مشاهدة النسخة كاملة : مشروع استيطاني جديد في القدس المحتلة يحرج نتنياهو مجددا


ام نسيبة
06-22-2010, 08:22 PM
مشروع استيطاني جديد في القدس المحتلة يحرج نتنياهو مجددا
6/22/2010


القدس المحتلة- تسبب الضوء الأخضر الذي أعطته بلدية القدس لهدم 22 منزلا لفلسطينيين في حي عربي بالقدس المحتلة بإحراج لحكومة بنيامين نتنياهو وأثار انتقادات في الخارج.
وكانت لجنة التخطيط والبناء في بلدية القدس وافقت الاثنين على مشروع بناء حديقة أثرية يهودية سمي (حدائق الملك) سيقام في حي سلوان العربي. وينص المشروع على هدم 22 منزلا فلسطينيا تقول سلطات الاحتلال الإسرائيلية انها بنيت بدون تراخيص.

وترتدي القضية طابعا بالغ الحساسية وخصوصا أن المجتمع الدولي لا يقر بالاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية التي ضمتها الدولة العبرية في حزيران/ يونيو 1967.

وأعربت الولايات المتحدة التي تحاول إحياء المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، عن قلقها حيال مشروع بلدية القدس الذي كان معروفا منذ أشهر عدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي، نعتقد أن هذا النوع من الخطوات يقوض الثقة التي تعد أساسية في تحقيق التقدم في المحادثات غير المباشرة والمفاوضات المباشرة التي يمكن أن تجري لاحقا بين الجانبين.

وفي الجانب الإسرائيلي، انتقد وزير الدفاع ايهود باراك المشروع، وقال في بيان صدر في إسرائيل في وقت يقوم بزيارة للولايات المتحدة إن بلدية القدس جانبت الصواب ولم تراع حساسية التوقيت في إعلان هذا القرار.

وأضاف البيان إن وزير الدفاع يعتزم مخاطبة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عند عودته لبحث سبل تقديم المنطق والحكمة في هذا الصدد.

وحتى في صفوف مؤيدي الاستيطان، اعتبر وزير الاسكان ارييل اتياس الذي ينتمي إلى حزب شاس المتطرف انه كان حريا انتظار وقت أكثر ملاءمة.

وبدوره، اعتبر مئير مارغاليت من حزب ميريتز اليساري المعارض أن بلدية القدس يقودها أشخاص مهووسون بافتعال الحرائق ليس لديهم أدنى حس بالوقائع الدولية.

وفي عمان، أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الثلاثاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب من الادارة الأمريكية التدخل المباشر لالغاء القرار الإسرائيلي بالموافقة على تدمير 22 منزلا فلسطينيا في القدس الشرقية لاقامة حديقة اثرية يهودية مكانها.

وقال عريقات الذي يرافق الرئيس الفلسطيني في زيارة للاردن في تصريحات لوكالة فرانس برس، لقد نقلت رسالة من الرئيس عباس إلى الادارة الأمريكية في هذا الصباح دعوناها فيها إلى التدخل المباشر لالغاء القرار الإسرائيلي.

وردا على الانتقادات، أفاد مكتب رئيس الوزراء الاثنين أن ما تم إعلانه ما هو الا خطوات تمهيدية لمشروع لا يزال ينبغي مناقشته على مستوى لجنة التنظيم المدني في البلدية وكذلك على مستوى لجنة المنطقة في وزارة الداخلية.

ويرى المعلقون أن نتنياهو يريد تفادي خلافات جديدة مع الولايات المتحدة قبل اسبوعين من لقائه الرئيس باراك أوباما في البيت الابيض.

وفي اذار/ مارس الماضي، تسبب ملف الاستيطان في القدس المحتلة بأزمة دبلوماسية خطيرة مع واشنطن بعد اعلان بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في حي يهودي في القدس الشرقية. وتزامن ذلك مع زيارة لاسرائيل كان يقوم بها نائب الرئيس الامريكي جو بايدن.

وفي مرحلة لاحقة، سعى نتنياهو إلى تفادي مواجهات جديدة مع الامريكيين.

وأكد البيان الصادر من مكتبه أن رئيس الوزراء كان طلب من رئيس بلدية القدس نير بركات تجميد مشروع الحديقة الاثرية للسماح باحراز تقدم في المفاوضات غير المباشرة مع الفلسطينيين.

وفي المقابل، أكد ايليشا بيليغ عضو لجنة التخطيط والمستشار البلدي العضو في حزب الليكود اليميني بزعامة نتنياهو، أن القرار هو تعبير عن سيادت إسرائيل على كامل القدس.

وتعتبر إسرائيل أن القدس هي عاصمتها الأبدية الموحدة، في حين يسعى الفلسطينيون إلى جعل القدس الشرقية، التي يعتبرها المجتمع الدولي أرضا محتلة، عاصمة لدولتهم المستقبلية.