مشاهدة النسخة كاملة : المرشحون يواصلون حصد الأخضر واليابس


hamees
06-29-2010, 10:54 AM
المرشحون يواصلون حصد الأخضر واليابس


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/5344.imgcache.jpg

ملخص اليوم- أكدت كل من البرازيل وهولندا التوقعات التي سبقت اليوم الثالث من ثمن نهائي كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA ، حيث تفوق نجوم السيليساو على تشيلي وفازت الكتيبة البرتقالية على سلوفاكيا، ليضرب أبناء دونجا وفان مارفيك موعداً بينهم في مباراة تعد بالكثير في ربع النهائي.

وستكون المرة الثالثة من أصل النسخ المونديالية الخمس الأخيرة التي يتقابل فيها الفريقان في مرحلة خروج المغلوب، حيث عاد الفوز للبرازيليين في المناسبتين السابقتين (3-2 في الولايات المتحدة الأمريكية 1994 و4-2 بركلات الترجيح في نهائيات فرنسا 1998).

وشهدت موقعة ليلة الاثنين استعراضاً هجومياً لراقصي السامبا أمام منتخب تشيلي الذي بدا بلا حول ولا قوة، حيث انتصر رفاق كاكا بثلاثية نظيفة على أرضية إليس بارك بجوهانسبرج، وهو الملعب نفسه الذي شهد تتويج السيليساو بلقب كأس القارات FIFA العام الماضي. وقد أظهرت كتيبة السامبا بعض اللمسات الممتعة من فوتبول آرتي (فن كرة القدم)، رغم أنها حافظت بشكل صارم على ميزتها الأساسية، والتي باتت تتمثل في الانضباط التكتيكي والصلابة الدفاعية.

أما كتيبة مارسيلو بيلسا فقد كانت بعيدة كل البعد عن المستوى الرائع الذي ظهرت به في مرحلة المجموعات، حيث كان الفريق منسجماً ومتيناً في الخط الخلفي ومتراصَ الصفوف في الوسط والهجوم. وعلى غرار مونديال فرنسا 1998، ودع التشيليون أم البطولات من مرحلة ثمن النهائي وعلى يد البرازيل مرة أخرى. وقد سقطت هذه الهزيمة كقطعة ثلج بارد على أنصار لاروخا الذين كانوا يمنون النفس بالعودة إلى خوض ربع النهائي لأول مرة منذ دورة تشيلي 1962.

وفي مباراة رفع الستار، أكدت هولندا تطلعاتها للتنافس بقوة على اللقب العالمي بفوز مقنع على سلوفاكيا، التي كانت رابع ضحية لأبناء مملكة الأراضي المنخفضة، إذ لم يفلح نجوم كتيبة فلاديمير فايس في مجاراة إيقاع آريين روبن وزملائه، مما كلفهم الثمن غالياً في نهاية المطاف.

ويبدو أن أبناء المدرب بيرت فان مارفيك لا يغترون بهذه النتائج الباهرة التي حققوها في جنوب أفريقيا، إذ يدركون جيداً في قرارة أنفسهم أن أسلافهم كانوا قد حققوا أربعة انتصارات متتالية في دورة 1974 لكنهم عادوا إلى ديارهم يجرون أذيال الخيبة بعد سقوطهم أمام ألمانيا الاتحادية في المباراة النهائية.

صحيح أن أسلوب الكتيبة البرتقالية بات أقل إمتاعاً من السابق، لكن دخول آريين روبن كلاعب أساسي أضاف نوعاً من الجمالية إلى طريقة لعب الفريق، خاصة عندما تبادل بعض التمريرات الثنائية مع صانع الألعاب ويسلي شنايدر. وبفضل الانسجام الحاصل بين نجمي ريال مدريد السابقين، تمكنت هولندا من افتتاح النتيجة عن طريق روبن في الشوط الأول، حيث استقبل تمريرة طويلة محكمة من زميله وتوغل بالكرة على مشارف منطقة الجزاء وسددها قوية بيُسراه لتستقر في مرمى الحارس السلوفاكي. وبذلك يكون أبناء القلعة البرتقالية قد ضمنوا مشاركتهم الخامسة في ربع النهائي من أصل تسع مشاركات مونديالية.