مشاهدة النسخة كاملة : أم التوائم نجت من الموت..وتأمل أن تودع بسببهم الفقر


ام خديجة
06-17-2010, 07:07 AM
أم التوائم نجت من الموت..وتأمل أن تودع بسببهم الفقر


الخميس, 17 يونيو 2010



http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4649.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

"نجاة" خطفت الأضواء...ولا تحلم بأكثر من سكن لائق وعمل لزوجها العاطل

نواكشوط ـ إبراهيم ولد المصطفى

أشياء صغيرة تغيرت في حياة الأسرة المعدمة بعد إنجاب نجاة ثلاثة توائم دون أن يعني ذلك حدوث تحول جوهري على حالها.. في المنزل الضيق هدايا تقدم بها الجيران والمعارف والمحسنون، هي ملابس وحفاظات للأطفال ومواد غذائية وأغطية ..لم يكن هذا كله في المتناول حتى وقت قريب.

نجاة(24 سنة ) الشابة الموريتانية التي تتصدر أخبارها هذه الأيام بعض الصحف وأحاديث المجالس، كانت لغاية الثلاثاء الماضي مجرد فقيرة حامل، زوجة عاطل يصرف يومه في التسكع بحثا عن قوت أسرته المعدمة، ليأوي تحت جنح الظلام إلى كوخ متواضع في "كزرة كرفور" بالعاصمة نواكشوط يسكنه مع زوجه ووالدتها.


في أول خروج له بعد ما رزق أبناءه التوائم ، سحب ـ بمساعدة طبعا ـ"عيدي" خبر أبنائه من مقهى انترنت ، وتوجه إلى مركز الحالة المدنية ليستخرج لهم شهادات ميلاد ، فلم يكن لديه ساعة ميلادهم متسع من الوقت ، ولا المال الكافي لذلك ،فغادر المستشفى على عجل في حيرة من أمره.

ما كان "عيدي" ليسمع له ذكر ، وما كانت زوجته نجاة لولا توائمها الثلاثة ليتوافد إليها هذا العدد من الصحافيين والمصورين والشخصيات الدينية والاجتماعية ...لولا الأطفال ثلاثتهم لبقيت ككل النساء المعدمات اللائي يعانين بصمت في أحياء نواكشوط الهامشية لا أحد يكترث لحالهن... كانوا بررة بها حتى وهم في المهد ..فجاءوا في الوقت المناسب ...لو لم يكونوا توائم لبقيت كموريتانيات كثيرات في سنها يعلن عددا أكبر من الأطفال بمجهودهن الفردي .

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4650.imgcache.jpg (http://www.mushahed.net/vb)

وبمقدم التوائم الثلاثة دخل التلفزيون لأول مرة بيت نجاة ، وهو جهاز مستعمل تبرعت به أسرة من جيرانها في عز مباريات المونديال ضاربة عرض الحائط بحرمان أبنائها من متابعة أهم بطولة عالمية لكرة القدم ، وضاربة كذلك مثالا رائعا في الإيثار رغم الخصاصة.

ليلة الثلاثاء الماضي أحست الفتاة الفقيرة بآلام الوضع فنقلت إلى مستشفى السبخة في حالة صحية سيئة، حيث كانت تعاني من فقر دم حاد، خضعت لعملية قيصرية أنجبت على إثرها ثلاثة توائم أحياء، وبعد عودتها إلى المنزل تبرعت إحدى جاراتها اللاتي أتين لعيادتها بشراء الألبان للرضع ، وطعام لأمهما المنهكة المريضة.

وبعد أن نشرت قصتها في "صحراء ميديا" بادر عدد من المحسنين بالاتصال بجارتها ليحملوا إليها معونات تساعدها على تجاوز وضعيتها الصعبة ،ومن بين الزوار علماء وأئمة وشخصيات ذات ثقل اجتماعي ، وقد علمت صحراء ميديا أن الشيخ محمد الحسن ولد الددو ينوي زيارة هذه الأسرة.

وعلى المستوى الرسمي أوفدت وزارة الصحة بأمر من الوزير الدكتور الشيخ ولد حرمة ولد بابانا فريقا طبيا إلى نجاة عاينها وقدم لها ولأطفالها الثلاثة الأدوية اللازمة بالمجان،كما قدم لها المستشفي الوطني مساعدات عينية تمثلت في ملابس وحفاظات للاطفال، وابدت ادارة المستشفي استعدادها لمساعدة نجاة واطفالها ومراقبة وضعهم الصحي.

ترقب نجاة المستقبل بكثير من الأمل و تنظر أبناءها الثلاثة بحنان أم ممتنة..إنها تتفاءل بهم فقد كانوا طالع سعد .. قد لا تطمح لأن تصبح بسببهم ثرية ، لكنها تحلم بأن تتملص من قبضة الفاقة القاسية ..كأن تحصل على سكن لائق أو يوفق زوجها العاطل لعمل قار ذي مردود كاف لإعالة الأسرة ..فلا أحد مستعد للعيش على مساعدات الآخرين.

ويمكن مساعدة نجاة بالاتصال برقم هاتف جارتها:

نقلا عن صحراء ميديا