مشاهدة النسخة كاملة : لبنان يتجه لمنع سفن من الابحار لكسر الحصار على غزة


ام نسيبة
06-21-2010, 03:33 AM
لانها لم تتقدم بطلب رسمي للسلطات.. وانباء عن ضغوط مصرية وغربية على بيروت
لبنان يتجه لمنع سفن من الابحار لكسر الحصار على غزة
اسرائيل تتأهب. ومخاوف من تكرار مجزرة 'مرمرة'
6/21/2010

'القدس العربي' ـ من زهير اندراوس وسعد الياس: فيما أعلن وزير الاشغال العامة اللبناني غازي العريضي انه سيطبق القوانين السارية بعدم اعطاء وزارته الاذن بابحار سفينة راسية في مرفأ مدينة طرابلس شمال لبنان بالابحار الى غزة، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك لبنان من أنه سيكون مسؤولا إذا ما وقعت مواجهة عنيفة وخطيرة -على حد تعبيره- مع أسطول السفن الذي ينوي التوجه من لبنان إلى قطاع غزة، حاملا مساعدات إنسانية، رغم إعلان حزب الله أنه لن يشارك في هذه السفن.
وذكرت صحيفة 'النهار' اللبنانية في عددها الصادر امس الاحد أنه في إطار حملة التضامن مع قطاع غزة، فبعد تداول اسم السفينة 'مريم'، برز اسم سفينة اخرى تدعى 'جوليا' ترسو حاليا في مرفأ طرابلس.
وعلمت 'النهار' أن 'الباخرة جوليا وصلت قبل شهرين الى مرفأ طرابلس وعلى متنها حمولة زجاج لمصلحة تاجر لبناني، وبما ان قسما كبيرا من الحمولة تعرض للتكسير رفض التاجر تسلمها ودخل في نزاع قضائي انتهى بتغريم المسؤولين عن الباخرة، وإذ لم يسدد هؤلاء ما يتوجب عليهم، ظهر فجأة من دفع لهم الرسوم التي بلغت مئة الف والف دولار، ثم تبين ان الجهة التي سددت المبلغ هي الجهة المنظمة التي اطلقت حملة السفينة 'مريم'، وطلبت من المسؤولين عن الباخرة جوليا الانتظار لترتيب سفرها ضمن حملة فك الحصار عن غزة'.
وبعد ان وصفت المشاركين في سفن كسر الحصار اللبنانية بالارهابيين، بدأت اسرائيل في تهيئة الرأي العام الاسرائيلي والدولي لتكرار سيناريو العدوان على اسطول الحرية وعلى سفينة 'مرمرة' خصوصا التي سقط فيها تسعة شهداء، واكدت في رسالة للامين العام للامم المتحدة انها ستوقف السفن بكافة الوسائل المتاحة لها.
من ناحيتها قالت صحيفة 'هآرتس' في عددها الصادر امس الاحد انّ لبنان يتعرض لضغوطات دبلوماسية كثيفة من الولايات المتحدة وفرنسا واسبانيا بناءً على الطلب الاسرائيلي بتفعيل الضغوطات على لبنان لمنع خروج السفن نحو غزة، وزادت قائلةً انّ الحكومة الاسرائيلية تكثف في الايام الاخيرة اتصالاتها عبر القنوات الدبلوماسية لافشال المبادرة اللبنانية لكسر الحصار، وطالبت الفاتيكان بمنع مشاركة عدة راهبات، كما طالبت مصر بالتدخل. ونقلت الصحيفة عن مصادر امنية وُصفت بانّها رفيعة المستوى قولها انّ السيطرة على السفن الايرانية واللبنانية ستكون اسهل من سابقتها، السفن التركية، خصوصا وانها سفن مبحرة من دول معادية، وقالت ان التعامل معها سيكون حازما وقاسيا. وقدم البيت الابيض امس الاحد دعمه التام لقرار اسرائيل السماح بدخول 'منتجات لاغراض مدنية' الى قطاع غزة، معتبرا ان ذلك سيسمح بتحسين ظروف عيش الفلسطينيين فيه.
ونقلت صحيفة 'هآرتس' العبرية، الاحد، عن مصدر رفيع في الخارجية الاسرائيلية قوله انّه منذ يوم الاربعاء الماضي بدأت الدولة العبرية بحملة دبلوماسية عالمية لاقناع لبنان بعدم السماح للسفن من الانطلاق باتجاه القطاع، وقال المصدر انّ رئيس الوزراء المصري، احمد نظيف، الذي اجتمع يوم الخميس الماضي الى رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، نقل له رسالة من الحكومة الاسرائيلية، بعد ان طلبت منه ذلك حكومة بنيامين نتنياهو. كما توجهت الدولة العبرية الى مصر وطلبت منها عدم السماح للسفن الايرانية بعبور قناة السويس.
وغادر الدولة العبرية متوجها الى العاصمة الامريكية، واشنطن، وزير الامن الاسرائيلي، ايهود باراك، حيث سيجتمع هناك الى وزير الدفاع روبرت غيتس، ووزيرة الخارجية، هيلاري كلينتون، لاقناعهما بالعمل على منع تشكيل لجنة تحقيق دولية في المجزرة التي ارتكبتها دولة الاحتلال ضدّ السفينة التركية.
علاوة على ذلك، سيتوجه باراك، بحسب ما قالته القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، الى نيويورك للاجتماع الى الامين العام لمنظمة الامم المتحدة، بان كي مون، بهدف ثنيه عن مطالبته بتشكيل لجنة تحقيق دولية.
وذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان لزيارة باراك اهمية قصوى، اذ ستليها بعد اسبوعين زيارة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، للبيت الابيض للقاء الرئيس الامريكي، باراك اوباما. وتعتبر هذه الزيارة تمهيدية لزيارة نتنياهو. واشارت الى ان باراك سيبحث الى جانب الطلب الاسرائيلي باحباط لجنة تحقيق دولية، سيبحث المفاوضات غير المباشرة مع السلطة الفلسطينية وسبل الانتقال الى المفاوضات المباشرة.
وذكرت صحيفة 'يديعوت احرونوت' الصادرة صباح امس، نقلا عن مصادر امنية وسياسية في تل ابيب، انّ سلاح البحرية الاسرائيلي واجهزة الاستخبارات في حالة تأهب قصوى استعدادا لمواجهة السفن. وتمهيدا لاعتداء محتمل على السفن، كما نقلت الصحيفة تصريحات لرجل الاعمال الفلسطيني، ياسر قشلق، احد القائمين والممولين للسفن اللبنانية، لقناة (المنار) ودعوته للاسرائيليين مغادرة فلسطين واصفا اياهم بحثالات اوروبا.
وابرزت الصحيفة تصريحات قشلق ومشاركين اخرين في السفن لتصويرهم كمتطرفين وارهابيين وليس نشطاء سلام.
وشددت على انّ المنظومة الامنية في تل ابيب تخشى من انْ تكون السفن اللبنانية تحمل ما اسمتهم بالارهابيين اللبنانيين، كما عبّرت عن خشيتها من انْ تنقل السفن المذكورة الاسلحة والعتاد لحركة المقاومة الاسلامية (حماس). وعلى صلة بذلك، قّدّر تقرير داخلي في وزارة الخارجية الاسرائيلية، اقتبسته الصحيفة العبرية، ان تواجه اسرائيل 8 قوافل لكسر الحصار المفروض على القطاع خلال الاشهر القليلة المقبلة، تشمل 20 سفينة.

نقلا عن القدس العربي