مشاهدة النسخة كاملة : معتصم القوقا .. أقدم أسير فلسطيني في السجون المصرية (تقرير)


أبوسمية
07-03-2010, 02:19 AM
ذووه محرومين من رؤيته ومعتقل بلا تهمة:
معتصم القوقا .. أقدم أسير فلسطيني في السجون المصرية (تقرير)



غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

خمسة وعشرون أسيرا ومعتقلا لا يزالون يقبعون في السجون المصرين، فيما تقترب الذكرى السابعة على اعتقال أقدمهم الأسير معتصم وليد القوقا (30 عاما)، دون ذنب اقترفه، فهو موقوف بلا حكم، يعيش حياة بالغة الصعوبة في سجن أبو زعبل، وقد حبسته السلطات المصرية انفراديا لمدة ثلاث سنوات، وهو مازال محروما من الزيارة أو العرض على الطبيب، إضافة إلى إنه صدر بحقه قرار بالإفراج عنه من السجن ولكن السلطات المصرية ترفض حتى الآن تنفيذ ذلك الحكم!.

"المركز الفلسطيني للإعلام" يسلط الضوء على قضية المعتقل القوقا، التي تثير تساؤلات كثيرة غامضة حول أسباب رفض السلطات المصرية الإفراج عنه هو والعديد من الأسرى والمعتقلين في السجون المصرية، على الرغم من إصدار حكم بالإفراج عنهم، ودون أن تذكر السلطات المصرية أسبابا حول اعتقاله أو الإعلان عن أي مبرر من طرفها تجاه القضية التي تؤرق عشرات العائلات الفلسطينية.

يقول والد الأسير معتصم (وليد القوقا) لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام": "اعتقل ابني معتصم (له ستة إخوة وثلاث أخوات) في 18 آب أغسطس من عام 2004م، بتهمة الانضمام إلى تنظيم متطرف خارج البلاد ويقصدون بذلك (حركة حماس)، وإننا نعلن عن استغرابنا الشديد من استمرار اعتقال ابني معتصم الذي قاربت مدة اعتقاله على العام السابع دون أن تفرج عنه السلطات المصرية، على الرغم من أن المحكمة أصدرت حكما ببراءته ولكن لم يفرج عنه حتى الآن".

ويتمنى القوقا أن يزور ابنه الأسير في السجون المصرية بعد أن حرم من زيارته منذ منتصف عام 2007م، وقال: "الآن نحن لا نعرف شيء عن ابننا معتصم، ونعرب عن قلقنا الشديد تجاه استمرار اعتقاله هو وغيره من المعتقلين الفلسطينيين في السجون المصرية، خاصة بعدما حكمت المحكمة بالإفراج عنه ولكن هذا الحكم لم ينفذ حتى الآن".

تعذيب شديد

وأردف: "نحن نسمع بين الفينة والأخرى عن أن السلطات المصرية تمارس التعذيب الشديد بحق الأسرى الفلسطينيين في سجونها، وهذه الأنباء تخوّفنا وتؤرقنا، ولعل ما زاد من خوفنا الشديد هو استشهاد الأسير يوسف أبو زهري الذي استشهد تحت التعذيب في السجون هناك، حيث سمعنا أنه استشهد نتيجة الصعق بالكهرباء، وأن هذا الأسلوب يتم استخدامه ضد الأسرى الفلسطينيين في السجون المصرية، وبالتالي نخاف أن يكون مصير ابننا معتصم نفس مصير الشهيد أبو زهري".

وناشد القوقا الرئيس المصري حسنى مبارك والقيادة المصرية بالإفراج عن ابنه معتصم وكافة المعتقلين الفلسطينيين في سجون مصر.

ولفت القوقا أنهم (أهالي المعتقلين في السجون المصرية) نظموا العديد من الفعاليات والاعتصامات والمسيرات، وقال: "إننا اعتصمنا منذ وجود السفارة المصرية في غزة لمدة 18 يوم متواصل"، مشيرا إلى أنهم تلقوا وعودا كثيرة بالإفراج عن أبناءهم من سجون مصر، مبينا أن هذه الوعود كانت مجرد فقاعات تبددت، في ظل الرفض المصري للإفراج عن ابنهم.

بينما قالت والدة الأسير معتصم: "منذ أكثر من ست سنوات لم أرَ ابني معتصم ولا أعرف عنه شيئاً ولم أزره ولا أعرف ما الجريمة التي ارتكبها"، وأردفت قائلة: "ابني المعتقل لدى دولة عربية ومسلمة، كان يجب عليها أن تحتضن أبناءنا وتخفف عنا شدة الحصار الظالم المفروض علينا منذ قرابة 4 أعوام متواصلة".

وناشدت والدة الأسير القوقا الحكومة والقيادة المصرية بالإفراج عن ابنها معتصم، داعية منظمات ومؤسسات حقوق الإنسان بضرورة التدخل للإفراج عن ابنها من السجون المصرية.

قلقون من استمرار اعتقالهم

ويعرب أحد أقرباء الأسير معتصم القوقا في حديث صحفي عن قلقه لما يتعرض له الأسير معتصم وإخوانه الأسرى في السجون المصرية، وقال: "إن مصر تطالب بالإفراج عن معتقلينا من سجون إسرائيل، ونحن نطالب مصر بالإفراج عن أبنائنا من سجونها؛ فهم ليسوا مجرمين أو لصوص بل هم مجاهدين".

ووجه مناشدة إلى الشرفاء في الدول العربية وفي جمهورية مصر العربية وعلى رأسهم الرئيس حسني مبارك، دعاهم فيها إلى الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في السجون المصرية".

25 معتقلا في سجون مصر

وتعتبر معاناة الأسير معتصم القوقا نموذج لمعاناة قرابة 25 معتقلاً في السجون المصرية، يعانون ظروفا مأساوية بعيدا عن مراقبة منظمات حقوق الإنسان وبعيدا عن عدسات الكاميرات، فيما يبقى السؤال الكبير على ألسنة الفلسطينيين لماذا تتردد هذه المناشدات وهذه المطالب والدعوات بالإفراج عن المعتقلين في سجون مصر بلا مجيب؟.

نقلا غن المركز الفلسطيني