مشاهدة النسخة كاملة : باراك يريد وضع الخلافات الأخيرة حول غزة جانبا والعودة إلى عملية السلام


ام نسيبة
06-24-2010, 11:20 AM
باراك يريد وضع الخلافات الأخيرة حول غزة جانبا والعودة إلى عملية السلام
6/24/2010


باراك يتحدث للصحافيين بجانب نب كلينتون قبل لقائهما في وزارة الخارجية الأمريكية

واشنطن- أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الأربعاء في إشارة إلى الأزمة حول غزة، عن أمله في وضع الخلافات الأخيرة جانبا والعودة إلى عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
وقال باراك قبل اجتماع مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في واشنطن، إن إسرائيل تريد ايجاد الوسائل لدفع عملية السلام ووضع خلافات الاسابيع الأخيرة جانبا.

وبعد الاجتماع، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي إن إسرائيل تلتزم بالقيام بكل ما يمكنها من أجل انتقال الحوار غير المباشر إلى مفاوضات مباشرة.

وبعد توقف استمر عام ونصف العام، عاد الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين برعاية الموفد الأمريكي جورج ميتشل الذي يقوم بزيارات م****ة بين الطرفين. وسيتوجه ميتشل مجددا إلى المنطقة خلال الاسبوع المقبل.

وأشاد باراك الذي تسبق زيارته إلى الولايات المتحدة زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في السادس من تموز/ يوليو، بإخلاص كلينتون في جهودها لتشجيع الحوار بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وأعربت الولايات المتحدة عن ترحيبها بقرار حليفتها إسرائيل تخفيف الحصار على قطاع غزة بعد اسابيع من هجوم شنه الجيش الاسرائيلي على اسطول مساعدات دولي إلى غزة. وأسفرت الماساة عن وقوع تسعة شهداء اتراك على متن احدى سفن الاسطول.

واضاف كراولي إن الهدف النهائي هو مساعدة شعب غزة ليس فقط في حياته اليومية ولكن أيضا مساعدته على اعادة خلق اقتصاد قابل للحياة في غزة.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن وزير الدفاع الإسرائيلي وعد بالسماح بدخول المزيد من السلع إلى غزة بعد قرار إسرائيل تخفيف حصارها للقطاع الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم الوزارة بعد أن اجتمعت كلينتون مع باراك، في الأيام القليلة الماضية رأيتم زيادة كبيرة جدا في تدفق السلع وهو (باراك) توقع أن ذلك سيستمر في الزيادة.

وأضاف إن باراك وعد بتحسين البنية التحتية عند معابر غزة حتى يمكنها أن تستوعب تدفقات أكبر من البضائع.

وحظرت إسرائيل كل شيء قررت ألا تسمح بدخوله إلي غزة. وهي الان تعد بالسماح بدخول كل شيء لم يتم استبعاده بشكل محدد رغم انها لم تنشر قائمة بالسلع المسموح بدخولها.

وستراقب واشنطن عن كثب لترى كيف ستنفذ إسرائيل سياستها الجديدة وأشار كراولي إلى أن القرار الإسرائيلي ربما يؤدي إلي مسعى أوسع لاعادة بناء اقتصاد غزة. ومن غير الواضح هل تخطط إسرائيل لمثل هذه الخطوة.