مشاهدة النسخة كاملة : الأخبار تنشر تفاصيل أزمة الضرائب


ام خديجة
06-20-2010, 08:18 PM
الأخبار تنشر تفاصيل أزمة الضرائب


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4779.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

قالت مصادر مطلعة لوكالة أنباء الأخبار المستقلة إن أزمة الضرائب القائمة حاليا بين إدارة الضرائب من جهة وبعض المؤسسات الأخرى ناجمة عن بعض التجاوزات التي عهدها قطاع المال والأعمال بموريتانيا.

وقالت المصادر إن الأزمة بدأت بعد تعيين مدير جديد للضرائب أوكلت إليه مهمة تحصيل أموال الضرائب بعيدا عن عمليات التحايل التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية وهو ما أثار وفق المصدر المياه الراكدة.

المدير الجديد للضرائب شكك في كل المعطيات السابقة التي اعتمدتها الإدارة وطالب مساعديه بتدقيق الحسابات والوثائق والقيام بحملة تحصيل بناء علي معطيات واضحة مسترشدا بالقانون الضريبي.

وقال المصدر إن القانون الموريتاني قسم المؤسسات التجارية بموريتانيا إلى عدة أنواع منها ماهو تحت خط 6 ملايين أوقية وهو متروك للمراكز الضريبية بالمقاطعات ، ومنشآت صغيرة يبلغ رغم أعمالها مابين
6 مليون إلي 30 مليون أوقية ،أما الفئة الأخرى فهي مابين 30 إلى 100 مليون أوقية باعتبارها مؤسسات متوسطة،بينما يصنف القانون المؤسسات الكبيرة علي أساس رقم أعمال يتجاوز 100 مليون أوقية.

ويقول المصدر إن المؤسسات الصغيرة لم تعد تطرح إشكالا كبيرا بعدما أحال المشرع ضريبتها إلى الإرادة التوافقية بين المالك والإدارة عن طريق تقدير مبلغ جزافي يتم ترسيمه ،بينما بدأت الأزمة مع بعض المطاعم الكبيرة،والمتاجر الضخمة بنواكشوط بسبب التحايل المعمول به سابقا من خلال تسجيلها ضمن المنشآت الصغيرة أو تلك المتوسطة وهو ما قامت إدارة الضرائب بكشفه من خلال مناديب أرسلتهم إلى تلك المطاعم والمتاجر بهدف التحقق من رقم أعمالها وهنا كانت المفاجئة.

ويضيف المصدر إن تلك المتاجر الكبيرة لا تتهرب من الضريبة وحدها ،بل تأخذ ضرائب على المواطنين وخصوصا ضريبة القيمة المضافة دون أن تسددها للدولة الموريتانية ،وإن الإدارة قررت وضع مبالغ مالية عادلة عليها من أجل إلزامها بالقانون.

أما قضية البنوك فقد قال المصدر الذي أورد النبأ لوكالة أنباء الأخبار المستقلة بأن إدارة الضرائب بعد تدقيق في الأرقام المعلنة من قبل البنوك والأرقام الحقيقية لها من خلال جرد أرقام أعمالها السنوية وتبين أن هنالك فوارق كانت قائمة وبالتالي علي إدارات البنوك تسديدها للإدارة وهو ما أثار اللغط خلال الأيام الماضية باستثناء بنك رجل الأعمال محمد ولد بوعماتو الذي وافق له المدير السابق الذي عين مفتشا عاما للدولة على رقم أعمال أعلنه بأيام قبل اتباع الإجراءات الحالية

نقلا عن الأخبار