مشاهدة النسخة كاملة : أمسية "تأبينية" لـ"عميد الأدب" في المتحف الوطني والوزارة تتغيب


أبو محمد
01-13-2010, 12:50 PM
http://etteyssir.com/local/cache-vignettes/L185xH166/arton218-3a6c9.jpg

بمناسبة الذكرى الرابعة لرحيل عميد الأدب الشعبي الأديب الكبير الأستاذ: محمدن ولد سيد ابراهيم، وبحضور جم غفير من الأدباء والکتاب والمثقفين وممثلي الأحزاب السياسية.. كانت قاعة العرض في "المتحف الوطني" مساء امس الثلاثاء على موعد مع أمسية تأبينية للفقيد.

الأمسية بدأت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم رتلها القارئ السيد: أحمد يحي بن عمر، تلاها عرض فيلم من حوالي 20 دقيقة يحمل عنوان: "ذاكرة شعب".

تضمن الفيلم شهادات من أساتذة وباحثين وشخصيات اعتبارية عرفت عميد الأدب لأستاذ محمدن ولد سيد ابراهيم عن قرب.. شهادات تتفق في مضمونها -وإن اختلفت ألفاظها- على أن الراحل كان معروفا بالاستقامة وحسن الخلق والتواضع والسخاء، كما كان من أبرز وأعظم مؤسسي الدولة الموريتانية.

بعد عرض الفيلم أحال السيد سيدي ولد اعلي منشط الندوة الكلام لضيوفه على المنصة وهم السادة:

- السيد: محمد سعيد ولد همدي

- السيد: أحمدو ولد عبد القادر

- السيد: الدده محمد الامين السالك.

ففدموا شهاداتهم كل بما يعرف عن "الراحل" وهم الذين عايشوه وعرفوه عن قرب.. وجمعتهم به علاقة عمل أو صداقة أو غير ذلك.

ثم أفسح المجال أمام المتدخلين من الجمهور وكان في طليعتهم:
- السيد: التقي ولد الشيخ

- السيد: محمد الحسن ولد محمد المصطفى

- السيد: سيدي محمد ولد يونس

- السيد: محمد الأمين ولد لكويري

- السيدة السالكة بنت اسنيد

وقد أشاد هؤلاء فى مداخلاتهم الشعرية والنثرية بخصال الفقيد، كما طالبوا بالإبقاء على جائزته التى أعلنت عنها وزارة الثقافة 2005.

اختتام الندوة كان مع السيدة السالمة بنت سيد ابراهيم التي شكرت الحضور على تلبية الدعوة، وذكرت ببعض الخصال الحميدة التي كان يتمتع بها "الراحل".

وزارة الثقافة التي تغيبت عن التظاهرة كانت قد أعلنت إبان رحيله عن إنشاء جائزة (سنوية) لـ"الأدب الشعبي" تحمل اسم الأستاذ محمدن ولد سيد ابراهيم.. وقد اعتبرت وقتها لفتة كريمة، رغم أن أسرة الفقيد لم تشرك في شأنها ولم تعلم بها إلا بعد فترة.. لكن تلك الجائزة التي ولدت مشوهة لم تعمر طويلا.. حيث لم تسلم إلا مرة واحدة وبدون إجراء مسابقة..!!؟.

يجدر بالذكر أن الأمسية التأبينية كانت برعاية وإشراف السيدة السالمه بنت محمدن بن سيد ابراهيم وبمجهودها الخاص.

وعلى هامش الندوة التقينا بالأديب الصحفي أفلواط ولد الداهي، الذي عمل مع الأستاذ محمدن ولد سيد إبراهيم في الفترة مما بين (1988-1993) وعرفه عن قرب.. ما زال هو الآخر يحتفظ للعميد محمدن ولد سيد ابراهيم برزمة من النعوت والأوصاف الحميدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

- حرصه على أن يكون الأدب الحساني أدبا رصينا بكل معاني الكلمة.. يترفع عن السقوط و"التصريح"والتجريح.

- رغم المحاولات المتكررة من جميع الأنظمة التي تعاقبت على السلطة فى عهده لم يقبل الأستاذ محمدن ولد سيد ابراهيم يوما أن يكون من "شعراء البلاط"؛ فلم يستطع أي نظام مدني أو عسكري إقحامه ضمن لائحة شعرائه وممجديه.

- لم يتكسب الأستاذ بالأدب ولم يشاهد يوما واحدا أمام مكتب من مكاتب الوزراء ولا المديرين ولا التجار..

- رغم مواكبته لإرهاصات نشأة الدولة الموريتانية منذ سنة 1957 في سينلوي، ورغم صداقته الحميمة بمؤسس الجمهورية الأب المختار ولد داداه.. فقد رحل الأستاذ محمدن ولد سيد ابراهيم عن عالم الدنيا مع مطلع سنة 2005 وهو لا يمتلك شبرا واحدا من الأرض.. لا في العاصمة انواكشوط، التي تأسست عليه ولا في المدن الداخلية..

نقلا عن موقع التيسير الثقافي

mushahed
01-13-2010, 01:00 PM
شكرا أخي العزيز ابو محمد على إضافة هذا الخبر الهام

والاستاذ محمدن ولد سيد ابراهيم رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته له دين في رقاب جميع الموريتانيين فهو أبو الأدب الموريتاني ومن مهد له الطريق ورعى عبر برامجه الاذاعية تجارب الكثير من الأدباء فقومها وشجعها

نسأل الله بأسمائه العلى أن يرحمه وموتى المسلمين