مشاهدة النسخة كاملة : باراك يدعو نتنياهو لطرح مبادرة سلام مع الفلسطينيين للخروج من العزلة


ام عمار
06-17-2010, 06:29 AM
باراك يدعو نتنياهو لطرح مبادرة سلام مع الفلسطينيين للخروج من العزلة


6/17/2010

تل أبيب- دعا وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مناسبات عدة أخيراً إلى طرح مبادرة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين بهدف إخراج إسرائيل من عزلتها وتحسين علاقتها مع الإدارة الأمريكية.
ونقلت صحيفة هآرتس الأربعاء عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إنه خلال اجتماعات هيئة (السباعية) الوزارية ومداولات بشأن تشكيل لجنة تقصي الحقائق في أحداث (أسطول الحرية) تحدث باراك مطولا عن المس الخطير بمكانة إسرائيل الدولية.

وذكر باراك خلال هذه المداولات أن الاحتشاد الدولي حول إسرائيل في أعقاب أحداث (أسطول الحرية) يبرز الحاجة إلى ترميم العلاقات مع الولايات المتحدة.

ورأى باراك أنه لا سبيل لتحسين العلاقات مع الإدارة الأمريكية من دون طرح خطة سياسية تتناول قضايا الحل الدائم مع الفلسطينيين... ويجب اتخاذ قرارات وتنفيذ خطوات سياسية حقيقية.

وأشار باراك إلى ان أحداث (أسطول الحرية) والمساعدة السياسية من جانب الإدارة الأمريكية لكبح تشكيل لجنة تحقيق دولية تجسد إلى أي مدى يتعين على إسرائيل مساعدة الولايات في دفع عملية السلام، وأنه إذا تضررت مكانة الولايات المتحدة بشكل أكبر ما هو حاصل الآن، فإن إسرائيل ستعاني جراء ذلك.

وسيزور باراك واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء محادثات مع المسؤولين الأمريكيين بشأن دفع العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال باراك في المداولات الإسرائيلية الداخلية إن من شأن مبادرة سياسية أن تخترق العزلة وتمنع ظواهر مثل القوافل إلى غزة لكسر الحصار وإجراء تحقيقات دولية.
ولفت إلى أنه كانت هناك حكومات في إسرائيل التي كان بإمكانها العمل بحرية من الناحية العسكرية فقط لأنها نفذت خطوات سياسية وعلينا جميعا أن نفكر في ما هو البديل لطرح خطة سياسية وماذا يعني استمرار الوضع القائم لأن عزل إسرائيل سيتصاعد.

وقالت هآرتس إن أحد الأسباب التي دفعت باراك إلى إقناع نتنياهو و(السباعية) هو الضغوط المتزايدة من جانب حزب العمل، الذي يرأسه باراك، بدراسة استمرار مشاركة العمل في الحكومة مع استمرار الجمود في العملية السياسية مع الفلسطينيين.

ووفقا للمصدر السياسي، فإن باراك لم يضع أمام نتنياهو إنذارا ولم يهدد بالانسحاب من التحالف الحكومي لكنه أوضح انه لم يتبق وقتا كثيرا لطرح مبادرة سياسية إسرائيلية وان الشهور الستة المقبلة ستكون مصيرية.

وأشار باراك إلى انه في أيلول/ سبتمبر المقبل ستنتهي مدة تعليق أعمال بناء جديدة في مستوطنات الضفة الغربية وفي تشرين الأول/ أكتوبر المقبل سيحين موعد الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة وفي تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل ستجري الانتخابات المتوسطة للكونغرس الأمريكي.

ويرى وزير الدفاع أنه يتوجب خلال هذه الأشهر اتخاذ قرارات سياسية تقود ايضا على تغيير تركيبة الحكومة الإسرائيلية، وأنه في حال تم اتخاذ قرارات كهذه فإنه قد تكون هناك حاجة توسيع الحكومة وضم حزب كديما إليها، وفي حال عدم طرح مبادرة سياسية إسرائيلية فإن الضغوط داخل حزب العمل للانسحاب من الحكومة ستتصاعد وسيبقى نتنياهو مع حكومة ضيقة يشارك فيها حزبا (إسرائيل بيتنا) وشاس المتطرفان.

وعبّر رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) يوفال ديسكين عن موقف مشابه خلال اجتماع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أمس وحذر من أن استمرار الجمود في المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين قد يصعّد الإحباط لدى الفلسطينيين ما قد يؤدي على تصاعد الإرهاب.


نقلا عن القدس العربي