مشاهدة النسخة كاملة : مدير صندوق النقد العربي: 100 مليون دولار من الصندوق لموريتانيا


أبو فاطمة
06-22-2010, 04:45 PM
مدير صندوق النقد العربي: 100 مليون دولار من الصندوق لموريتانيا
[/URL][URL="http://www.mushahed.net/vb"]http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4843.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

المناعي: نأمل في دعم مالي وفني لموريتانيا من طرف المانحين (الأخبار)




قال جاسم المناعي المدير العام للصندوق العربي للنقد إن موريتانيا ستستفيد من 100 مليون دولار استنادا إلى موارد الصندوق والبرنامج المالي للتجارة العربية مضيفا أنه "يأمل أن يكون اجتماع المانحين مستعدا لمد موريتانيا بالدعم الفني والمالي اللازمين ".

وأعرب المناعي في خطابه في الطاولة المستديرة ببروكسل عن تشجيعه للحكومة الموريتانية على "التطبيق السريع للإصلاحات الضرورية لمواجهة التحديات الصعبة التي يواجهونها"

و أضاف أن الأداء الاقتصادي الموريتاني قد شهد ضعفا خلال الفترة 2008 – 2009 بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية "التي لم تسلم منها أي دولة" مضيفا أنه يعتقد أن الحكومة "تعمل بجد من أجل الحد من تأثيرات الانهيار الاقتصادي العالمي بطريقة مفهومة"

و في ما يلي نص الخطاب بترجمة "الأخبار:

الطاولة المستديرة حول موريتانيا
بروكسل 22- 23 يونيو 2010

خطاب الدكتور جاسم المناعي
المدير العام رئيس مجلس الصندوق العربي للنقد
إنه لشرف لي اليوم أن أكون هنا وأن أخاطب هذا الجمع المتميز وأعبر عن تثميني للحكومة الموريتانية وللبنك الدولي والاتحاد الأوربي للدعوة التي وجهت لصندوق النقد العربي للمشاركة في هذه الطاولة المستديرة.

إن هذا الاجتماع اليوم سيقدم فرصة من دون شك للمانحين لمتابعة اجتماع المجموعة الاستشارية الماضي والمنعقد في باريس وفرصة للحكومة الموريتانية لتقديم وضعية موريتانيا الاقتصادية والتحديات التي تواجه البلاد ولتحديد الرؤية التي تقترحها للمستقبل.

معالي الوزير الأول
سيداتي سادتي
سأبدأ بالإشادة بالعلاقات المتميزة والوطيدة التي تربط موريتانيا بالصندوق العربي للنقد والذي تعتبر موريتانيا عضوا مؤسسا له، وتعود هذه العلاقات إلى بداية الثمانينات وخلال هذه المدة تضاعفت المساهمات المالية من هذا الصندوق لفائدة موريتانيا بالإضافة إلى مانحين آخرين في مجال التنمية.
وقد تمت هذه المنح على شكل دعم مالي للمساعدة في إصلاحات متتالية وإرشادات في تطبيق سياسات إصلاح بالإضافة إلى دورات تكوين استفاد منها مسؤولون في البنك المركزي الموريتاني

وفي هذا الصدد ظل صندوق النقد العربي يقدم دعمه لجهود موريتانيا للتنمية حتى في الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية الأخيرة وخاصة عندما جف الدعم المالي من المانحين الدوليين.

ومن جانبها أظهرت السلطات الموريتانية عزيمة قوية للإصلاح حتى الوقت الحالي رغم التحديات الضخمة التي تواجهها في ميادين البطالة والفقر والهشاشة في مواجهة الكوارث الطارئة.

ولقد أنجزت هذه الحكومة نتائج إيجابية خلال السنوات الأخيرة وهيأت المناخ للإصلاح الذي نجم عنه فوز البلاد في مبادرة الدول الفقيرة الأكثر مديونية.
واعترافا بذلك فقد انضم صندوق النقد العربي لباقي المانحين في شطب بعض الديون في عام 2008 تقدر ب50 % من الديون المستحقة أي ما يعادل 13 مليون دولار
ضف إلى ذلك أن صندوق النقد العربي قد منح موريتانيا ديونا على المدى الطويل تقدر بـ 41 مليون دولار بشروط توافقية دعما لبرنامج إصلاح اقتصادي كما تم منح قروض جديدة لموريتانيا تقدر ب45 مليون دولار سنة 2009 لدعم عصرنة لتسيير المال العام تعتمد على الفعالية الشفافية والمحاسبة

ومع هذا القرض يكون الصندوق العربي للنقد قد ساهم إلى حد اليوم بمبلغ إجمالي يبلغ 330 مليون دولار مساهمة في جهود موريتانيا للتنمية.

وبالإضافة إلى شطب بعض الديون فقد استفادت موريتانيا من خط تسهيلات المديونية المقترح من طرف برنامج تمويل التجارة العربية والذي هو فرع من الصندوق العربي للنقد وقد وفرت تسعة خطوط للقرض بقيمة مالية تبلغ 55 مليون دولار لفائدة المصدرين والموردين الموريتانيين عبر الوكالات الوطنية السبع الأعضاء في البرنامج المالي للتجارة العربية.


وإلى جانب الدعم المالي الذي يخدم جهود الإصلاح في البلد و تطوير التجارة فقد استفاد ما يزيد على 252 إطارا من البنك المركزي الموريتاني ووزارة المالية من التكوين المقدم من معهد السياسة الاقتصادية التابع للصندوق العربي للنقد.
وفي مجال أوسع للدعم الفني وافق صندوق النقد العربي على تمويل دراسة عن "معلومات السلامة في البنى التحتية" بدأ إنجازها في البنك المركزي الموريتاني


معالي الوزير الأول
سيداتي سادتي
إن العطاء الاقتصادي الموريتاني قد شهد ضعفا خلال الفترة 2008 – 2009 بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية التي لم تسلم منها أي دولة ونحن نؤمن بأن الحكومة تعمل بجد من أجل الحد من تأثيرات الانهيار الاقتصادي العالمي بطريقة مفهومة عبر برامج متوازنة واسعة تحافظ على الاستقرار الاقتصادي وتسرع من عملية النمو الاقتصادي وتساهم في تحسين المساواة الاجتماعية في نفس الوقت.

ويرحب الصندوق العربي للنقد بجهود الحكومة الحالية لانجاز تنمية مستديمة سريعة.
وفي الختام معالي الوزير الأول سيداتي سادتي نود تشجيع الحكومة الموريتانية على التطبيق السريع للإصلاحات الضرورية لمواجهة التحديات الصعبة التي يواجهونها في الوقت ذاته نأمل أن يكون اجتماع المانحين مستعدا لمد موريتانيا بالدعم الفني والمالي اللازمين.

ومن جانبهما فإن الصندوق العربي للنقد والبرنامج المالي للتجارة العربية يجددون دعمهم المستمر لموريتانيا، ونعتقد أنه تماشيا مع سياسة القرض واستنادا على مصادر الصندوق العربي للنقد والبرنامج المالي للتجارة العربية فإن موريتانيا ستستفيد من مبلغ إضافي يقدر بـ 100 مليون دعما للإصلاح الهيكلي والتسهيلات التجارية.
شكرا لكم.


نقلا عن الأخبار