مشاهدة النسخة كاملة : أقوالٌ طريفة من جنوب أفريقيا 2010


hamees
07-01-2010, 10:37 AM
أقوالٌ طريفة من جنوب أفريقيا 2010


http://ar.fifa.com/mm//Photo/Tournament/Competition/01/25/94/49/1259449_FULL-LND.jpg

شهدت جنوب أفريقيا 2010 حتى الآن 56 مباراة، ولكنها شهدت عدداً أكبر من المؤتمرات الصحافية والمقابلات من قبل جميع الأطراف الفاعلة في كأس العالم FIFA، فملكة المسابقات تثير جميع المعنيين باللعبة الأولى من قريب ومن بعيد.

لقد مرّت جميع المشاعر من خلال الميكروفونات، من الفرحة والإبتسامات، إلى الأمل وروح الدعابة، وحتى الإستفزازات وخيبة الأمل. ويمنحكم موقع FIFA.com فرصة اكتشاف هذه اللحظات أو إعادة إكتشافها. ومن الواضح أن مثل هذه المجموعة المختارة من التعليقات الطريفة لن تكتمل إلا إذا اشتملت على تصريح من دييجو أرماندو مارادونا...

"كان جدّي يقول لأبي إن كرة القدم كانت أفضل في الماضي. وأنا أقول هذا لإبني، وسيكرر ابني لإبنه أن كرة القدم كانت أجمل في أيامه."
مدرب البرازيل دونجا، مجيباً على سؤال عن نوعية لعب المنتخب البرازيلي التي أصبحت أقل جمالية.

"سوف نتقابل بعد المباراة ونشرب كأس شمبانيا، هذا ما آمله... أو كوب ماء."
رئيس الإتحاد الألماني ثيو زفانزيجر حول مقابلته مع يواكيم لوف بعد مباراة ألمانيا وغانا التي كانت حاسمة للتأهل إلى الدور الثاني.

"فابيو كابيلو شخص ذكي، مثقف، لاقى نجاحاً كمدرّب كما يظهر سجّله. آمل فقط ألا يكون عنيداً."
الدولي الإنجليزي السابق آلان شيرر حول الخيارات التكتيكية للمدرب الإيطالي لمنتخب إنجلترا.

"حتى لو عجزنا عن الفوز في سباق 100م، يمكننا الفوز في سباق التتابع 4 × 100م."
مدرب اليابان تاكيشي أوكادا حول اللعب الجماعي لفريقه أمام المواهب الفردية للاعبي الدنمارك.

"أثبتنا للعالم أننا ننتمي لهذا المكان. لكن أحياناً في كرة القدم، لا يفوز الفريق الأفضل."
مدرب صربيا رادومير أنتيتش بعد الخسارة أمام أستراليا والتي أقصت فريقه من البطولة وهذه الكلمات استعارها من جوزيه مورينيو...

"أتمنى لك مباراة جيّدة، لكن لا تتعرّض للإصابة..."
تشجيع السير أليكس فيرجيسون لبارك جي-سونج، لاعب وسط كوريا الجنوبية ومانشستر يونايتد قبل مباراة دور الستة عشر أمام الأوروجواي.

"الأمر الجيّد هو أن جميع اللاعبين عادوا من السافاري...".
مدرب ألمانيا يواكيم لوف بعد زيارة لاعبيه لمحمية حيوانات حيث اقتربوا من الأسود...

"هذا سيف ذو حدّين. لأنني إذا أوقفتهم جميعهم، سأضرب معنويات المسدّدين في فريقنا."
حارس مرمى إنجلترا ديفيد جيمس عن تمارينه على صدّ الركلات الترجيحية.

"آمل أن نلعب في مجموعة أسهل المرّة المقبلة، لأننا سنكون بحاجة في ذلك الوقت لدفعة صغيرة كي نبلغ الدور التالي."
مهاجم كوت ديفوار سالومون كالو بعد خسارة فريقه الثانية على التوالي في دور المجموعات. بعد الأرجنتين وهولندا وصربيا ومونتينيجرو عام 2006، واجهت "الفيلة" البرازيل والبرتغال وكوريا الشمالية عام 2010.

"شكراً! إلى اللقاء في المؤتمر الصحافي قبل مباراتنا المقبلة."
راندي أبي، المسؤول الصحافي لمنتخب غانا، قبل مباراة دور الستة عشر أمام الولايات المتحدة. هل كانت خدعة أم ثقة؟ لقد تأهلّت غانا إلى ربع النهائي...

"تحديد هوية منفذي الركلات الترجيحية ليس ضمن عملي. لم يكن قراراً سيئاً أن يسدّدها لوكاس. القرار السيء كان بتسديدها في المكان الخاطىء."
فيليب لام، قائد منتخب ألمانيا، عن ركلة الجزاء التي أهدرها زميله لوكاس بودولسكي في مباراة صربيا.

"لم أشاهد مباراة إنجلترا. قرّرت الإستفادة من ضعف حركة المرور كي أذهب إلى المدينة لتناول العشاء. إن المرء ليعجب من السرعة التي يجتاز بها وسط المدينة عندما تلعب إنجلترا!"
لاعب التنس أندي روديك، أثناء وجوده في لندن لخوض دورة ويمبلدون، قبل مباراة إنجلترا مع سلوفينيا.

"لم تعد إنجلترا هي الدولة الأم لكرة القدم، بل أصبحت جدّتها."
حارس مرمى ألمانيا السابق هارالد شوماخر بعد فوز المنتخب الألماني على إنجلترا في دور الستة عشر.

"أمرٌ جيد أن يعودوا إلى الديار. لو كانوا مكثوا هناك أسبوعاً إضافياً لأكلوا بعضهم. لقد تجنبنا أكل لحوم البشر."
اللاعب الفرنسي السابق إيريك كانتونا حول الإقصاء الباكر لمنتخب فرنسا ومشاكلهم الداخلية.

"ما يجعلني سعيداً هو أن مئات الأشخاص كانوا في وداعنا لدى مغادرتنا مطار ميلانو هذه السنة. منذ أربع سنوات، لدى رحيلنا إلى ألمانيا، لم نشاهد سوى شخص واحد يحمل راية "فورزا ليبي". وكان هذا الشخص صديقاً لي...".
مارتشيلو ليبي، مدرب إيطاليا، حاملة اللقب قبل مواجهتها مع الباراجواي. لكن ترى كم بلغ عددهم لدى عودة الأزوري إثر خروجه من الدور الأوّل؟

"أحبّ النساء، أحبّ النساء، أحبّ النساء! أنا مع فيرونيكا، تبلغ الآن 31 سنة، وهي شقراء وجميلة للغاية. أما علامات المحبة التي أبديها للاعبي فريقي فهي دليل على شكري لهم للعمل الذي أنجزوه. لا شيء أكثر من ذلك، لا، لا!"
دييجو مارادونا، مدرب الأرجنتين، منفجراً من الضحك بعد سؤال أحد الصحافيين عن حبّه المفرط ومودّته تجاه لاعبيه.