مشاهدة النسخة كاملة : روسيا قلقة من تقديرات للمخابرات الأمريكية بشأن الأسلحة الإيرانية


ام نسيبة
06-28-2010, 07:29 AM
روسيا قلقة من تقديرات للمخابرات الأمريكية بشأن الأسلحة الإيرانية
6/28/2010

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/5116.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)
الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف

تورونتو- قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ان تأكيدات الولايات المتحدة بان إيران ربما يكون لديها وقود يكفي لصنع قنبلتين نوويتين تثير قلقه وحذر من انه إذا تأكد ذلك فان إيران ربما تواجه إجراءات جديدة.
وقال ليون بانيتا مدير المخابرات المركزية الأمريكية في مقابلة مع شبكة إيه.بي.سي التلفزيونية الأمريكية ان الوكالة تعتقد أن إيران لديها حاليا كمية من اليورانيوم المنخفض التخصيب تكفي لصنع قنبلتين لكن سيتعين على طهران تخصيب هذه الكمية اولا.

وقال ميدفيديف للصحفيين في تورونتو حيث حضر اجتماع قمة مجموعة العشرين بالنسبة لهذه المعلومات لا بد من التحقق منها. على اية حال مثل هذه المعلومات تكون مثيرة للقلق دائما لان المجتمع الدولي لا يعترف اليوم بالبرنامج الايراني بوصفه شفافا.

ونادرا ما يعلق الزعماء الروس على بيانات وكالة المخابرات الأمريكية وتشير تصريحات ميدفيديف الحادة إلى الهوة التي زادت بين موسكو وطهران في الأشهر الأخيرة.

ونشب خلاف علني بين الكرملين وطهران الشهر الماضي بعد أن عاتب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الكرملين لرضوخه لما وصفه بضغوط أمريكية للموافقة على فرض مزيد من العقوبات.

واجاز مجلس الأمن الدولي بضغط من الولايات المتحدة هذا الشهر قرارا بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب نشاطها النووية.

وقال ميدفيديف اذا ثبت صحة ما تقوله الأجهزة الأمريكية الخاصة فهذا سيجعل بالتأكيد الوضع أكثر توترا ولا استبعد ضرورة النظر في هذه المسألة على نحو اضافي.

وتقول الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي الرئيسية وإسرائيل إن إيران تحاول استخدام برنامجها النووي المدني لاخفاء محاولة لصنع قنبلة نووية وهو تأكيد تنفيه طهران.

ودعت روسيا إيران مرارا إلى تبديد الشكوك التي تساور المجتمع الدولي وقال مسؤولون أمنيون روس كبار في وقت سابق من العام الجاري إن المخاوف الغربية صحيحة.

وذكرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية انه كي تحصل إيران على مواد نووية تكفي لصنع قنابل يتعين عليها تخصيب اليورانيوم المنخفض التخصيب الموجود لديها.

وقال بانيتا: نقدر أنهم إذا اتحذوا هذا القرار فربما يستغرق الأمر عاما للوصول إلى ذلك وربما عاما آخر لتطوير نظام للإطلاق لجعل ذلك ممكنا.

نقلا عن القدس العربي