مشاهدة النسخة كاملة : برلمانيون ينتقدون غياب إطار قانوني لحماية المستهلك ودعوة لإنشاء مدونة تحمي المستهلكين


ابو نسيبة
06-30-2010, 10:11 AM
برلمانيون ينتقدون غياب إطار قانوني لحماية المستهلك ودعوة لإنشاء مدونة تحمي المستهلكين


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/8.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)
انتقد النائب البرلماني محمد محمود ولد أمات الإطار القانوني الحالي الخاص بحماية المستهلك، معتبرا أن موريتانيا تعيش حاليا فراغا قانونيا بسبب انعدام المادة القانونية الخاصة بحماية المستهلك وتناثر الموجود منها بين مختلف القوانين، معتبرا أن ذلك أمر غير مقبول ويدل على عدم اهتمام وتجاهل من الجهات المعنية للموضوع، مضيفا أن العنصر القانوني هو أهم العناصر الأساسية في حماية المستهلك والذي من خلاله يمكن أن تتحرك الجمعيات المعنية انطلاقا من حماية قانونية واضحة.

وكشف ولد أمات عن مشروع قانون جاهز لحماية المستهلك، مؤكدا أنه سيعرض على البرلمان خلال دورته الحالية للمصادقة عليه، بعدما لم يتمكن البرلمان من المصادقة عليه في دورته الماضية بسبب الغياب المتكرر للوزير المعني عن جلسات البرلمان الخاصة بالموضوع.

ودعا ولد أمات - خلال ندوة نظمتها الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك ومحاربة الغلاء تحت عنوان " حماية المستهلك الموريتاني بين ضعف الوعي وغياب الإطار القانوني"- إلى ضرورة وجود مدونة قانونية مستقلة عن كل القوانين خاصة بحماية المستهلك وضمان الجودة.

من جهة أخرى دعا الأمين العام للجمعية الموريتانية لحماية المستهلك ومحاربة الغلاء الخليل ولد خيري البرلمان الموريتاني إلى المصادقة على القانون المذكور، معتبرا أن ذلك سيشكل ضمانة أساسية لحقوق المستهلك، وبالتالي حصوله على سلع وخدمات ذات جودة وبأسعار تنافسية.

وقال ولد خيري إن القانون الجديد في حال المصادقة عليه سيشكل سياجا ضد انفلات الأسعار والمضاربة والاحتكار.

وانتقد ولد خيري بشدة، ما اعتبرها فوضى غير مبررة في مجال التسويق، وهو ما تسبب –حسب ولد خيري – بارتفاع الأسعار بشكل دائم والمضاربة في الأسعار الاستهلاكية وغياب الحد الأدنى من مواصفات الجودة.

كما انتقد ولد خيري غياب رؤساء الكتل البرلمانية عن الندوة، معتبرا أن ذلك "أمر غير طبيعي في من يفترض أنهم مندوبو الشعب والمدافعين عن حقوقه وصحته"، كما ندد بغياب الجهات الرسمية الأخرى المعنية بالموضوع مثل مصلحة حماية المستهلك و محاربة الغش التابعة لوزارة التجارة، رغم دعوتهم لها.

نقلا عن الأخبار