مشاهدة النسخة كاملة : المندوب الجهوي فى إينشيري: لاعلاقة للمناجم بنفوق المواشي


ام عمار
06-15-2010, 09:08 AM
المندوب الجهوي للتنمية الريفية فى إينشيري: لاعلاقة للمناجم بنفوق المواشي

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/4534.imgcache (http://www.mushahed.net/vb)

محمد ولد محمدو، المندوب الجهوي للتنمية الريفية فى إينشيري، (الأخبار)

قال المندوب الجهوي للتنمية الريفية فى ولاية إينشيري محمد ولد محمدو إن النتائج الأولية للفحوص المخبرية لم تظهر حتى الآن أي علاقة بين نفوق بعض المواشي قرب مدينة اكجوجت والأنشطة المنجمية فى ولاية إينشيري.

ولد محمدو وفى تصريح خاص بالأخبار مساء اليوم الثلاثاء 14 يونيو الجاري أكد أن آخر حالة نفوق سجلت كانت يوم الجمعة الماضي ، و أن العدد الإجمالي للمواشي التى نفقت هو 11 رأسا من الإبل، ومنذ الجمعة 11 يونيو الجاري لم تسجل أية حالة جديدة كما لم تسجل أية أعراض جديدة، مؤكدا أن السلطات قد اتخذت كافة الإجراءات اللازمة للسيطرة على الوضع.

المندوب الجهوي للتنمية الريفية فى ولاية إينشيري ولد محمدو ذكر فى حديثه للأخبار أن القصة بدأت حين حضر يوم 9 يونيو الجاري بعض المنمين إلى المندوبية الجهوية للتنمية الريفية فى ولاية إينشيري ليبلغوا عن نفوق 6 رؤوس من قطيع من الإبل يتواجد بالقرب من منجم استخراج الذهب والنحاس التابع لشركة MCM القريبة من مدينة اكجوجت وليبلغوا كذلك عن وجود بعض الحالات المرضية من ضمنها حالتان خطيرتان.

عندها، يضيف ولد محمدو، "قمنا فورا بالاتصال بالوزير، والذى كان يصاحب رئيس الجمهورية فى زيارة تفقدية لمدينة روصو، وقد أمر السيد الوزير فورا بإرسال فريق متخصص من المركز الوطني للبحوث البيطرية ووصل الفريق فى نفس اليوم إلى عين المكان وباشر أعماله فى نفس الليلة، حيث قام الفريق بتقديم الإسعافات الأولية للمواشي المصابة، وأثناء وجود الفريق نفقت إحدى النوق المصابة، فقام الفريق البيطري بتشريحها وأخذ عينات من أعضائها الداخلية، إضافة إلى عينات من دم الدواب المصابة لإجراء بعض التحاليل المخبرية للتعرف على كنه المرض".

وعن ما يشاع عن تفشي حالة تسمم فى ولاية إينشيري نتيجة لوجود مادة اسيانيد السامة فى الماء والكلأ والتى لايمكن الاستغناء عنها فى تنقية الذهب أو النحاس من الشوائب، ذكر المندوب الجهوي للتنمية الريفية فى ولاية إينشيري ولد محمدو أن النتائج الأولية للفحوص المخبرية تفند هذه الفرضية، كما أنها لم تؤكد وجود حالة مرضية أو وبائية، وأن الإخصائيين يعللون حالات النفوق بتسمم غذائي.

هذا وقد شهد محيط مدينة اكجوجت بصفة خاصة، وولاية إينشيري بصفة عامة، خلال الأسبوعين المنصرمين تقاطر البعثات المختصة من وزارت التنمية الريفية والبيئة والمعادن لمعرفة أسباب حالات النفوق التى سجلت فى مناطق متعددة من ولاية إينشيري من جهة، وللضغط على الشركات العاملة فى ميادين المنجمية لتطبيق آليات أكثر ملاءمة للبيئة وأكثر سلامة للعمال، الذين يقول بعضهم إنهم عرضة للمواد السامة وأن الشركات الأجنبية لاتحترم النظم والقوانين وأنه لاوجود لرقابة صحية ولابيئية عليهم.

نقلا عن الأخبار