مشاهدة النسخة كاملة : "مريم" و"ناجي العلي".. إصرار على كسر الحصار رغم تهديدات الاحتلال


أبوسمية
06-21-2010, 03:19 PM
القائمون عليهما يفندون ادعاءات الكيان الصهيوني
"مريم" و"ناجي العلي".. إصرار على كسر الحصار رغم تهديدات الاحتلال

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4803.imgcache.jpg

بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام

أثارت المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الصهيوني بحق المتضامنين على متن سفن "أسطول الحرية" التضامني التي كانت متوجهة لكسر الحصار الصهيوني على قطاع غزة الشهر الماضي، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.. ردة فعل عالمية غاضبة تجاه الجريمة الصهيونية.

كما فضحت الجريمة الحصار الصهيوني الظالم المفروض على القطاع للعام الرابع على التوالي؛ الأمر الذي دفع أحرار العالم إلى تكثيف الجهود لكسر الحصار عبر تسيير المزيد من السفن التضامنية؛ حيث يسابق المتضامنون الأوروبيون الزمن لتجهيز "أسطول الحرية 2"، بالإضافة إلى سفن عراقية وسودانية.

ومن بين السفن التي يتم تجهيزها للانطلاق نحو غزة سفينتا "مريم" و"ناجي العلي" اللبنانيتان؛ حيث ستحمل سفينة "مريم" على متنها ما يقارب 70 امرأة بينهن خمس راهبات أمريكيات، إلى جانب أوروبيات ومتضامنات من جنسيات مختلفة، وشخصيات اعتبارية، كما أن سفينة "ناجي العلي" سيكون على متنها مجموعة من الصحفيين.

وتحمل السفينتان مساعدات طبية، مثل أجهزة غسيل الكلى والأدوية لمعالجة مرضى السرطان، وللأطفال والنساء.

"مريم" جاهزة للانطلاق

من جانبها أكدت منسقة اللجنة التحضيرية لسفينة "مريم" النسائية سمر الحاج، في تصريحاتٍ خاصةٍ لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"؛ أن السفينة جاهزة من كافة الجوانب، وبدأ العد العكسي لانطلاقها، وتحمل على متنها نساء من لبنان والكويت والبحرين وسورية والأردن وأمريكا فرنسا وبلدان أخرى.

ونفت الحاج وجود أي تمثيل لـ"حزب الله" اللبناني على متن السفينة؛ وذلك ردًّا على ادعاءات سفيرة الكيان الصهيوني لدى الأمم المتحدة "جابرييلا شاليف" التي نشرت أكاذيب حول وجود ممثلين لـ"حزب الله" على متن السفينة، وأكدت أن الصهاينة ليسوا فقط مرفوضين من "حزب الله"، ولكن من كل مؤمن بالسيادة والحرية والاستقلال، وإنهم مع كسر الحصار عن غزة وما بعد غزة وما بعد بعد غزة".

القانون الدولي و"مريم"

وردًّا على التهديدات الصهيونية باعتراض السفينة وتحضيرات الهجوم عليها عبر عملية أطلقت عليها "رياح السماء 2"؛ قالت الحاج: "لا نعترف بكيان غاصب.. نحن ذاهبون إلى شواطئ غزة الفلسطينية" ونحن معتصمات ملتصقات بـ"مريم"، ولن نتركها".

وأضافت: "بما أن الكيان "الإسرائيلي" كيان محتل ووجوده غير شرعي، ومناهض للقانون الدولي، فإن كل أفعاله وكل ما يقوم به غير شرعي".

بدوره أكد الخبير في القانون الدولي حسن جوني، في تصريحات خاصة لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"؛ أن اتفاقية جنيف الرابعة تفرض على الكيان الصهيوني لكونه قوة محتلة، أن يطبق الاتفاقية؛ حيث تنص المادة 23 منها على أن على القوة المحتلة أن تسمح بدخول كل المؤن، وكل ما له علاقة بحياة المدنيين، وخصوصًا الأطفال، من ماء وغذاء ودواء، بل أكثر من ذلك؛ عليه أن يساعد في دخول هذه المواد، وأن يضع كل إمكانياته من أجل ذلك.

وبخصوص الحكومة اللبنانية التي لا يسمح قانونها لأية سفينة بأن تبحر إلى مرفأ خاضع لسلطات الاحتلال، قال جوني: "إن السفينة ذاهبة إلى منطقة محاصرة، وتقوم بواجبها بفك الحصار، وهو واجب إنساني مطلوب".

وتابع: "أعتقد أن الوضع القانوني حتى الآن غير واضح لدى السلطة اللبنانية.. هناك خلاف داخل الحكومة اللبنانية، ولكن من الناحية القانونية أريد أن أكرر أن هذه الباخرة يحق لها أن تنطلق من لبنان وتذهب إلى غزة؛ لكون اتفاقية جنيف الرابعة تطلب إدخال المعونة، وإغاثة السكان في المناطق المحتلة، وما تقوم به سفينة "مريم" تطبيق لهذه الاتفاقية، وعلى الحكومة اللبنانية أن تسمح بذهاب هذه السفينة إلى غزة".

وتمارس سلطات الاحتلال الصهيوني ضغوطًا كبيرة على الحكومة اللبنانية من خلال تهديداتها باعتراض "مريم" واعتقال من عليها، وفي المقابل تؤكد الجهة المنظمة للسفينة أن وجهتهم الأكيدة غزة، وسيصلون إليها.

نقلا عن المركز الفلسطيني