود في مكتبة الكونغرس خلال دقائق .

وكان الكونغرس الأمريكي وافق الشهر الماضي على أن يقود مدير جهاز الأمن القومي الجنرال كيث الكسندر وحدة جديدة معنية بأمن المعلومات في الولايات المتحدة لحماية البيانات العسكرية، ولكن كلارك أشار إلى أن الخطر يتهدد أيضا البيانات الخاصة التي تمتلكها شركات تجارية وصناعية .

في هذا الوقت، اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة تواجه تحديات “قاهرة” ولكن يمكن تخطيها، فيما أظهر استطلاع للرأي أن 32% من الأمريكيين لديهم حس وطني عال، علماً أن هذه النسبة بلغت 26% عام 2005 و19% عام 1999 .

ونشر البيت الأبيض، أمس، رسالة أوباما لمناسبة عيد الاستقلال الأمريكي قال فيها “اليوم نحتفل بالذكرى ال234 للتوقيع على إعلان الاستقلال وبدء تجربة رائعة هي الديمقراطية الأمريكية” . وأضاف “أمريكا تواجه من جديد سلسلة تحديات قاهرة، لكن تاريخنا يظهر أنها ليست عصية عن تخطيها” . وتابع قائلا “نحن بحاجة لأن نأخذ العبرة من مثابرة من كانوا قبلنا، المؤسسين الذين أعلنوا عن مثالهم الأعلى ودافعوا عنه، أجدادنا الذين هاجروا إلى هنا وناضلوا لبناء مستقبل أفضل لأولادهم” . وأضاف ان “روحهم وروحنا ستقود بلدنا الآن وفي المستقبل الزاهر” . وقال “في كل زاوية من بلدنا نستذكر قيمة ورؤية الوطنيين من 13 مستعمرة أعلنوا الاستقلال عن إمبراطورية قوية وولدوا أمة جديدة” . واعتبر أن الأمريكيين يجتمعون ويلوحون بالأعلام ليس لاستذكار تاريخ نتشاركه فقط، وإنما لتكريم روح أمريكا التي تأسست في هذا اليوم” .

من جهة أخرى، وبحسب نتائج استطلاع أجراه معهد غالوب بالتعاون مع صحيفة “يو إس إيه توداي” من 11 إلى 13 يونيو/ حزيران، فإن عدد الأمريكيين الذين يعتبرون أنفسهم وطنيين إلى أقصى حد ارتفع عما كان عليه في السابق حتى أثناء الأشهر التي تلت أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 . وتبيّن أن 74% من الأمريكيين الذين يقولون منذ عام 2002 إنهم وطنيون جداً أو وطنيون إلى أقصى الحدود، ما زالوا عند رأيهم . (وكالات)

نقلا عن دار الخليج