مشاهدة النسخة كاملة : عشرات الضحايا في صعدة والجوف


camel
01-13-2010, 08:01 AM
عشرات الضحايا في صعدة والجوف


أعلنت مصادر يمنية أمس مقتل واعتقال عشرات الحوثيين في مواجهات في صعدة والجوف بين الجيش ومقاتلين قبليين ومسلحي حركة الحوثي، فيما بدأت وحدات من الجيش ملاحقة مجاميع من عناصر تنظيم “القاعدة” في محافظة شبوة (شرق)، بينما جدد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي رفض بلاده لأي وجود عسكري أجنبي على أراضيها .

ودارت مواجهات شرسة في صعدة القديمة أسفرت عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح، فيما قالت مصادر إن وكيل أول وزارة الداخلية اللواء محمد عبد الله القوسي المكلف تنفيذ حملة “ضربة الرأس” نجا من كمين نصبه له الحوثيون أثناء تفقده مواقع قوات الجيش في المدينة .

وكان الجيش واصل قصفه الجوي والمدفعي على مواقع الحوثيين في المقاش وكهلان والمهاذر وشرق الملاحيظ، وقالت مصادر عسكرية إن جبل الدخان ومنطقة ظهر الحمار شهدا مواجهات واشتباكات مسلحة إثر محاولة فاشلة للحوثيين لاستعادة السيطرة على بعض المواقع، وأشارت إلى تنفيذ الجيش هجمات وتدمير مواقع في المرتفعات، وإفشال محاولات تسلل .

وقتلت القوات اليمنية 19 من الحوثيين، وقالت وزارة الداخلية إن قوات الأمن نفذت عملية تفتيش من منزل لمنزل في صعدة وتم إلقاء القبض على 25 آخرين .

وأكد مصدر قبلي يمني أن 15 حوثياً قتلوا في مواجهات مع مسلحين قبليين موالين للحكومة في الجوف . وقال عبد الله الصقرة “قتل 15 حوثياً في مواجهات مع رجال القبائل من آل صقرة وال أبو حسين في المطمة” . وذكر أن الحوثيين حاولوا اقتحام منزل احد أبناء القبيلة للسيطرة عليه فتصدى لهم رجال القبيلة .

من جهته، قال الشيخ القبلي عرفج بن هضبان إن “الحوثيين يدفعون بالمئات من المقاتلين لفتح جبهة جديدة في الجوف، على الأخص في مديريات المطمة وخب والزاهر” .

في غضون ذلك، أعلن مساعد وزير الدفاع والطيران السعودي الأمير خالد بن سلطان أن “عدد ضحايا القوات السعودية في المواجهات على الحدود الجنوبية مع الحوثيين بلغ ،82 فيما بلغ عدد المصابين 39 والمفقودين 21 .

وأكد الأمير خالد في مؤتمر صحافي عقده في الخوبة في منطقة جازان، “بسالة القوات السعودية في ردع المتسللين وطردهم من دون المساس بسيادة اليمن” .

وقال “إن القوات السعودية تمكنت من تطهير قرية الجابري، مشيراً إلى أن وفيات القوات المسلحة خلال العملية أربعة عسكريين” .

من جهتها، كشفت الأمم المتحدة أن الآلاف نزحوا عن ديارهم بسبب القتال الدائر في اليمن، ما رفع عدد النازحين داخلياً إلى مائتي ألف . وقال المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أندريج ماهيسك “نقدر حالياً عدد المتضررين من الصراع الذي يعاني منه اليمن منذ عام 2004 بنحو مائتي ألف شخص” .

على صعيد حرب القاعدة، نقلت مصادر عن محافظ شبوة علي حسن الأحمدي قوله إن وحدات من الجيش بدأت مطاردة مجموعة يشتبه في انتمائها إلى تنظيم “القاعدة” .

في المقابل، نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية اعتراف محافظ أبين أحمد المصري بأن الحكومة فشلت في حربها ضد القاعدة، وإشارته إلى أن التنظيم وسّع تأثيره وصولاً إلى المناطق النائية حيث اختفت سلطة الدولة تقريباً . وقال “إن سيطرة الحكومة في محافظة أبين ليست قوية” . وأضاف أنه “لم ير أي مؤشر على التقارير التي تحدثت عن تحريك تعزيزات” .

