مشاهدة النسخة كاملة : حضور ما قبل الغياب


أبو فاطمة
06-16-2010, 01:22 PM
حضور ما قبل الغياب

مصطفى محمد أبوالسعود


عمرو موسى رجل دبلوماسي من الطراز الرفيع كيف لا وهو الذي نال احترام الشعوب العربية حينما تربع على عرش الدبلوماسية المصرية وصنع حراكاً جميلاً ،ولأنه كذلك لم يرق لمن يمسكون بزمام الأمور أن يبقى ذاك الرجل في ذلك العرش فقرروا إسكاته وإسكانه في حديقة تسمى كذباً (جامعة الدول العربية) ليكون حارساً للبيت العربي المكون من اثنين وعشرين ساكناً وفي حديقة البيت المهترئة يقضي ما تبقى من عمره وعمرها في إصلاح ما أفسدته خمسون سنة من الضياع.

ولأن المناصب لها سحرها الخاص فقد قرر وببراعة ألا يخرج عن السياق العام لسياسة تجميل القبائح وانتظار أصحاب السكاكين حتى ينتهوا من فعلتهم لنذهب لأبيهم ونشكوه لهم، ليسجل له التاريخ انه من أكثر المسئولين العرب الذين تفننوا في اختيار ألفاظ الشجب والتنديد التي ما قتلت ذبابة،وهذا طبعاً يتنافى مع مبادئ عقد السكن في قلوب الجماهير خاصة ان الرجل بقي جالسا مع بيرس في مؤتمر دافوس ودماء غزة لم تجف بعد ، وصفق لادروغان المنتفض وعاد لإكمال المهمة.

زيارة موسى لغزة تأتي لتحقيق الانسجام التام بينه وبين زعماء الغرب فالرئيس الغربي حين يقترب موعد عودته للبيت يدخل مرحلة تحسين سمعة ويذرف الدموع إن استطاع على مشاعر البشر الذين لم يفِ بوعوده لهم لأنهم لم يساعدوه وكانت أكبر من المتاح، وأول دمعة يذرفها على القضية الفلسطينية وحق الفلسطينيين في تقرير المصير وكأن ثمانية سنوات لم تسعفه ليقول هذا القول، وهذا ما حدث بالفعل مع السيد عمرو موسى حيث ساعدته الظروف وأراد استثمارها بزيارة غزة ليسجل له التاريخ انه أول أمين عام لجامعة الدول العربية قام بزيارة قطاع غزة مثلما سجل له وعليه الكثير من المواقف.

نرحب بك في غزة التي عانت من غياب الإخوة العرب عن مسرح الثاثير إلا في الساحة التي تلقي اللوم عليها لأنها رفضت الانضمام للغرفة التجارية العربية التي تبيع كل ما لديها وبأبخس الأثمان وأخسها والدفع حين الميسرة.

لا بأس اصبري يا غزة وعضي على الجراح وتلفحي بوشاح العزة أشهرا إضافية وليستمر الحصار إلى القمة القادمة لنرى ماذا يفعل القادة العرب واسمعي نصيحة الأمين على هيئة ثلاثة أرباع سكانها فقدوا صلاحيتهم منذ زمن، والربع الأخير يعيش خارج التغطية.

نقلا عن المركز الفلسطيني