مشاهدة النسخة كاملة : الزهار :سفن كسر الحصار من الخليج ستصل غزة بعد نهاية المونديال


ام خديجة
06-29-2010, 06:48 AM
محمود الزهار لـ'الاندبندنت': سفن فك حصار من الخليج ستصل غزة بعد نهاية المونديال
اتهم نتنياهو بالتراجع عن صفقة شليط وهاجم الغرب والسلطة الوطنية
6/29/2010

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/5307.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

لندن ـ 'القدس العربي':قال القيادي الكبير في حركة حماس، الدكتور محمود الزهار ان قوافل السفن لفك الحصار عن غزة ستتواصل، واقترح في حديث له ان سفنا من منطقة الخليج ستصل الى ميناء غزة في غضون الشهرين القادمين وبعد انتهاء مباريات كأس العالم المنعقدة الآن في جنوب افريقيا.
ونقلت صحيفة 'اندبندنت' البريطانية عن الزهار قوله ان بعض الشخصيات في منطقة الخليج اخبرته ان سفنا قد يصل عددها 8 سفن من الخليج. ولم يذكر الزهار اسماء الدول التي سترسل السفن، ولكنه عندما سئل ان كانت هذه السفن ستضم سفنا ايرانية اجاب 'لماذا لا'.
وتأتي تصريحات المسؤول السياسي في الحركة بعد اربعة اسابيع من العملية الدامية التي قامت بها قوات كوماندوز اسرائيلية على قافلة الحرية بقيادة ناشطين معظمهم اتراك ادت لمقتل تسعة منهم.
واتهم الزهار اسرائيل بالتراجع عن صفقة لتبادل الاسرى التي كانت ستؤدي الى الافراج عن الجندي الاسرائيلي غلعاد شليط الاسير لدى حماس منذ 4 سنوات. وقال الزهار 'حتى هذه اللحظة لا نية لدى اسرائيل لتحقيق اتفاق'. واكد الزهار ان الجناح العسكري لحركة حماس او الجماعة التي تعتقل شليط لا زالوا يرفضون قيام الصليب الاحمر او اي جماعة اغاثة انسانية بزيارة الجندي الاسرائيلي.
واضاف قائلا 'سألت الجهات المعنية بالاسير ولكنهم قالوا ان زيارة من هذا النوع مستحيلة'، وعبر عن شكه بأية جهة قائلا 'لا اثق بأية جهة'. واكد الزهار انه اثناء المفاوضات الاخيرة التي تمت من خلال وسيط الماني وافق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على قائمة من 325 اسيرا فلسطينيا وانه من حيث المبدأ ستقوم الحركة بترشيح قائمة من 125 اسيرا وتوافق عليها اسرائيل. ولكن 'كل شيء تغير بعد لقاء الحكومة الاسرائيلية' حسبما قال الزهار.
ولم يجب المسؤول السياسي عن اسئلة حول اذا ما كان الوسيط الالماني لا زال ناشطا ام لا. واكد الزهار ان هناك قوافل قادمة 'اكثر مما تتخيل' مشيرا الى ان قوارب جديدة ستبحر الى غزة اثناء رمضان والذي سيبدأ في 11 آب (اغسطس). وحول ما إذا قررت مصر منع القوافل البحرية القادمة من الخليج من عبور قناة السويس، اجاب الزهار ان هذه السفن لها حق العبور بموجب القانون الدولي كما للسفن الاسرائيلية، واكد ان 'مصر لن تكون قادرة على منع حملة مثل هذه'.
وعن محاولة ايران الانضمام الى قوافل كهذه او دعم بعضها اجاب الزهار متسائلا عن 'المانع الاخلاقي، اين هو المانع.. اذا كانت ايران ستقدم الطعام والدواء ما الذي يمنع هذا، اعطني الدليل على هذا من انجيلك'.
وعبر الزهار عن مرارته من الموقف الغربي من حماس بعد الانتخابات والسبب الذي ادى بالغرب لمقاطعة حماس مجيبا: لان الغرب كان يريد 'كرزاي في فلسطين'. كما عبر عن ازدرائه لدعم الغرب الحصار الكامل الذي فرضته اسرائيل على قطاع غزة بعد سيطرتها عليه عام 2007. وقال موجها كلامه للغرب 'لماذا قبلتم العملية المفروضة منذ اربعة اعوام'. وعن الجهود التي قامت بها الرباعية والتي ضغطت على اسرائيل لتغيير موقفها من الحصار مشيرا الى انه 'تغير كبير' وانه ناتج من موقف غربي غير مرتاح ونتاج للعملية الاسرائيلية على قافلة الحرية. وعاب قائلا ان التغير النسبي في الموقف جاء بعد مقتل الفي فلسطيني في حربين الاولى بعد اسر جلعاد شليط عام 2006 والاخرى الحرب التي شنتها اسرائيل 2008- 2009.
وقال ان الجميع اشمأزوا من الوضع ولكنه قال ان الساسة في الغرب لا قلب لهم واخلاقهم باردة وخلافا للساسة فالمواطنون العاديون كانوا مستعدين للتضحية من اجل 'تغيير السياسة'. وعن وجود علاقة بين منظمي القافلة الاتراك وحماس تساءل مستغربا 'عيب كبير وجود علاقة مع تركيا وهي بلد مسلم ولكن علاقة بين تركيا المسلمة واسرائيل اليهودية عسل، وعندما يتعلق الامر بالعلاقة بين مسلم ومسلم يصبح الامر جريمة'.
وفي مجال المطالب التي تطلبها الرباعية من حماس من اجل انهاء الحصار وهي الاعتراف باسرائيل والتخلي عن العنف وقبول الاتفاقات السابقة التي عقدتها السلطة الوطنية مع اسرائيل اجاب الزهار قائلا 'ما هي حدود اسرائيل الحقيقية وماذا عن احتلال القدس وماذا عن احتلال مرتفعات الجولان، اطالب اسرائيل بالتخلي عن العنف' واضاف مطالبا 'بلدك' (المراسل) وامريكا بالتخلي عن العنف في افغانستان والعراق وباكستان وبعدها يمكننا الحديث عن التخلي عن العنف.
كما القى الزهار باللوم على حركة فتح بعدم تحقق المصالحة وقال ان فتح لها تاريخ بكونها 'فاسدة مئة بالمئة'. ودعا الزهار فتح للتراجع عن موقفها من انتخابات عام 2006 التي فازت فيها حركة حماس. وعن اعدام المتعاملين مع اسرائيل، دافع الزهار عن اعدام الجواسيس، معترفا ان قلة من الجواسيس السابقين قد سلموا انفسهم لسلطة حماس بعد ان منحتهم العفو وحددت مدة لهم ستنتهي في الشهر القادم. ورفض الزهار الاتهامات التي تقول ان حماس في غزة وفتح في الضفة اتخذتا سياسات قمعية ضد المعارضين لهما. واكد الزهار ان حماس انهت عمليات الاختطاف بعد نجاحها في تحرير صحافي (بي بي سي) الان جونسون.

