مشاهدة النسخة كاملة : التركي "رجب طيب" يستعيد "أمواله" في قصر العدالة بنواكشوط


ابو نسيبة
06-16-2010, 01:42 AM
التركي "رجب طيب" يستعيد "أمواله" في قصر العدالة بنواكشوط
http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4589.imgcache.jpg
رجب الطيب جسور

أفادت مصادر مطلعة أن النيابة العامة أفرجت اليوم الثلاثاء عن السيدة (م غ) وزوجها (م س)، بعد أن اعتقلا نهاية الأسبوع الماضي إثر شكوى تقدم بها ضدهما رجل أعمال تركي اتهمهما فيها بالتحايل عليه، وقد أخلي سبيلهما اليوم بعد أن دفعا لرجل الأعمال التركي المبالغ التي يطالبهما بها.

وحسب نفس المصادر فإن رجل الأعمال التركي رجب طيب جسور تسلم اليوم الثلاثاء أمام وكيل الجمهورية في نواكشوط ما قيمته 109 آلاف دولار أمريكي، أي ما يقدر بأزيد من ثلاثين مليون أوقية،كان يطالب الزوجين بها، متهما إياهما بالتحايل عليه بعد أن اشتريا منه بضاعة في تركيا بقيمة 103 آلاف دولار أمريكي، استلم منها 15 ألف دولار، بينما رفض الزوجان تسديد باقي المبلغ حسب قوله، وقد طالب رجل الأعمال التركي في الشكوى التي تقدم بها، الزوجين بتسديد المبلغ المذكور إضافة إلى مبالغ أخرى قال إنه تكلفها في تنقلاته إلى موريتانيا ومقاضاته للزوجين المذكورين.
وكانت النيابة قد أمرت باعتقال المعنية وهي رئيسة حزب سياسي وتقود منظمة غير حكومية، رفقة زوجها، بعد شكوى تقدم بها ضدهما رجل الأعمال التركي، وأمرت بوضعهما تحت الحراسة النظرية تمهيدا لمتابعتهما قضائيا، قبل أن يتوصلا إلى اتفاق مع المعني يقضي بدفعهما للمبالغ التي يطالبهما بها مقابل تنازله عن الشكوى التي تقدم بها ضدهما.

وقال الأستاذ محمد أحمد ولد الحاج سيدي محامي رجل الأعمال التركي رجب طيب جسور إن هذا الأخير أعرب عن امتنانه لموريتانيا حكومة وشعبا وقضاء، وأضاف نقلا عنه أنه تأثر كثيرا بالتعاطف الذي لقيته قضيته في موريتانيا، سواء في الأوساط الرسمية أو الشعبية حتى أنه شعر بهذا التعاطف في أوساط أسر وعائلات الأشخاص الذين تحايلوا عليه.
كما أكد امتنانه للقضاء الموريتاني الذي قال إنه واكب قضيته واستعاد له حقوقه، معربا عن ثقته في هذا القضاء الذي قال إنه يتوقع له مستقبلا زاهرا بوجود قضاة من الشاب أذكياء ومتحمسين للحق والعدل حسب قوله.
وكان "رجب طيب جسور" الذي يعرف بأنه كان المصمم الخاص لملابس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قد أكد في تصريحات صحفية سابقة إنه يطالب السيدة المعنية وزوجها بمبلغ قدره 90 ألف دولار أمريكي، هي متأخرات طلبية تقدما بها لمصنعه في تركيا بقيمة إجمالية تبلغ 105 آلاف دولار أمريكي.
وقال رجل الأعمال التركي إن السيدة وزوجها قدما له طلبية لكمية من الملابس الفاخرة يوم 01-02- 2010 في اسطنبول بمبلغ 105 آلاف دولار، دفعا منها فورا 15 ألف دولار، والتزما بتسديد الباقي لدى استلام الشحنة وبعد ذالك طلبا منه تأجيل موعد السداد إلى تاريخ 5 مارس2010 .
،وبعد انقضاء هذه المهلة دون أن يجد أي رد قدم إلى نواكشوط نهاية مارس، وطلبا منه تأجيل موعد السداد إلى غاية 25 ابريل متعهدين بإرسال المبلغ إليه في تركيا، وهذه المرة يقول "جسور" انقضت المدة ولم يعودا يردان على مكالماته الهاتفية ـ حسب قوله ـ عندها قررت العودة ثانية إلى موريتانيا ويوم 04 -05- 2010، وفي شهر مايو الماضي استدعت المحكمة التجارية في نواكشوط رجب جسور وأبلغته أن التاجرة الموريتانية المعنية تقدمت بشكوى ضده اتهمته فيها بأنه استلم منها مبلغ 15 ألف دولار دون يقدم لها البضاعة المذكورة.
لكن رجل الأعمال التركي عاد مرة أخرى إلى موريتانيا وتقدم بشكوى إلى النيابة العامة عبر محاميه، حيث اعتقل وكيل الجمهورية السيدة وزوجها ووضعهما تحت الحراسة النظرية إلى أن سددا اليوم المبالغ التي يطالبهما بها رجل الأعمال التركي.

نقلا عن وكالة نواكشوط للأنباء