مشاهدة النسخة كاملة : موسى يفصل مسؤولة في الجامعة العربية بسبب مقال ينتقد المؤسسة


ام نسيبة
06-28-2010, 06:55 PM
موسى يفصل مسؤولة في الجامعة العربية بسبب مقال ينتقد المؤسسة

6/28/2010

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/5150.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)
الأمين العالم لجامعة الدول العربية عمرو موسى

القاهرة- قالت شبكة حقوقية عربية الاثنين إن الأمين العالم لجامعة الدول العربية عمرو موسى فصل مسؤولة عربية تعمل بالجامعة بسبب كتابتها مقالة ناقدة للمؤسسة على مدونتها.
وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، موسى بالغاء قرار فصل ظبية خميس، مدير إدارة شؤون البعثات في الجامعة بدرجة وزير مفوض واحترام حرية الرأي والتعبير.

وأدانت الشبكة، في بيان لها الاثنين، قرار فصل الكاتبة والشاعرة الإماراتية التي تعمل بجامعة الدول العربية منذ العام 1992، كمدير لإدارة شؤون البعثات بدرجة وزير مفوض.

وأوضحت الشبكة أن فصل خميس جاء بسبب كتابتها مقال لها على مدونتها- روح الشاعرة- عن كتاب - جامعة الدول العربية ماذا بقى منها؟- الذي يتناول بالنقد أداء الجامعة في السنوات الأخيرة.

واضافت الشبكة إن الأمر لم يتوقف عند فصل الكاتبة ظبية خميس، بل وصل الأمر إلى حد حرمانها من دخول الجامعة تماما، ومصادرة متعلقاتها.

وقالت الشبكة إن خميس فوجئت عقب كتابتها للمقال الذي يتناول بالنقد أداء الجامعة على مدونتها في سبتمبر/ ايلول 2009، بحملة جائرة استهدفتها.

ونقلت الشبكة عن خميس قولها إن الحملة وصلت إلى حد فصلها من العمل 2010، والتعدي عليها من بعض العاملين بالجامعة، فضلا عن رفض تسليمها قرار الفصل ومتعلقاتها.

وتابعت إن خميس حاولت التوجه إلى قسم الشرطة بصحبة محاميها لعمل شكوى ضد أعوان أمين الجامعة العربية عمرو موسى، إلا أنها فوجئت برفض الجهات الأمنية عن عمل المحاضر الرسمية اللازمة.

واستنكرت الشبكة أن يصل الأمر بأكبر مؤسسة عربية أن تفصل أحد العاملين بها بعد كل هذه السنوات بسبب مقال لها.

وتابعت إن حرية التعبير ليس شعار نضعه على الحائط في إطار فخم، حرية التعبير هي ممارسة، وللأسف قدمت جامعة الدول العربية نموذجا سيئا في التعامل مع هذه القيمة الهامة.

وأكدت الشبكة مطالبها لموسى بالتراجع عن قراره، وأن يحترم حرية الرأي والتعبير حتى لا يعطي نموذجا سيئا لآلاف العاملين بهذا التجمع العربي الكبير في كيفية التعامل مع النقد وحرية التعبير.


نقلا عن القدس العربي