حملة ضد المتعاونين

وكانت حكومة حماس في القطاع قد شنت حملة تحذير للعملاء شملت ملصقات وصور جدارية ومواعظ دينية وبرامج اذاعية، ومقالات صحافية. وتأتي الحملة التي تحذر من مخاطر التعامل مع العدو بعد اعدام الحكومة متعاملين في شهر نيسان (ابريل) الماضي. ونقلت صحيفة 'الغارديان' عن مسؤول الحملة ضد المتعاونين، ابو عبدالله لافي قوله ان الحملة تهدف لتوعية المواطنين من اجل تقليل عدد المتعاونين.
وقال ان المشكلة ليست واسعة ولكن اسرائيل تقوم بجهود كبيرة من اجل تجنيد المواطنين مستغلة بذلك الحصار المفروض. وقال ان الجيش الاسرائيلي يقوم باستدعاء اشخاص ويغريهم بمئات الدولارات مقابل بعض المعلومات ويسألون عن جيران الشخص ان كانوا من حماس او فتح. وكانت الحكومة المقالة قد اصدرت عفوا عاما عن كل من يسلم نفسه للسلطات في وزارة الداخلية وحددت مهلة حتى 10 تموز (يوليو).
ورفض المسؤول اعطاء ارقام عن عدد الذين سلموا انفسهم مشيرا الى ان المعلومات 'سرية'، وبموجب القرار ستقوم حماس بإعدام اي متعامل يثبت تورطه بعد المهلة المحددة. واكد ابو لافي ان القرار بشأنهم يتعلق بالمحكمة والداخلية ستلتزم بما تقرره المحاكم مما يعني ان المتعاونين لن يعدموا كلهم.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول امني اسرائيلي قوله ان الاستخبارات الاسرائيلية قلقة من حملة حماس، وقال ان مسؤولي الاستخبارات الاسرائيلية يتصلون بالعملاء ويطلبون منهم عدم تسليم انفسهم.

نقلا عن القدس العربي