وأوضحت مصادر أمنية أن قوات مكافحة الإرهاب معززة بقوات من الأمن المحلي عملية تلاحق نحو 8 من عناصر “القاعدة” يعتقد أنهم من أخطر المطلوبين، وأشارت إلى أنه تم الكشف عن مواقع لعناصر “القاعدة” ستتم مداهمتها قريباً بواسطة قوات برية .

وكانت الحكومة اليمنية أشادت بنجاحات وأعمال القوات المسلحة لمواجهة عناصر القاعدة في بعض مناطق صعدة وحرف سفيان، والمهام التي تنجزها الأجهزة الأمنية للقبض على عناصر “القاعدة” وخلاياها النائمة وتصديها للخارجين على القانون . وأكدت في اجتماعها الأسبوعي دعمها لتلك الأعمال والمهام التي تسعى إلى تكريس أجواء الأمن والاستقرار .

على صعيد سياسي، أكد وزير الخارجية أبو بكر القربي أن اليمن عازم على مواصلة الحرب على الإرهاب، مشيراً إلى عدم قبول اليمن بقوات دولية على أراضيه .

وأوضح القربي في مؤتمر صحافي عقده بصنعاء أن حديث الرئيس علي عبد الله صالح حول الحوار مع “القاعدة” أسيء فهمه، مشيراً إلى أنه قصد أن الحكومة مستعدة لاعتماد لغة المناصحة مع الشباب المغرر بهم سعياً إلى ترك السلاح والتخلي عن العنف .

وقال إن اليمن يرفض وجود قوات دولية على أراضيه، مشيراً إلى أن الأمريكيين أنفسهم وصلوا إلى قناعة بان الاعتماد على القوات والجيش اليمني هو الطريق الأفضل .

وحول مؤتمر لندن أكد القربي أن اليمن سيشارك وأنه يأمل في أن يخرج المؤتمر بإستراتيجية لدعم الاقتصاد ودعم دولي لتعزيز قدرات اليمن في الحرب على الإرهاب . وقال إن “الحكومة اليمنية لن تقبل بأي شيء بمؤتمر لندن يمس بسيادتها أو يعني التدخل في شؤونها الداخلية” .

وحول الحرب في صعدة أكد القربي أن اليمن لن يقبل توجيهات من أي طرف “لأنها (القضية) يمنية وداخلية لكون هذه الجماعة تمردت ورفعت السلاح على الدولة وارتكبت جرائم” .

وفي شأن المختطفين الألمان وصديقهم البريطاني المحتجزين منذ يونيو/حزيران الماضي أكد الوزير القربي أن أجهزة الأمن استطاعت تحديد مكان المخطوفين في محافظة صعدة ويجري حاليا التفاوض معهم من أجل إطلاق سراحهم .

وحول التهديد الذي أعلنه تنظيم الشباب المجاهدين في الصومال لإرسال مقاتلين إلى اليمن لمساندة خلايا تنظيم “القاعدة” أكد أن الحكومة تعاملت مع هذا التهديد بمسؤولية وستتخذ الإجراءات التي تمنع الجماعات الإرهابية من الوصول إلى اليمن .

واعتصم العشرات من أهالي معتقلي حرب صعدة وقضايا الحريات للمرة التاسعة والثلاثين أمام مقر الحكومة اليمنية . وأكد المعتصمون أن زوجة احد المعتقلين قتلت مع أفراد من أسرتها بعد قصف منزلهم في صعدة .

وانضم إلى الاعتصام عشرات من النازحين من منطقة الجعاشن بمحافظة أب بعدما طردهم من قراهم أحد أعضاء مجلس الشورى ملقب ب “شاعر البلاط” محمد منصور .

وقال الأهالي إنهم بعد زياراتهم الأسبوعية للمعتقلين قلقون تجاه ازدياد حالات المرض المنتشرة في السجون في ظل عدم الرعاية الطبية لهم .

عن " الخليج العربي"